خطورة التهاب اللوزتين ومضاعفاتهما

Hicham

 

تعرف اللوزتان على أنهما عقدتان لمفاويتان تقعان أعلى الحلق في القسم الخلفي من الفم ويمكن رؤيتها عند فتح الفم وهما تساعدان في الحالة الطبيعية على تصفية الجراثيم والعصيات الأخرى ومنع دخولها للجسم وإحداثها للمرض ولهذا تتعرض اللوزتان للإلتهاب بشكل متكرر عند الأطفال أو حتى عند الكبار .
 

وقد يسبب الإلتهاب القيحي في اللوزتين بعض المضاعفات كالخراج حول اللوزة أو الحمى الروماتيزمية أو التهاب الكلى، لذا ينصح بالتعجيل بعلاجهما وعدم التهاون في الأمر.

ولاينصح باستئصال اللوزتين إلا إذا كانت ضخامتهما شديدة جدا لدرجة تعيق البلع أو التنفس أو إذا اشتبه بوجود مرض خبيث فيهما.

أعراض التهاب اللوزتين

- ألم الحلق الذي يستمر أكثر من 48 ساعة وقد يكون شديداً احياناً

- صعوبة البلع بسبب تضخم اللوز والتي قد تمنع الطفل أحياناً حتى من شرب السوائل.

-  الحمى التي قد تصل إلى40 درجة مئوية وتترافق مع القشعريرة أحياناً

- الصداع والوهن العام ونقص الشهية وتغير الصوت.

-  الغثيان والإقياء

- الألم البطني بسبب نزول سموم الإتهاب للمعدة.

خطورة التهاب اللوزتين المزمن ومضاعفاتهما

قد تحدث مضاعفات هامة نتيجة للإصابة بالتهاب اللوزتين القيحي تتلخص فيما يلي :

- الجفاف عند الطفل بسبب عدم قدرته على البلع أو ألم البلع.

-  انسداد المجري التنفسي.

- الحمى الروماتيزمية والتهاب الكبد والكلية التي قد تؤدي ايضا الى إصابات في القلب.

علاج التهاب اللوزتين

1-  المضادات الحيويه على اختلاف انواعها والتي لا تجدي في حال وجود التهاب فيروسي 

2- إعطاء خافضات الحرارة وقاتلات الالم.

3-  الغرغرة بالماء الدافئ والملح وقد يقوم الطبيب بمسح وتنظيف اللوزتين بطريقه مباشره

4- إعطاء السوائل بكثرة.

5-  الراحة والتي ينصح بها من 3 – 10 أيام حسب شدة الحالة.

6- إستئصال اللوزتين في حالة فشل كافة الوسائل السابقة.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع