6 علامات تأكد أن زوجكِ يفكر في الطلاق

Fatima-Zahrae
علامات تأكد أن زوجكِ يفكر في الطلاق منكِ

أحياناً قد تتدهور العلاقة بينكِ وبين زوجكِ لسبب أو لآخر. مما يدفعه للتفكير في الانفصال عنكِ دون حتى أن تدركي ذلك. إليك أهم العلامات التي تؤكد لكِ أن شريككِ يفكر في الطلاق بكل تأكيد.

 

العلاقات الزوجية من أكثر العلاقات الإنسانية تعقيداً فهي تحتاج للكثير من الثقة والوفاء. يقول دايف ويلز، متخصص العلاقات الأسرية والزوجية،" أنه اكتشف مجموعة واضحة ومتسقة من السلوكيات، التي يفعلها أحد الشريكين عند رغبته في الانفصال. التي غالباً ما تشير إلى أن هذا الزواج في طريقه إلى الانتهاء".

 

يشير ويلز إلى أنه يتلقى يومياً رسائل عبر الإنترنت من أزواج، يعتقد فيها الشريك أن الآخر يخدعه أو يخونه، أو على الأقل يخفي شيئاً ما عنه. مضيفاً أنه متخوف قليلاً من الكشف عن هذه السلوكيات، لأنه لا يرغب في إشعال معارك زوجية لا حاجة لها.

 

تعد هذه العلامات التحذيرية، مؤشرات واضحة على أن ثمة مشكلة ما في زواجكِ وأنه يمر بأزمة في الوقت الحالي. بالتالي فإن قراءة هذه الإشارات بشكل صحيح، يمثل إنقاذاً لزواجكِ من الانهيار والوصول الى الطلاق.

 

1- فجأة أصبح انتقادياً بشكل مفرط

إذا بدا زوجكِ منزعجاً حتى من أصغر الأشياء والعادات اليومية، التي لم تكن مزعجة في وقت سابق، فهذا مؤشر على أنه يرغب في الانسحاب. إذا كان يبرر أفعاله دائماً بأن يضع نفسه في دور الضحية، في حين يظهركِ في موضع الشخص الرهيب، فهذا يزيد من احتمالية كونه يخدعكِ أو يخونكِ.

 

2- ينظر إلى نفسه على أنه الضحية

سيكون لدى شريككِ صعوبة في رؤية نفسه مخطئ، كما سيحاول إلقاء كامل العبء واللوم عليك وحدكِ، مع رفضه لتحمل المسؤولية. سيلعب دور البطل حين تكون الأمور على ما يرام، في حين ساءت الأحوال ستكونين أنتِ دائمة المذنبة وهو الضحية.

 

في هذه الحالة عليك الحذر، فإن ذلك يعني بالتأكيد إما أنه يفكر في الانفصال أو أنه بدأ في الاهتمام بامرأة أخرى، سيكون عليكما الجلوس سوياً وحل نزاعتكما معاً بكل شفافية ووضوح.

 

3- يرفض اطلاعكِ على هاتفه الخلوي

يعد هذا المؤشر على الأرجح، الدليل الأكثر وضوحاُ وقوة في القائمة، إذا كان شريككِ يخدعكِ، سيكون قلق للغاية بشأن وقوع جواله بين يديك، الهاتف هو الطريقة الأكثر شيوعاً لاكتشاف الخيانات.

 

إذا كان زوجكِ متردداً في السماح لكِ بالاطلاع على هاتفه الخلوي، هذا مؤشر شديد الخطورة، حتى لو لم يقم بفعل الخيانة في حد ذاتها. لكون الصدق والشفافية والثقة هو أساس العلاقة الزوجية الناجحة، في حين السرية وعدم الوضوح يمتلان بداية فشل العلاقة.

 

4- إيلاء المزيد من الاهتمام بمظهره وإهمالكِ أو انتقادكِ

في حال حدث تغير بصورة مفاجئة على مستوى اهتمامه برشاقته ومظهره، فإن هذا لا يعنى على الإطلاق أو بشكل قاطع أنه يحاول إبهار شخص آخر، إلا أنها بالتأكيد علامة على أن هناك شيءٌ ما يحدث.

 

أما في حال إذا ازداد الاهتمام بنفسه وأناقته، في نفس الوقت الذي أصبح أكثر انتقاداً أو تجاهلاً لمظهركِ، هنا يدق ناقوس الخطر، إن هذا بمثابة تحذير شديد اللهجة بأنه يخونكِ أو أن ذلك على وشك الحدوث، إلا إذا تغير شيء ما في علاقتكما.

 

5-تغيرات في العلاقة الحميمة بينكما

إذا كان شريككِ يخدعكِ أو حتى يخطط للانسحاب من الزواج، ستلاحظين بعض التغييرات في العلاقة الجنسية بينكما. سيكون على الأرجح أقل رغبة في ممارسة الجنس معكِ، قد يصل الأمر إلى مرور فترات طويلة دون لقاء حميمي بينكما، أو قد يبدأ في اقتراح أوضاع جديدة لم تجربوها سابقاً، إن اقتراح شريككِ لهذا يعني أن شيئاً ما يجري ولا بد من أن تتحري وراء الأمر.

 

6- يبحث عن أي عذر لعدم البقاء في المنزل

عندما يبدأ أحد الزوجين في الابتعاد عن الآخر وقضاء المزيد من الوقت في العمل أو مع الأصدقاء أو في ممارسة الهوايات أو السفر في رحلات ترفيهية أو للعمل، لا يعتبر ذلك دليلاً على الخيانة. لكنه، عادة ما يدل على أن هناك شيءٌ ما يحدث في علاقة الزواج ولا بد من معالجته.

 

يجب على الزوجين للوصول لعلاقة زوجية صحية، أن يبذلا المجهود مع بعضهما البعض، وأن يعرف كلا الزوجين رغبات الآخر واحتياجاته.

 

كانت هذه هي قائمة العلامات الستة التحذيرية، لا يُقصد بها على الإطلاق، أن تكون أدلة مؤكدة ضد الزوج. لكنها، مؤشرات وعلامات تحذيرية على أن هناك خلل ما في علاقتكما الزوجية، خلل يمكن إصلاحه بالحوار السليم والصحي بينكِ وبين شريكِ حياتكِ. يمكنكِ اعتبارها سبيل لبناء جسر من الثقة والاحترام بينكما للمحافظة على زواجكِ من الانهيار.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أنت وهو

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع