كيف تخططين لإنجاب طفلك الثاني؟

Samar Hamdi

مع بدء التخطيط للطفل الثاني، تختلط المشاعر ما بين الحنين للحمل مرة أخرى ورعاية طفل صغير وما بين القلق والخوف من تحمل مسئولية طفلين في نفس الوقت. فمها كان عمر الإبن الأول فقد يتأثر نفسيا بوجود طفل اخر ينقص من قدر الرعاية والاهتمام الذي يحظى به الطفل الأول. لذلك على الزوج والزوجة التفكير في الامر جيدا قبل اتخاذ مثل هذا القرار الهام في حياة العائلة.

فكيف يمكنك اعداد إبنك الأكبر لتقبل مثل هذا الوضع؟

استعداد الإبن الاكبر لوجود طفل اخر

لابد من اعداد وتدريب ابنك الاول على وجود طفل جديد في المنزل كي لا يتأثر كثيرا من الوضع الجديد. فلابد من بعض الاستعدادات لتأهيل طفلك لتقبل الفكرة مثل:

 

اختيار اللحظة المناسبة للتحدث مع الابن عن الموضوع، فيمكنك ان تشرحي لابنك ان وجود طفل آخر هو شيءٌ رائع وانه سوف يحظى بأخ يشاركه اللعب والحوار وسوف يكون له صديق جديد دائما داخل المنزل، وأن المولود الجديد سيكون محظوظ لوجود أخ أكبر. واعملي على تشويقه واثارته لانتظار اخيه.

 

القيام بجولة مع الابن الاكبر والتسوق لشراء احتياجات المولود الجديد واشراكه في اختيار الالوان والالعاب الخاصة بالطفل الجديد كي يشعر انه يشارك الام مسؤولية الطفل الجديد.

 

كما يمكن أيضا ان تستعيني ببعض مستلزمات الابن الاكبر التي يمكن اعادة استعمالها للطفل الجديد وقومي بعرضها على ابنك الاكبر اولا كي يختار منها ما يناسب اخيه.

 

بعد الولادة، لابد من التفكير في السبل التي يمكن أن تساعد الإبن الأول بالعناية بالطفل الثاني. على سبيل المثال، عند تغيير الحفاضات، اطلبي منه مساعدتك إذا كان ذلك ممكنا. كما يمكنه مساعدتك في حمام الطفل الصغير أو إطعامه. فكلما سنحت لك الفرصة اطلبي منه المساعدة كي لا يشعر بالغيرة أو الحقد على الطفل الجديد.

 

وهناك ايضا بعض العوامل الاخرى التي لابد من مراعاتها عند التفكير في الإنجاب مرة أخرى مثل صحة الأم. فهل انت مستعدة للحمل مرة اخرى؟

صحة الأم اثناء الحمل الثاني

عليك الحرص على صحتك قبل التفكير في الحمل مرة اخرى. فينصح معظم الاطباء بفترة راحةٍ تقارب السنة بعد الحمل الأول، كي يتعافي الجسم ويستعيد نقص الفيتامينات وقدرة الجهاز التناسلي على الحمل مرة اخرى. كما ينبغي الاهتمام بتناول نظام غذائي صحي لبناء الجسم واعداده جيدا قبل الحمل.

 

من الطبيعي ان يصبح الحمل اثناء رعاية طفل اخر امرًا شاقًا مع الشعور بكل متاعب الحمل والارهاق الشديد. كما ان الفترة الاولى بعد ولادة الطفل الجديد تكون صعبة أيضا، ففي حين يعتاد الطفل الصغير على النوم والرضاعة، يحتاج الابن الاكبر للرعاية وتوفير احتياجاته مع الحفاظ على مشاعره في هذه المرحلة الخاصة.

 

كما أنه عليك أن تعلمي أن مرحلة الحمل الثاني ستكون أصعب بكثير من الحمل الأول. فمع كل المتاعب التي ستشعرين بها لن تستطيعي الحصول على القدر الكافي من الراحة والنوم كي تستطيعي رعاية ابنك الاكبر وتلبية احتياجاته.

 

وفي حالة الولادة القيصرية للطفل الأول، فعليك الإنتباه إلى أنه قد يكون من الصعب إجراء ولادة طبيعية قبل مرور فترة من 18 شهر إلى سنتين.

 

وفي حالة الرضاعة الطبيعية للطفل الأكبر أثناء الحمل، سيكون عليك الاهتمام الجيد بالتغذية لأنّك عندها تطعمين طفلين لا طفل واحد.

الجانب الاقتصادي للأسرة في وجود طفل جديد

من بعض الأمور الأخرى التي سيتطلب التفكير فيها عند التخطيط لإنجاب طفل آخر هو الجانب الاقتصادي للاسرة في وجود طفل جديد. فسيتعين عليك حينها ترك عملك أو استقطاع جزء منه مما سيؤثر على راتبك الخاص وعلى ميزانية المنزل إن كنت تساهمين بجزء من راتبك. فلابد من التفكير حينها إن كانت الميزانية تتحمّل وجود طفل اخر مع أعباء واحتياجات جديدة. أم أنه سيكون عليك الانتظار لفترة لترتيب بعض الأمور.

 

الصورة:  Shutterstock ©


إعلانات google