أضيئي منزلك بطريقة متقنة وصحية

chantale

 

 

 

 

تعدّ الإضاءة داخل البيت أمر مهمّ جدّاً في تحديد جمالية البيت، ويختلف اختيار الأشخاص لطريقة إضاءة الغرف داخل البيت.

 

 تعتبر الإضاءة المناسبة مصدر الراحة، فزيادة الإضاءة أو نقصانها  يؤدّي إلى الشعور بصداع أو يؤثّر على قدرة التركيز.

 

لذا يجب عليكِ سيّدتي، وضع خطة عامة من أجل توزيع الإضاءة المنزلية منذ البداية،  فالتجهيز للإنارة الصحيحة يبدأ مع بداية خطة الديكور، وتحصلين على أجمل ديكور في العالم عندما تنير منزلك بالطريقة الصحيحة وتجدين المناسب في توزيع الاضاءة المنزلية.

 

و في ما يلي بعض النصائح لاختيار الطريقة الأنسب لتوزيع الإضاءة داخل الغرف:

 

تتضمّن نقطة الانطلاق بالنسبة لأي نظام إضاءة ،النظر إلى الغرفة المراد تصميم هذا النظام لها للتعرف على طبيعة استخدامها، والأنشطة المتوقّع ممارستها داخل تلك الغرفة، وبمجرّد تحديد تلك النقاط، يمكن البدء فوراً في صياغة تصميم الإضاءة المناسبة، ونظراً للعلاقة الواضحة بين الإضاءة وحجم الغرفة والديكور و نظام توزيع الأثاث بها.

 

 

 

 

 

 

 

فمثلاً: غرف الطعام يجب أن تكون الإضاءة موجهة من الأعلى ومزوّدة بجهاز التحكّم بالسطوع.

 

  • في المطبخ يجب تحديد أماكن العمل وإضاءتها بشكل مباشر، وكمعيار قياسي يجب أن يكون مصدر الضوء أدنى من مستوى النظر.
  • غرف المعيشة، يجب استخدام أكثر من طريقة لإضاءة غرف المعيشة، فيجب الجمع بين مصابيح مثبتة في أرضية الغرفة وعلى الطاولات وفي السقف، ويمكن الاستفادة منها في ديكور الغرف.
  • في الحمامات يجب أن يكون سطوع الضوء عالي نسبياً مقارنة مع بقية غرف المنزل.
  • غرف النوم، يجب تركيز الضوء بالقرب من السرير ليساعد على القراءة، و بالقرب من الأماكن التي يتم ارتداء الملابس فيها،  يجب تزويد المصابيح المثبتة في السقف بجهاز التحكم بالسطوع أيضاً.
 

كذلك يتعيّن عليك النظر في أمور أُخرى كشكل وحجم الغرفة المراد تصميم مخطط الإضاءة لها، وطريقة توزيع قطع الأثاث داخلها، ونوع وطبيعة الأنشطة التي ستستخدم الغرفة لممارستها، وعند التعامل مع كامل البيت أو الشقة، فإنّه ينبغي خلق نوع من الارتباط والتواصل بين الغرف من جهة ومناطق الاتصال المجاورة كالأروقة والدرج ، بغرض تأمين منطقة انتقال ملائمة بين مستويات الإضاءة المختلفة.  يمكن لمخطط الغرفة الهندسي أن يفيدنا كثيراً وعلى نحو مميّز في صياغة مخطط الإضاءة.

 

أخيراً، ننصحكِ بأن تتبعي هذه الإرشادات لتحصلي على إضاءة متنقة تبرز جماليات منزلك:

 

-      إعتماد الإضاءة السفلى في غرفة ذات سقف مرتفع مما يخفف من علو السقف.

 

-      إضاءة جوانب الغرفة تعطي حجما أكبر ومدى أوسع للغرفة.

 

-      الإنارة العامة تعطي مصدر إضاءة ينتشر في كل الأرجاء.

 

-الإنارة الجانبية إذا وضعت في الوسط، تقسم الغرفة إلى قسمين، مما يُصغر من حجمها، أما إذا وضعت في الجوانب تزيد من حجم الغرفة.

 

 - المصابيح الموجهة ترسم أشكالاً على الحيطان، وتجمل الشكل العام في الغرفة، فتساعد في إعطاء الديكور العام روحا جديدة وخاصة.

 

 - الإنارة الخفيفة الناعمة تُظهر رسومات الحيطان ، وتضفي جمالاً خاصا على قطع الديكور،وتبرز النتوآت المجودة في الديكورات، وهي الأفضل في خلق روح الرومنسية في الغرفة.

 

 - الإنارة الموجهة، و هي أهم مصدر يستعمل في غرف المعيشة اليومية وفي المكاتب والأماكن العامة، تُنير بقوّة، وتسهل الحركة، وتُوضح الرؤية، وتساعد في توزيع الاضاءة المنزلية بشكل مناسب.

 

 - الإنارة الطبيعية، الآتية من نور الشمس، تُنير الغرفة بطريقة واضحة وموزعة،  تؤثر على درجات الألوان ، ما يجبرنا على الأخذ بعين الإعتبار هذه الكمية الكبيرة من الضوء، تُعالج قوتها  من خلال إستخدام الستائر،  بهدف المحافظة على جمالية الديكور والألوان والحصول على توزيع الاضاءة المنزلية الصحيح.

 

 

 

 

 

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع