جفاف الأعضاء التناسلية الحميمة Intimate genital dryness

Hayatouki_Editor

تعريف

نتحدث عن جفاف الأعضاء التناسلية االحميمة عندما لا يكون المهبل مميهاً بالشكل الصحيح.


فالجفاف هو أحد الأعراض التي يمكن أن تصيب النساء كافة، ولا سيما اللواتي بلغن سن اليأس، الحوامل أو الأمهات الشابات.


فضلاً عن الخلل الهرموني الذي يسبب هذه الحالات الثلاثة المذكورة أعلاه،  يمكن أن ينتج الجفاف المهبلي عن:

  • التوتر والقلق.
  • الكحول، التبغ والمخدرات.
  • وسيلة منع الحمل.
  • تناول بعض الأدوية.
  • مرض أو التهاب في الأعضاء التناسلية.
  • ما زال هذا الموضوع يعتبر من المحرّمات، لذا يخفى عن أطباء الصحة والأصباء النسائيين؛ رغم أنه يمكن علاج هذا المرض تماماً. 

الأعراض


يظهر الجفاف بشكل نقص في تمييه المهبل. العلامات التي يمكن أن تشير إلى الجفاف متنوعة:

  • احمرار الأعضاء التناسلية الخارجية.
  • هيجان.
  • حكاك.
  • التهاب موضعي.

من جهة أخرى، هذا يسبب حساسية كبيرة تجاه الالتهابات والعدوى كما يمكن أن يسبب الجفاف تداعيات على حياة الشريكين إذ يسبب ألماً أثناء المجامعة يعرف بعسر الجماع (dyspareunia) وتدني الشهوة الجنسية.

 

التشخيص


لتشخيص الجفاف، يحاول الطبيب معرفة معلومات أكثر عن مريضته من خلال مجموعة من الأسئلة الطبية.


ثم يجري فحصاً سريرياً ونسائياً. لتحديد سبب الجفاف، يمكن أن يصف الطبيب:

  • فحص دم مع قياس نسب الهرمونات.
  • أخذ عينة من الهبل.

العلاج


لعلاج جفاف الأعضاء التناسلية، يجب تفادي بعض العناصر التي يمكن أن تسببه، ما يوصلنا إلى حالة التمييه الطبيعية في معظم الحالات (راجع الوقاية).


كما يمكن أن تستخدم النساء بعض الأدوية التي تفيد بإعادة التمييه الموضعية مثل المزلقات أو الجل الذي يدهن موضعياً. إ


ذا كانت المريضة قد بلغت سن اليأس أو إذا كان الجفاف ناتجاً عن خلل هرموني، يمكن وصف علاج بديل.

 

الوقاية


لتفادي جفاف المهبل، من الضروري اتباع نظافة شخصية موضعية جيدة وإنما ليس بشكل متكرر جداً وعدم استخدام مواد عدائية جداً.


يجب تفادي الكحول، التبغ والمواد الأخرى وينصح بارتداء الملابس المصنوعة من مواد لطيفة مثل القطن.


كما يجب اتباع نظام حياة ممتاز لإبعاد التوتر عن الحياة اليومية، وإقامة العلاقات بعد تزليق جيد للمهبل، إما بشكل طبيعي أو بواسطة المزلقات.

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع