ساعات Bovet Fleurier Amadeo: عنوان العملية والأناقة والتميز.

Nancy HARB


Bovet بوفيت، صانع ساعات سويسري يجسّد معايير الدقة ورمز للفخامة والأناقة، لطالما قدّم أجمل الساعات التي لا يمكن الاستغناء عنها بلمسة متناهية الفخامة في الألماس المرصعة به والمعادن النفيسة المطعّمة بها. منذ بداياتها عام 1822 على يد إدوارد بوفيت، حرصت دار Bovet بوفيت للساعات السويسرية أن تجسّد ساعات تتميّز بأعلى معايير الدقة والموثوقية، دامجةً تصاميمها ما بين التقاليد السويسرية العريقة في صناعة الساعات، والحرفية العالية لمنشأة "Bovet" وخلال عملية التصميم والتصنيع، وفي عالم يمكن لأي ساعة أن تقارن بأي ماركة، تحتلّ ساعات Bovet مركزاً خاصاً. حرص خبراء العلامة التجارية على أن تكون هذه الساعات هي الخيار الأول للعملاء الذين يرغبون باقتناء أكثر الساعات فخامة وأناقة.

 

على مرّ العصور، قدّمت دار Bovet بوفيت السويسرية مجموعة كبيرة من الساعات، تميّزت بفخامتها التي لا مثيل لها حيث لاقت إقبالاً شديداً. نذكر بعض التشكيلات الأخيرة من ساعات بوفيت. واليوم، طرحت هذه الدار ساعة خصيصاً ليتم عرضها في مزاد Only Watch العلني للساعات الفخمة 2015, وهي تحمل اسم Bovet Fleurier Amadeo المستوحاة من فكرة الأزهار والطبيعة المتفتحة النابضة بالألوان والحياة والجمال. ترتكز هذه القطعة على تصميم سابق لموديل من الساعات التي لم يتم اطلاقها من قبل من Bovet بوفيت، وسيتم إطلاقها بشكل رسمي من ضمن مجموعات الدار خلال سنة 2016.

 


تأتي هذه الساعة المميزة بعلبة مصمّمة بشكل يمكن قلبه إلى الجانبين وتحويله إلى عدة موديلات بحسب مزاجك سواء شئت أن تكون ساعة يد فخمة أم ساعة مخصّصة للطاولة أو ساعة يمكن تعليقها كقلادة في عقد. إن هذه المواصفات هي ما يجعل من ساعة Bovet بوفيت في غاية التميز والفرادة من بين الماركات المتزاحمة في عالم الساعات الفخمة، كما تجمع بين الأسلوب المتقن والدقة في الصنع واللمسة الفخمة التي تمنح إطلالتك أناقةً لا تضاهى، ولا ننسى الطابع العملي الذي يجعلها سهلة الاستخدام.

 



يظهر التميز في هذه القطعة من خلال تصميم القطعة ذات الوجهين المختلفين، وتجدين الوجه الأول مصمّماً بوحي من اللون الزهري في القرص المخرّم بطريقة منمّقة، بينما الوجه الآخر مميز برسم هو عبارة عن زوج من الحمامات البيضاء الجالسة وسط حديقة من الأزهار والورود المتفتّحة، وهي مرسومة بكل دقة ومطليّة بإتقان وحرفة.

 

إن هذا الرسم هو عبارة عن إعادة صياغة للرسم الموجود على موديل Grand Feu، وهذا الأخير هو ساعة جيب قامت دار Bovet بوفيت بإطلاقها في القرن التاسع عشر وقد أذهلت العالم بتصميمها المبتكر ودقّة الطلاء فيها وجماله. إن علبة ساعة Fleurier Amadeo مصنوعة من الذهب الأبيض مع غطاء من سفير الكريستال من الجهتين، وهي مرصّعة بشكل كامل بالألماس، على الإطار وعلى الأطراف ليمنحها لمسةً مفعمة بالتألّق والفخامة، ويبلغ عدد الحبّات 236 حبّة وتصل زنتها إلى 3.92 قيراطاً. إن التاج والرأس مرصّعان أيضاً بالألماس الذي يضيف قيراطاً واحداً إلى مجموع وزن الألماس. إن القرص مرصّع بمجموعة من الجواهر النفيسة الملوّنة ومزوّد بتقنيات عالية وتكنولوجية متطورة. 

 

إن هذه الساعة مزودة بسوار مصنوع من جلد التمساح باللون البنفسجي وسلسال من الفضة المطلية بالروديوم لتتمكّني من ارتدائها في معصمك حين تريدين إطلالةً عصرية، وفي عنقك بشكل سلسال فخم حين ترغبين بالظهور بإطلالة فخمة في أهم مناسباتك.


www.bovet.com

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع