قصي خولي ودومينيك حوراني يفتتحان "لا فيلا" في دبي

Maha Elenany

بحضور السفير الإيطالي ليبوريو ستلينو ونخبة من دبلوماسيين أوروبيين ورجال أعمال ونجوم الفن والإعلام في العالم العربي، تم في دبي إفتتاح الـ " la villa" المتخصصة بكل ما للشعب الإيطالي من عراقة في مجال العمل اليدوي، ليغدو المكان المنشأ حديثاً في دبي أشبه بمساحة من إيطاليا وفق تأكيد الحضور في المناسبة الاستثنائية.


وحضر في الملتقى الإيطالي هذا نخبة من نجوم الفن العربي والإعلام وعالم الجمال والتصميم، وفي مقدمتهم النجم قصي خولي والنجمة نسرين طافش، دومينيك حوراني، عبد الكريم حمدان، المخرج عمار رضوان والمصممة منال عجاج .


وقد صرح النجم قصي خولي إنه كان في سعادة عارمة لما وجده من جودة في التصنيع اليدوي متسائلاً عن الصبر لدى الصانعين حتى يخرجوا بتحف كهذه.


وأضاف:" شيء رائع أن تجد اليوم من يفصّل لك يدويا بدلة رسمية أو سيدة تحصل على حقيبة من جلد حيوان نادر، أو الحصول على نظارة شمسية تتماشى مع وجهك وشكلك.. كل شيء كان مبهرا". 


 فيما قال فراس قدسية (صاحب المشروع ) إنه واثق أن الحضور أعجبوا بما رأوه في البيت الإيطالي من تحف يدوية ومصنوعات يظن المرء أنها انقرضت بفعل الحداثة.


وتقوم فكرة "لا فيلا" على تقديم كل ما يتعلق بالإنسان الراقي مصنوعا بأيدي أشهر وأمهر الصناع في إيطاليا،  من بدلة الأزياء الرجالية والنسائية  الى ديكورات وأثاث المنزل والتحف التي لا مثيل لها في الشرق الأوسط.


ولا ينتهي الأمر في "لا فيلا" عن ذلك، بل يتعدى إلى تقديم الحالة على شكل بيت إيطالي بكل معنى الكلمة، فيرى الزائر أثاثاً منزلياً من أخشاب وأبواب ومفروشات لم يسبق أن صنعت جميعها يدوياً ووضعت في بيت واحد.


وأضاف:" في الحقيقة فكرتي كانت أن يشعر الزائرون بأنهم في إيطاليا، فما تم تقديمه يشعرك بأنك في مكان آخر.. المكان الأصل لهذه الموجودات على إختلاف إستخداماتها".


ومن جهتها رأت النجمة دومينيك حوراني بأن ما رأته اليوم هو فن يضاهي كل فن ، وبأن الأجواء كانت جميلة ساعدت على رؤية ثقافة غربية في عالمنا العربي معتبرة ذلك بمثابة حوار بين الحضارات.

وقالت:" أدهشني التنظيم وحالة نقل صورة مجتمع من بلده إلى بلد آخر، وتقديم كل شيء عن اليد التي تصنع وليس عن تكنولوجيا أكتشفها ذلك البلد.. أعجبني التقسيم في البيت، وكذلك الأثاث المنزلي والأبواب المصنوعة من خشب عريق ومنقوش بالأحجار الكريمة.. فضلاً عن الاهتمام بالعجزة من خلال تأمين عصي لمساعدتهم في المشي عليها".










أما النجمة نسرين طافش فأكدت أن الأجواء كانت ساحرة وبأنها ساعدت على لقاء بينها وبين زملاء وأصدقاء لم ترهم منذ فترة.


وأعتبرت أن السحر يكمن في العراقة والتراث الإيطالي، مشيرة إلى أنها تمنت لو لم تنته المناسبة لا سيما أنها تتضمن عملاً متكاملاً يهتم بأزياء للرجل والمرأة وبالأكسسوارات كالحقائب والنظارات، وبالبشرة ومستحضرات العناية بها، "وفي النهاية تجد نفسك في إطلالة مميزة ، كل هذا عظيم ويدل على عراقة شعب إيطاليا العظيم." – حسب قول النجمة السورية.

 

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في حياتك

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع