لماذا يتأخر زواج المرأة الذكية؟

Fatima-Zahrae
123rf loka monka

 

هل حقًا ذكاء المرأة وتميزها على الصعيدين المهني والعلمي يعمل على تأخير فرصها في تأسيس أسرة سعيدة برفقة شريكِ حياتها؟

 

تنال المرأة في العصر الحديث الفرصة لإظهار مواهبها وقدراتها إذ تنافس الرجل في مختلف المجالات، لتحتل أرفع المناصب الإدارية والسياسية بالإضافة إلى الوظائف التقنية، وهو ما يجعل سن الزواج يتأخر لدى الكثير من هؤلاء النساء الذكيات اللاتي قررن التقدم والترقي على الصعيدين الأكاديمي والمهني.

 

لا يرجع ذلك عادة إلى عدم رغبتهن في الزواج وتكوين أسرة، بقدر ما يرجع لصعوبة الحصول على شريك الحياة الذي لا يخشى من نجاحهن ويقدم لهنّ الدعم والتقدير. قد لا تبدو هذه المشكلة واضحة في الغرب بنفس القدر الذي هي عليه لدى الشرقيين، إذ أن هناك ما يعرف حالياً بإسم "تأثير كلووني" في أمريكا، وتعود هذه التسمية إلى النموذج الذي قدمه الفنان جورج كلوني الذي كان أشهر عازب في هوليوود، والذي تزوج أخيراً من المحامية الحقوقية أمل كلووني والتي يُشهد لها بالذكاء والتفوق، إلا أن الإعجاب بالنموذج لا يعني أن الجميع سيحتذي به.

 

نساء رائعات وناجحات وجميلات، لكن عازبات!

إن الإعجاب بالمرأة الناجحة الذكية لا يعني أن الرجال يفضلون هذا النوع من النساء كزوجات لهم، حتى من ارتبطن بالفعل قد يعانين من تسلط الأزواج وغيرتهم وشعورهم بالضعف وقلة الثقة بالنفس أمامهن، ما يؤثر على حياتهن الزوجية وقد يؤدي إلى الإنفصال. قد تيأس بعض النساء الناجحات من الحصول على رجل يمكنه التعامل مع ما لديهن من ذكاء وموهبة، فيقررن البقاء عازبات إلى الأبد.

 

كيف ينظر الرجل للمرأة الذكية؟

أظهرت دراسة نشرتها دورية علم النفس الإجتماعي وأجريت على 105 ألف رجل أن الرجال يفضلون المرأة الذكية ويعجبون بها من الناحية النظرية وإذا كان التعامل بينهما محدوداً، لكن عندما يأتي الأمر إلى الارتباط بالمرأة الذكية فإنهم يحجمون عن ذلك. الرجل يفضل الإرتباط بالمرأة التي تجعله يبدو متفوقاً وقادراً على رعايتها وحمايتها وتترك له المجال لاتخاذ القرارات الهامة وتصريف أمور المنزل والأسرة.

 

في الدراسة أعطي الرجال اختبارات ذكاء وبعد أدائها طلب منهم مقابلة نساء أحرزن نتائج أعلى في نفس الإختبارات، على الرغم من الجمال الذي تتمتع به هؤلاء النساء، إلا أن مقابلتهن وجها لوجه كان أمراً غير مريحا بالنسبة للرجال المشاركين في الدراسة. طلب الباحثون من الرجال تبديل أماكنهم عندما يشعرون بأنهم غير منجذبين للمرأة التي يجلس كل واحد منهم معها وسجل الباحثون الوقت اللازم لانتقال كل رجل من مقعده إلى مقعد أخر ووجدوا أن الرجال كانوا أقل إنجذاباً للمرأة التي تفوقهم ذكاءاً.

 

فسر الباحثون ذلك بأن الرجل عندما يتعامل مع المرأة الذكية يشعر بأنه مهدد وبأن رجولته وقدرته على التحكم على المحك وتقل ثقته بنفسه.

 

ماذا يريد الرجال؟

عندما تسأل أي رجل عن المرأة التي يريد الإرتباط بها، فسيقول على الفور أنها يريد امرأة ذكية جميلة مستقلة ناجحة، لكن عندما يكون على وشك الإرتباط فإنه لا يقبل بالإرتباط بامرأة تفوقه نجاحاً وذكاءاً، فكأنه يقول أريدها ذكية وناجحة ولكن ليس أكثر مني ذكاءاً ونجاحاً!

 

إن كل إنسان يحمل على عاتقه تاريخ أسلافه، على الرغم من التطور الذي أدخله العصر الحديث على العلاقة بين الرجل والمرأة تظل هناك رواسب في داخل كل منهما تلقي بظلالها على هذه العلاقة، مهما كانت صورة المرأة الكاملة رائعة ومرغوبة على المستوى النظري، سيظل الرجل كما كان أسلافه يسعى إلى القوة والتحكم في علاقته بزوجته، لذلك لن يرغب أبداً في الإرتباط بمن تفوقه ذكاءاً ونجاحاً. في المقابل تبذل المرأة جهداً كبيرا في سبيل الترقي والتقدم وهو ما يجعل من حصولها على الرجل المناسب أمرا عسيرا للغاية.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع