فخامة من الدرجة الأولى على متن طيران الاتحاد.

Nancy HARB


تأسّست شركة الاتحاد للطيران في يوليو 2003، وبدأت رحلاتها التجارية في نوفمبر/تشرين الثاني 2003، ومنذ ذلك الوقت تسير الاتحاد للطيران بخطواتٍ حثيثة نحو الأعالي لتصبح شركة الطيران الأسرع نمواً في تاريخ الطيران التجاري


استطاعت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، احتلال مكانة مرموقة والارتقاء إلى مصاف الشركات الرائدة عالمياً في صناعة الطيران خلال عشر سنوات من عمرها فقط. وقد استمدّت الشركة اسمها "الاتحاد" من روح الدولة التي استمدّت من الاتحاد قوّتها وتطوّرها.



تسعى شركة طيران الامارات دائما لأن تعكس أصالة الضيافة والكرم العربي، وكذلك نسعى لتعزيز مكانة أبوظبي كمركز هام يربط الشرق بالغرب، وهدفها أن تكون شركة الطيران الرائدة في القرن الواحد والعشرين، تغيّر المفايهم السائدة عن عالم الطيران وعالم الضيافة في الأجواء.




تحصل شركة طيران الامارات في كل عام على مجموعة من الجوائز تعكس موقعها كشركة الطيران الفاخرة في العالم، من هذه الجوائز جائزة  "شركة الطيران الرائدة" التي تمنحها جوائز السفر العالمية والتي حصلت عليها لخمس سنوات على التوالي.


نقلت شركة طيران الاتحاد مفهوم الفخامة الجوية إلى مستوى أعلى ودرجة جديدة من خلال الشراكة الجديدة التي أقامتها مع الشركة الرائدة في عالم الخدمات Ten Group التي ستقدّم للمسافرين خدمةً استثنائية مع فريق عمل مؤلّف من عشرة أشخاص سيحرصون على تأمين أكبر قدر من الرفاهية لهم في Residences by Etihad.




سيحضر هذا الفريق معه إلى متن الطائرة خبرته الخاصة بالعمل في الوقت نفسه مع رؤساء الخدم لدى طيران الإتحاد. ستتضمّن هذه الخدمات في الأساس حجوزات الطعام وحجوزات في أماكن وعروض ترفيهية، بالإضافة إلى الأحداث والمناسبات الخاصة والمعلومات الخاصة بالوجهات، لا ننسى الخدمات المترفة التي يقدّمونها بطريقة شخصية وفردية ليشعر المسافر كأنه يطير على متن طائرته الخاصة.


يقول رئيس الشؤون التجارية لدى شركة طيران الإتحاد السيد بيتر بومجارتنر بأنه سواء كان هدف السفر هو حجز قد تم في اللحظة الأخيرة في مطعم فاخر في لندن أو قد قطعت بطاقات لحضور عرض على مسارح برودواي أو حتى لشراء ماسة زرقاء نادرة، سيكون الأسطول التابع لهذه الشركة على أهبة الاستعداد وعلى اتصال تام ليؤمّن للمسافر المساعدة اللازمة له لينزل في Residences by Etihad على الفور بدون أية عوائق، 24 ساعة في اليوم وعلى ارتفاع 35.000 قدماً. يضيف أيضاً بأن المسافر سيحصل على أعلى درجات الرفاهية والخدمة المتخصّصة التي ستجعله يشعر كأنه ضيف مهم في أفخم فنادق العالم.



www.etihad.com


مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع