حمل النساء أثناء اتباع حمية غذائية يزيد احتمال إصابة الأطفال بالبدانة

Rami

Shutterstock ©

صرح علماء من المملكة المتحدة أن النساء اللواتي يحملن أثناء اتباع حمية يعرضن أولادهم لمخاطر البدانة أو الإصابة بالسكري في مراحل لاحقة من حياتهم, وذلك حسب موقع Fox News.

 

وتوصل باحثون من جامعة مانشسترUniversity of Manchester في شمال غرب إنكلترا بعد إجراء دراسة على النعاج إلى أن العواقب قد تنطبق أيضاً على الإنسان.

 

ولاحظ الباحثون أن النعاج التي تلقت كمية طعام أقل في فترة قريبة من وقوع الحمل أنجبت حملاناً ذوي اختلاف في الهيكلية البنائية للحمض النووي في منطقة من الدماغ ترتبط باستهلاك الطعام ومستويات السكر.

 

وصرحت البروفسور آن وايت التي قادت الدراسة أن النتائج التي توصل إليها الفريق تثبت أن مخاطر إصابة الطفل بالبدانة في مرحلة لاحقة من حياته ترتفع إذا ما كانت أمه قد أنجبته في خلال اتباعها حمية.

 

وأضافت البروفسور وايت: "لا يتعلق هذا الأمر بوراثة تغير ما في الجينات بل يرتبط بهيكيلية الحمض النووي الذي يؤثر في الجينات وبالتالي هذا أمر غير مألوف. وتجدر الإشارة إلى أن التغيرات التي وجدناها كانت على صعيد الجينات التي تتحكم باستهلاك الطعام ومستويات السكر وهذه التغيرات قد تؤدي إلى البدانة والسكري."

 

ونشرت هذه الأبحاث التي أجريت مع زملاء من نيوزيلندا وكندا في مجلة اتحاد الجمعيات الأمريكية للبيولوجيا التجريبية Journal of the Federation of American Societies for Experimental Biology..

 

ويعتقد الفريق أن نتائج هذه الدراسة تنطبق على الإنسان أيضاً على الرغم من إجرائها على النعاج فهي تكشف عن أسباب جينية وغير جينية قد تؤدي إلى تغيير في الهيكلية البنائية للحمض النووي لدى الذرية وقد تكون مهمة جداً على صعيد الوقاية من الأمراض من خلال اتباع حميات غذائية معينة.

 

وأضافت البروفسور وايت قائلة: "هذه الدراسة مهمة جداً لأنها تظهر احتمالات حدوث تغيرات معينة على صعيد الدماغ نتيجة لعوامل غير وراثية تتجلى بتغيرات في الجسم مما قد يؤدي إلى الإصابة بالبدانة."


قراءة المزيد: موقع Fox News

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع