ورم المخيخ Tumor of the cerebellum

Hayatouki_Editor

تعريف

يمكن تمييز الأورام التي تظهر داخل الجمجمة بحسب نوعها، حميدة أو خبيثة، بحسب نوعها الهيستولوجي، أي بحسب نوع الخلايا التي تنتجها، وبحسب موقعها أيضاً.


لدى الشخص الراشد، تقع معظم الأورام أسفل خيمة المخيخ، أي جزء من السحايا يفصل بين الدماغ في الأعلى والمخيخ في الأسفل.


الأورام التي تنشأ أسفل الخيمة هي في معظم الحالات الأورام التي تصيب الأطفال وتتموضع إذاً في المخيخ.


دور المخيخ الأساسي يتعلق بوظائف حركية ويسمح بتنسيق الحركات والتوازن. هذا يفسّر الأعراض التي تظهر في حال الإصابة بورم في هذه المنطقة.


لدى الطفل، غالباً ما يسبب الورم ورماً نجمياً شعري الخلايا، وهو ورم حميد أما لدى الشخص الراشد، فمن الممكن أن يظهر ورم حميد من نوع الورم السحائي أو الورم الدبقي، أو ورم خبيث مثل ورم أرومي دبقي أو نقيلة - أي كتلة ورمية تنتج عن انتقال الخلايا الناتج عن سرطان آخر.

 

الأعراض


أعراض ورم المخيخ تظهر تدريجياً أثناء تطورها، ولا تسمح بتوقع طبيعة الورم ومعرفة إن كان حميداً أو خبيثاً.


يمكننا أن نميّز بين نوعين من الأعراض المتعلقة بورم المخيخ:

  • أعراض لها علاقة بإصابة المخيخ، والتي تندرج ضمن فئة التناذر المخيخي:
  • عدم تناسق الحركات.
  • مشاكل في المشية.
  • مشاكل في التوازن.
  • رجفان.
  • دوار.

أعراض لها علاقة بارتفاع الضغط داخل الجمجمة نتيجة لارتفاع الضغط نتيجة لنمو كتلة الورم أو تراكم السائل النخاعي الذي لا يعود بالإمكان تفريغه بشكل طبيعي:

  • حالات صداع لدى بذل جهد، وتكون أشد من حالات الصداع التي تظهر في الصباح.
  • غثيان وتقيؤ سريع وبشكل قوي.
  • مشاكل في النظر والرؤية من نوع الرؤية المزدوجة أو الغباش.
هذه الأعراض غير مستقرة ومن الممكن ألا تظهر كلها معاً، فهذا يتوقف على سرعة نمو الورم.

 

التشخيص


يُشتبه بتشخيص ورم المخيخ أمام ظهور العلامات السريرية، وتسمح صورة مطبقية للدماغ أو صورة بالرنين المغنطيسي بإظهار الآفة وتبيان طبيعتها بحسب الخصائص التي تظهر في الصورة.


كون المخيخ يقع في منطقة عميقة ويصعب الوصول إليه، يمكن أن تكون الخزعات صعبة أحياناً ويمكن أن يُتخذ قرار باستئصاله جراحياً: وبالتالي، فإن تحليل الورم يسمح عندها بالتشخيص.


في حالة السرطان، يتم إجراء تقييم لمدى السرطان ومرحلته، أي البحث عن مواقع اخرى للسرطان من خلال فحوص ثانوية.

 

العلاج


يتألف علاج السرطان عامة من استئصال الورم بعملية جراحية. تتم العملية على يد جراح أعصاب متخصص في هذا النوع من العمليات. تسمح الصورة المطبقية بتوجيه العمل الجراحي.  


وبحسب نوع الخلايا وطبيعة السرطان الحميدة او الخبيثة، يتخذ القرار باللجوء إلى علاج مكمل بالأشعة وعلاج كيميائي أم لا. 

إعلانات google