IWC أي دبليو سي تستضيف حدثاً خاصاً في بيروت للتعريف عن ساعة Portofino.

Nancy HARB



اقامت دار IWC SCHAFFHAUSEN  في لا كريبري La Creperie- جونية، بالتعاون مع وكيلها الحصري في بيروت، مؤسسة أتاميان، حدثاً خاصاً جمعت خلاله حشداً من السيدات البارزات و ممثّلي وسائل الاعلام في لبنان وذلك للتعرّف على  مجموعة   Portofino 37 mm.

 




علّقت السيدة كارولين هوبر، مديرة دار IWC SCHAFFHAUSEN في الشرق الأوسط والهند حول هذا اللقاء قائلة: "تسعدنا إقامة هذا الحدث في لبنان، لما تمثله هذه السوق من أهمية لدار  IWC أي دبليو سي حيث خصصنا هذا اللقاء المميز بأجوائه الدافئة المريحة كي يتسنّى لزبائننا التعرّف أكثر على تفاصيل مجموعة Portofino 37 mm.

 



مصمّمة لمحبّي الساعات الصغيرة الحجم نوعاً ما، تتميّز مجموعة Portofino 37 mm بتصميمها البسيط والملائم لكل الأوقات ما جعل هذه الساعة إحدى أنجح ساعات دار IWC SCHAFFHAUSEN .فعلى مدى ثلاثين عاماً، شكّلت مجموعة بورتوفينو بنسخاتها المتعددة، تعبيراً صارخاً عن الذوق الرفيع والأناقة اللامتناهية لهذا الميناء الساحلي الإيطالي. أمّا الطرازات التي عرضت والتي تتألف منها هذه المجموعة فقد أضافت المزيد من لمسات الأناقة والجمالية على هذا الحدث الجميل، وهي تشكّل قطعاً خالدة ترافقك سنوات طويلة وتضفي المزيد من الرقي و التألّق على إطلالتك.





يغلب على الساعات في هذه المجموعة الأسلوب الفخم والبسيط والذي يتميّز بخطوطه الناعمة والبسيطة مع لمسة من الأناقة في الماس والذهب بألوانه الثلاثة، الأبيض والأحمر والأصفر. أطلقت هذه المجموعة في الأساس سنة 1988 لمناسبة العيد ال-120 على تأسيس IWC، وهذه السنة، أعيد إطلاقها بتصاميم جديدة، حافظت على الفخامة نفسها لكن مع لمسة عصرية جديدة.




برزت ساعة شكّلت علامة فارقة ، وهي Portofino 37 Automatic Moon Phase (Ref.IW4590) التي تتميّز بميناء مرصّع بـ174 حبة من الماس الأبيض. الميناء الأسود يظهر العديد من طبقات الطلاء وهو الخلفية المثالية لإظهار لمعية الأحجار الثمينة المستخدمة.مصممو IWC صوّروا مرحلة إكتمال القمر وعرضوها كنجم مرصّع في سماء الليل الصافية والفضاء اللامتناهي.

 




يبرز اهتمام رائع آخر بالسيدات من خلال ساعة بورتوفينو أوتوماتيك Portofino Automatic 37 (Ref.4581)   علبتها 37 مم، متوفرة بأربع نسخات من الذهب الأحمر وست نسخات من الفولاذ كلّها مع أو دون أحجار ماسية.


هذه الساعة الكلاسيكية المتميزة أيضاً بوجود مؤشر التاريخ والتي شكّلت النجمة الصامتة لدارIWC  لعدّة سنوات، تطرح اليوم بتصاميم  أكثر عصرية وعلبة أصغر هي بمثابة خبر سار جداً لمحبي ساعة اليد التي تحافظ على ألقها مع مرور الزمن. تصميم هذه الساعة و اللمسات الأخيرة الموضوعة على العلبة والسوار تجعل من هذه الساعات انعكاساً حقيقياً للرفاهية والفرادة.

 

www.iwc.com

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع