داء شاركو ماري توث Charcot-Marie-Tooth disease

Hayatouki_Editor

تعريف


داء شاركو ماري توث الذي يُعرف أيضاً بـ CMT هو سلسلة من الاضطرابات العصبية الجينيّة، الوراثية التي تصيب أجزاء من النخاع الشوكي لا سيما الأعصاب المحيطيّة التي تنقل الغازات بين الدماغ والعضلات ما يؤدي إلى حدوث بعض الاضطرابات الحركيّة لاسيما على صعيد المشي.


غالباً ما تظهر هذه الأمراض في سن الطفولة أو المراهقة وقد تتطوّر وتتفاقم مع العمر. لا بد من التمييز بين داء شاركو ماري توث وداء شاركو (SLA التصلّب الجانبّي العضليّ) وهو نوع من أنواع التصلّب الحاد الذي قد يهدد حيان الإنسان.


الأعراض


تجدر الإشارة إلى أن أعراض داء شاركو ماري توث تظهر وتتطوّر تدريجياً مع مرور الوقت. يتمثلّ هذا المرض في البداية بضعف عضلات القدمين وربلة الساق الذي ينتشر ليطال اليدين والذراعين.


أمّا الأطفال المصابون بهذا المرض فهم يعانون منذ سن مبكرة من بعض الأعراض منها التأخّر في المشي، التشنجات، الصعوبة في الركض، السقوط المتكرر والميل إلى التهادي.


وقد يعاني المريض ايضاً من زيادة تقوّس القدمين الذي يؤدي إلى تشوّه بسيط، ومن ضمور عضلات الساقين.


التشخيص


يتمّ تشخيص هذا المرض من خلال المعاينة السريرية التي تشمل المشي وفحص الساقين والقدمين والكتلة العضلية وتجاوبها العصبي، وبهدف تأكيد هذا التشخيص من الممكن إجراء اختبار مخطَّط العضل الكهربائي وأخذ جزء من الأعصاب (خزعة).


العلاج


بالرغم من الدراسات والبحوث العديدة المنجزة في هذا المجال، لم يتمّ التوصّل حتى اليوم إلى علاج يقضي كلياً على هذا المرض، ويعتمد الأطباء المتخصصون بعض العلاجات التي من شأنها تأخير تطوّر المرض أو تأثيراته اليومية ومنها العلاج بالحركات ووضع الجبيرة وانتعال الأحذية التجبيرية واستخدام العكاز.


وقد تساهم الجراحة التجبيرية في بعض الأحيان في تخفيف الألم والحفاظ على قدرة المريض على المشي وفي احيانٍ أخرى لا بد من استخدام الكرسي المتحرّك. 

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع