فيتامين ب7 (Vitamin B7 -Biotin)

Hayatouki_Editor

تعريف

الفيتامين ب7 المعروف أيضاً بالفيتامين ه أو البيوتين- أو  حتى مساعد أوتميم الأنزيم R - هو فيتامين يذوب بالماء من مجموعة الفيتامنيات ب.

  

الفيتامين ب7 عنصر مهم جداً في انزيمات الجسم؛ فهو يفكك بعض المواد مثل الدهون، الكربوهيدرات وغيرها.


بدون الفيتامين ب7 يختلّ عمل بعض الأنزيمات، ويمكن أن تظهر مضاعفات متعددة تصيب الجلد، الأمعاء والجهاز العصبي. كما يمكن أن تظهر مشاكل في الاستقلاب بما فيها معدل سكر في الدم بين الوجبات متدن، معدل أمونيا في الدم عال أو حماض (acidosis).

 

وظائفه


الفيتامين ب7 ضروري لنمو الخلايا وإنتاج الأحماض الدهنية واستقلاب الدهون والأحماض الأمينية؛ فهو يساعد في عدد من التفاعلات الأيضية التي تعنى بنقل ثاني أكسيد الكربونكما يمكن أن يفيد في الحفاظ على معدل سكر ثابت في الدم، وبدون الفيتامين ب7، يختل الاستقلاب بشكل حاد.


بالنسبة إلى الراشدين، ثبت أن نظاماً غذائياً نباتياً يعدّل النبيت البكتيري المعوي بشكل يحسّن تصنيع وتعزيز امتصاص الفيتامين ب7، وغالباً ما يوصى بتناول مكمل هذا الفيتامين لتقوية الشعر والأظافر.


تشير الدراسات الحديثة إلى أهمية الفيتامين ب7 في العمليات الجينية في الخلايا. بالإضافة إلى ذلك، نجد الفيتامين ب7 في عدد من مستحضرات التجميل والمنتجات الصحية للشعر والبشرة والجلد والعينين، وهو مفيد لوظيفة الكبد والجهاز العصبي الطبيعية، ولغدد تعرق سليمة، لنسيج الأعصاب والنخاع الشوكي، ويساعد في تسكين ألم العضلات، ومن الضروري خلال فترة الحمل أن تتناول المرأة الفيتامين ب7 لنمو الجنين وتطوره.

 

مصادره الغذائية


يتوفر الفيتامين ب7 في الأجبان، الكبد، القرنبيط، البيض، الفطر، صدر الدجاج، السلمون، السبانخ، خميرة البيرة، المكسرات، فضلات الذبائح، فول الصويا، الفستق، الشوفان، ويمكن أن يصنّع في الجسم في حال أصيب المرء بنقص بسيط.


ملاحظة: يحتوي البيض النيء على الأفيدين وهو بروتين يقيّد الفيتامين ب7 ويمنع امتصاصه. وإنما يتم القضاء على الأفيدين بالطهي.

 

أعراض نقص الفيتامين

 

على الرغم من أنه من النادر ظهور نقص بالفيتامين ب7، إلا أن هذا الأمر ممكن أن يحصل ويمكن أن يؤدي إلى حالة نقص بسيطة تُعالج بتناول المكملات. 


كما يمكن أن تنتج حالة النقص عن تناول بياض البيض النيء (مرتين أو أكثر يومياً طوال أشهر) بسبب الأفيدين الذي يحتويه. كما ثمة أدلة تفيد بأن التدخين يمكن أن يسبب نقص بسيط بمعدل الفيتامين ب7.

 

أعراض نقص الفيتامين ب7 تشمل:

  • تساقط الشعر (ثعلبة)
  • التهاب الملتحمة
  • التهاب جلدي بشكل طفح أحمر متقشر حول العينين، الأنف، الفم ومنطقة الأعضاء التناسلية.
  • أعراض عصبية لدى الراشدين مثل اكتئاب، خمول، هلوسات وخدر وتنميل في الأطراف
  • تعب
  • فقدان الشهيّة
  • غثيان وتقيؤ
  • التهاب اللسان
  • ارتفاع معدل الكولستيرول 

في حالة النقص، توزّع الدهون في الوجه بشكل غير اعتيادي، وتسمى هذه الحالة "بوجه نقص البيوتين".


الأشخاص الذين يعانون من أمراض وراثية تسبب نقص بيوتين يظهرون أدلة على اختلال وظيفة جهاز المناعة، بما فيها سرعة تأثر بالعدوى الفطرية والبكتيرية.


ثمة خطر كبير بأن تصاب الحوامل بنقص الفيتامين ب7، وفي هذه الحالة، يمكن أن يصاب الأطفال بتشوهات خلقية مثل الفلح الحنكي (cleft palate).


الأطفال الرضّع والأجنة حساسون أكثر للإصابة بنقص الفيتامين ب7؛ لذا حتى مستوى متدن نوعاً ما من لدى الأم يمكن أن يسبب آثارا خطيرة في الأطفال الرضع، بل في الواقع، يبدو أن عامل قرف اللبن الكامن الذي يصيب الرضّع ناتج عن نقص الفيتامين ب7.


هواة كمال الأجسام والرياضيون يتناولون البيض النيء؛ لذا يجدر بهم الاحتراس لئلا يصابوا بنقص الفيتامين ب7.


من يستخدمون المضادات الحيوية لفترات طويلة يجدر بهم قياس معدل الفيتامين ب7 بدورهم أيضاً.

 

الجرعة الزائدة


لم تظهر آثار سلبية بسبب الجرعات العالية من هذا الفيتامين، كون الكميات المفرطة تزول مع البول والبراز، لا سيما لدى استخدامه لعلاج اضطرابات الاستقلاب التي تسبب التهاباً جلدياً مثيّاً لدى الرضّع. وإنما قد تؤدي الجرعات العالية من الفيتامين ب5 إلى سوء امتصاص الفيتامين ب7 في الأمعاء وتدني معدل هذا الأخير في الجسم، لذا يرجى توخي الحذر.

 

تداخلات دوائية


الأدوية المضادة للنوبات مثل الفنيتويين (ديلنتان)، بريميدون (ميزولين)، كربمازيبين (تغريتول)، فينوباربيتال (سولفوتون) وحمض الفلبروييك، تسبب انخفاض مستوى الفيتامين ب7.


المرضى الذين يستخدمون هذه الأدوية عليهم استشارة طبيب مؤهل، بما فيه الصيدلاني، لمعرفة ما إذا كانوا بحاجة إلى تناول مكملات الفيتامين ب7.


المضادات الحيوية الواسعة الطيف مثل أدوية سولفا يمكن أن تحدث تغييراً في البكتيريا المعوية الطبيعية التي تصنع الفيتامين ب7.


الإيزوترتينويين (آكوتان) يمكن أن يخفف الحساسية على البيوتنيداز. كما يمكن أن يزيد الفيتامين ب7 آثار الأدوية والأعشاب أو المكملات التي تخفف نسبة الشحوم.

 

الجرعة الموصى بها يومياً


الجرعات المدرجة أدناه هي الجرعات الموصى بها يومياً وإنما هذه الجرعة هي الحد الأدنى المطلوب يومياً لتفادي نقص هذا العنصر الغذائي الخطير. لدى استخدام هذا العنصر الغذائي لأسباب علاجية، تزداد الجرعة عادة وإنما يجب تذكر مستوى السمية.

في حالتي الحمل والرضاعة يحتمل أن يكون الفيتامين ب7 آمناً لدى تناول الجرعات الموصى بها. أما في حالة غسيل الكلى فقد يحتاج الأشخاص إلى كمية أكبر منه، لذا يجدر بهم التحقق من الأمر مع طبيبهم.

 

ليس هناك من جرعات موصى بها يومياً في ما يتعلق بالفيتامين ب7 وإنما الجرعات الامنة منه هي:

  • 7 ميكروغرام للأطفال الرضع من سن 0 وحتى 12 شهر.
  • 8 ميكروغرام للأطفال الرضع من سن 1 وحتى 3 أعوام.
  • 12 ميكروغرام للأطفال الرضع من سن 4 وحتى 8 أعوام.
  • 20 ميكروغرام للأطفال الرضع من سن 9 وحتى 13 عام.
  • 25 ميكروغرام للأطفال الرضع من سن 14 وحتى 18 عام.
  • 30 ميكروغرام للراشدين الذين تجاوزوا الـ18 من العمر والنساء الحوامل.
  • و35 ميكروغرام للنساء المرضعات.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع