5 حلول للغيرة الزائدة بين الزوجين

Mohamed Omran

قد يشعر الزوجين بالغيرة تجاه الشريك سواء كان بالنسبة لأحد منهم. قد تكون لها مبررات في معظم الاحيان الا انه قد يشغل الشخص بدون سبب في حالات أخرى.هى هاجس قد يدمر الحياة الزوجية اذا استمر دون توقف عنده أو وضع حد له.

لن ننسى أن الغيرة هي سبب أساسي لوجود الحب بين العلاقات ولكن لابد أن تكون بحدود لأن الغيرة في نفس الوقت إذا زادت عن الحد المطلوب سوف تتحول إلى شك. الغيرة تلهب العلاقة الزوجية وتطورها تبدأ ثم تتحول إلى شك غير محتمل على الزوج والزوجة أيضًا. من هنا تبدأ الغيرة الزائدة من ثم تصبح العلاقة بينهما مهددة بالانفصال في أي وقت وتزداد الغيرة اشتعالًا عند أحد الزوجين, وذلك لارتباط الغيرة بالحب لديهم.


لتجنب مشاعر هذه الغيرة الزائدة التي تؤذي الطرفين وبالتالي تؤذي العلاقة بينهما، يجب أن نعلم بعض الحلول التي علينا إتباعها لنستطيع التفاعل معها والسيطرة على هذه المشاعر.

١-الصراحة والثقة بالنفس

لابد من الشعور بالثقة بين الطرفين في أي علاقة، لأن الثقة هي مفتاح نجاح جميع أنواع العلاقات ويجب المصارحة بين بعضهما البعض لأن انعدام الثقة بالنفس وبالآخرين أو بأحد الطرفين هو سبب أساسي للشعور بالغيرة الزائدة. بالتالي قد تؤدي هذه المشاعر إلى عدم الشعور بالأمان والخوف من المجهول وعدم الاستطاعة على المواجهة أو القدرة على الخسارة. 

 

تؤدي تلك الغيرة أيضًا إلى تدمير العلاقة على المدي البعيد يعد أن يفقد كلا الطرفين التواصل المباشر بينه وبين الطرف الآخر، لذلك يُنصح بالصراحة والتحدث مع الشريك ووصف كل ما يجول بداخله بكل شفافية وموضوعية. فلابد أن يعطي كل منهما لبعضهما البعض مساحة من الحرية وإبداء الرأي. من المعروف ان كل طرف يريد أن يكون هو الوحيد الموجود في حياة الآخر لذلك لابد من أن نثق في الطرف الآخر بشكل كامل حتى يتثنى لنا العيش بسلام ودون أن تتحول مشاعرنا إلى شك، مع الحرص والتأكد من مصدر الغيرة.

٢-الهدوء

من أهم طرق علاج الغيرة الزائدة هي المحافظة على الهدوء من جانب الطرفين حين التعرض لأي موقف من جهة الزوج أو الزوجة، لابد من التصرف بهدوء حول الموقف الذي تشتد فيه الغيرة والتحكم في النفس والسيطرة على المشاعر ومعرفة مصدر الغيرة وطريقة التعامل مع الموقف بذكاء. يجب أيضًا التفكير بهدوء قبل التحدث بأي شيء لتفادي إهانة الطرف الآخر وتجنب الشك تمامًا تجاه الشريك. كما يجب أن يتم أسلوب الحوار بشكل صحيح ومحترم مع وجود الحب المتبادل. لابد أن نلزم الهدوء أيضًا عند التحدث حول الموقف أمام الآخرين، على أن نبتعد عن التسرع والغضب الذي قد يؤدي الي تدمير العلاقة وانهيارها بشكل تام.

 

٣-الاستماع إلى المبررات 

 يجب إعطاء مساحة كافية للطرفين للدفاع عن النفس وأن يشرح كل منهما الموقف بكل حرية واحترام وأمان وعدم الخوف من رد فعل الطرف الآخر. أن يمنح كل منهما أيضًا المجال للإفساح عن مبرراته وشرحه أمام تصرفاته وأن يشرح الموقف دون قلق وكيف تعرض لهذا الموقف ولماذا تصرف هكذا.

 لابد من الاستماع للمبررات ولا يجب المهاجمة على الشريك الآخر دون الاستماع اليه حتى لا يتم الرد العنيف على الطرف الآخر وتتوهج مشاعر الغضب لديه دون داعي. بعدها تتم المناقشة بأسلوب سليم ومحترم ومتفهم للرأي الآخر حتى لا يزيد الخلاف بين الزوجين. كي لا يتم تصحيح الخطأ بخطأ أكبر والوقوع في مشكلة أخرى جديدة بعيدة كل البعد عن الغيرة، يجب أيضًا على الطرفين بضرورة الاستماع لكل منهما يوميًا والتواصل المستمر للتحدث عن أي موقف قد مر بأحدهما دون الآخر، لتفادي حدوث واشتعال مشاعر الغيرة أو الشك من الطرف الآخر. لا بد أيضًا من الاعتراف بصدق مهما حدث لأن الكذب سيؤدي إلى تدمير العلاقة تمامًا.

4-شغل الوقت وتنمية المهارات مع ممارسة الرياضة

 لابد من شغل الوقت حتى لا يسمح الزوج أو الزوجة بوجود أي وقت فراغ كافي للتفكير في الغيرة وفرضها على الآخر وتضييع الأوقات السعيدة بين الزوجين في مشاعر الشك الوهمية دون دليل. هذه من أهم الحلول الفعالة التي لها تأثير إيجابي لحل مشكلة الغيرة الزائدة، لأنها تمنع الطرفين من مراقبة الشريك بشكل مستمر. عدم التدقيق في كلامه وحركاته أيضًا وفي كل شيء يقوم بفعله حتى ولو كان بسيطًا لأن شغل وقت الفراغ يمنع العقل من تخيل أمور غير حقيقية.

يجب أيضًا أن يكون لدينا قناعة بالشريك وأن نتفهم ظروفه أو ظروف عمله إذا كان هذا العمل يحتم على الطرف بالتعامل مع الجنس الآخر بشكل مستمر. لابد أيضًا إشراك الطرف الآخر في هواية واحدة أو مهارة أو رياضة لقضاء أغلب الوقت معًا وتعزيز مشاعر الحب والصدق والصراحة بينكما بدلًا من مشاعر تدمر العلاقة مع الوقت دون أن تشعران.

 

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع