Longines لونجين تعلن عن ابتكار متطوّر في رياضة الفروسية.

Nancy HARB

 




أعلنت الماركة الرائدة في عالم الساعات الفخمة عن إطلاق ابتكار جديد ومتطوّر في رياضة الفروسية، وسيغير كثيراً في هذه اللعبة من ناحية تنظيم الوقت وتتبّع المتبارين خلال اللعبة، وذلك بعض الكشف عن نظام Longines لونجين لتحديد المواقع LPS. أقيم مؤخّراً مؤتمر صحافي في Longines Owners Pavillon في حلبة Royal Randwick للسباق في مدينة سيدني في أستراليا، تم فيه الإعلان أن تكنولوجيا LPS الجديدة ستستعمل بشكل رسمي في اليوم التالي للمؤتمر حيث سيقام يوم الملكة إليزابيت للرهانات، وأهو اليوم التالي للبطولات التي تجرى خلال شهر ابريل الجاري.

 

تملي ماركة Longines لونجين تاريخاً لا يستهان به في ما يخص رياضة الفروسية، وتعود صناعة الساعات المتعلقة بهذه الرياضة لسنة 1878. تقضي التكنولوجيا الجديدة بالجمع بين نظام ينشر الوقت ويمكن أن يكون محمولاً أو ثابتاً، فيمنحنا توقيتاً في غاية الدقة وينقلنا إلى مستوى أعلى من تتبّع المباريات، وهو يعطينا نتائج دقيقة للغاية ويحدّد مواقع اللاعبين بكل دقّة، وهذا الأمر يقدّم إفادةً كبيرة للمشاركين في السباقات وعشّاق رياضة الفروسية على حد سواء.

 


يقول الرئيس السابق لماركة Longines لونجين ورئيس الإعلان والتسويق فيها السيد خوان كارلوس كابلي أنه بالنسبة لهذه الماركة، فإن الإستثمار في التطورات التكنولوجية هو الخطوة الأخيرة التي يمكن لها أن تتّخذها في ما يتعلّق بعلاقتها الطويلة الأمد مع رياضة الفروسية، وإن نظام Longines لونجين لتحديد المواقع يقدم عدداً من المنافع لهذه الرياضة وهو يغيّر مسار السباقات. ويضيف قائلاً بأنه سواء كان الشخص مولعاً برياضة الفروسية أو فارساً معروفاً عالمياً أو مذيعاً تليفزيونياً، فإن إمكانية الدخول إلى معلومات دقيقة يتيح له فهم التعقيدات الخاصّة بالأداء ومشاركتها كما لم يفعل من قبل، وإن نظام LPS يمكن أن يستعان به في المستقبل لتحسين التجربة التي يعيشها المتفرّجون والمشاهدون على شاشة التلفاز والذين يستعملون اللوحات الرقميّة في سباقات الفروسية. وقد نوّه السيد خوان كارلوس بأن المشاهدة المباشرة للمباريات تعزّز التجربة وتجعلنا نفهم ما يدور على حلبة السباق أكثر، الأمر الذي يؤدّي إلى الفوز بالنسبة للجميع.

 


وبدوره، علّق السيد دارن بيرس، المدير التنفيذي لنادي حلبة سباق الخيل في أستراليا، وقال أن هذا النادي يتشرّف أن يشهد على هذه التكنولوجيا الجديدة والمبتكرة والتي تم تركيبها في حلبة Royal Randwick السباق واستعمالها في يوم الملكة إليزابيت للرهانات. كما أضاف بأن القدرة على تتبّع التوقيت الفعلي للسباق بكل دقّة وفعالية وبشكل متكرّر هو أمر محمّس جداً لرياضة الفروسية، وإن نظام LPS لديه القدرة على الاستفادة من أعضاء النادي واللاعبين والخبراء والمراهنين في السباقات.

 

إن المميز بنظام LPS هو أنه يزوّدنا بمعلومات فورية ودقيقة للغاية عن موقع كل من اللاعبين خلال السباق، إضافةً إلى التصنيفات والمسافة بين الأحصنة وسرعتها. يمنحنا هذا النظام أيضاً دقة تصلن لغاية الخمسة سنتيمترات بين الأحصنة ويمنحنا لغاية 1000 مقياس في الثانية.

 



سبق لماركة Longines لونجين أن أكّدت بأنها أصبحت الشريك الرسمي والساعة الرسمية لمهرجان Golden Slipper الذي سيقام خلال سنة 2016, ويعود شغفها لهذه الرياضة الفخمة لسنة 1878, حين ابتكرت لمرة الأولى ساعةً بخلفيّة محفور عليها رسم لفارس يمتطي جواده، وشوهدت للمرة الأولى على حلبات السباق سنة 1881 وأصبحت مشهورةً جداً بين الفرسان ومحبّي رياضة الفروسية، وهذه الساعة تعبّر عن الدقة في الوقت وتجسّد الأداه المميّز والأناقة الفريدة من نوعها.

 

واليوم، إن انخراط Longines لونجين في عالم الفروسية يشمل عروض القفز فوق الحواجز وسباق الخيول والمباريات، وقد اختارت هذه الماركة دعم هذه الرياضة بالذات لأنها تعبر بشكل واضح وتجسّد التقليد العريق والأداء والأناقة، وهذه القيم هي الأساس للماركة.


www.longines.com

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع