نزف المستقيم Rectorrhagia

Hayatouki_Editor

تعريف

هذه الحالة تعني نزيف دم أحمر من الجهاز الهضمي يخرج من الشرج.


عندما يحصل نزيف دم أسود اللون عبر الشرج، هذا يعني أن الدم خضع لعملية الهضم ونتحدث بالتالي عن تغوّط أسود (Melena).


في حالة نزف المستقيم، يكون لون الدم أحمر قاني لأنه غير مهضوم، ومن المهم التمييز ما إذا كان الدم ممزوجاً بالبراز أو منفصلاً عنه.


عموماً، عندما نجد الدم داخل البراز، يكون مصدره مرض في القولون؛ أما إذا كان منفصلاً أو ظهر على محارم التواليت، فيكون مصدره طرف خارجي، ويشتبه بالإصابة بالبواسير. 


نزف المستقيم يستلزم استشارة الطبيب المعالج سريعاً.

 

الأعراض


يظهر النزف بشكل خروج للدم من الشرج. يذكر المريض هذا العارض عادة، وقلة ما يراه الطبيب إلا لدى المرضى الذين أدخلوا المستشفى.

 

التشخيص


يتم تشخيص نزف المستقيم من خلال سلسلة من الأسئلة تطرح على المريض الذي يذكر اكتشافه لدم يخرج من الشرج. ويتم فحص فوهة الشرج للبحث عن بواسير خارجية أو داخلية ناتئة.


في حال عدم العثور على السبب، يمكن لفحص لمس وتحسس للمستقيم أن يكتشف القليل من الدم على الإصبع.


كما يمكن إجراء فحوص ثانوية لتأكيد سبب النزف كتنظير للشرج بحثاً عن بواسير داخلية أو آفات في منطقة منخفضة من المستقيم.


يسمح تنظير المستقيم برؤية حالة بطانة المستقيم، ويتم هذا الفحص عادة مع تنظير للقولون لفحصه.

 

العلاج


يعتمد علاج نزف المستقيم على مداه وقوته، فإذا كان النزف قوياً، فمن الضروري دخول المستشفى بسبب مخاطر الإصابة بنوبات انعدام الكريات والصدمة النزفية.


أما إذا كان النزف ناتجاً عن تناول دواء مثل الأسبيرين أو دواء مضاد للتجلّط، فيتم التوقف عن تناوله على الفور. علاج السبب بعد اكتشافه يسمح غالباً بالقضاء على النزف.  


يتم اللجوء إلى الجراحة أحياناً في بعض الأمراض كالأورام السرطانية، الأمراض المعوية الالتهابية المزمنة (داء كرون والتهاب المستقيم النزفي)، أو بعض  حالات التهاب القولون الإقفاري الناتجة عن توقف نمو الأوعية الدموية الجديدة في بطانة الأمعاء.

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع