علاقة الحب مع رئيسكِ في العمل تضر بمستقبلكِ المهني

Fatima-Zahrae
123rf Cathy Yeulet

 

هل تحبين رئيسكِ في العمل كما يبادلكِ هو أيضاً هذا الحب؟ لا بد أنكِ تتساءلين إن كانت فكرة جيدة أن تقيمي علاقة حب مع رئيسكِ أم أن الأمر قد يضر بمستقبلكِ المهني؟

 

تعد العلاقات الرومانسية التي تنشأ في أماكن العمل أمر شائع ومنتشر في جميع أنحاء العالم. الكثير من الأشخاص وجدوا نصفهم الآخر من بين زملاء العمل وعاشوا حياة مستقرة وناجحة ورائعة. لكن عندما تنشأ مثل هذه العلاقة بين موظفة ورئيسها في العمل سيجدا نفسيهما في وضع محرج وحساس، الكل سينظر إليها بإعتبار أنها صائدة فرص وأنها تسعى للترقي والإستفادة من علاقتها الشخصية برئيسها، بينما سينظرون إلى رئيسها في العمل كرجل متحرش يعمل على إجتذاب موظفاته والإستفادة منهن بسلطته عليهن. قد يدفع ذلك الزملاء ممن يشعرون بالتهديد من مثل هذه العلاقة لمحاولة إفشاء أسرار العلاقة وإظهارها بصورة سيئة ومشينة، ما يضع طرفيها في موضع حرج ويؤثر على سمعتهما معاً.

 

دراسة حول علاقة الحب بين الرئيس وموظفته

أظهرت دراسة نشرتها دورية العلاقات الشخصية والإجتماعية الأمريكية، أن الإرتباط برئيسكِ في العمل ربما يحقق لكِ بعض المنافع مثل الإلتحاق بدورات تدريبية أو نيل حافز، إلا أنه يحمل لكِ الكثير من المشكلات أيضاً. في هذه الدراسة تم تقسيم شرائح البحث كالتالي: 

 

- امرأة ترتبط برئيسها في العمل مع علم الزملاء.

- امرأة ترتبط برئيسها في العمل دون أن يعلم الزملاء.

- رجل يرتبط برئيسته في العمل دون أن يعلم الزملاء.

- رجل يرتبط برئيسته في العمل مع علم الزملاء بهذه العلاقة.

 

جاءت نتيجة الدراسة التي استمرت لعامين لتظهر أن الإرتباط برئيس أو رئيسة العمل لم يحقق أي تقدم يذكر على المستوى المهني للأشخاص محل الدراسة، حيث الوضع يكون أسوأ بالنسبة للرجل الذي يواعد رئيسته في العمل بينما يعلم زملاءه بهذه العلاقة.

 

علاقة الحب في العمل ليست جيدة لمستقبلكِ المهني

بإختصار، إن العلاقة بين الموظفة ورئيسها في العمل قد تكون منتشرة ومعتادة في الكثير من المؤسسات ولكنها تضر بمهنتكِ وتعد بمثابة علامة سيئة على سيرتكِ الذاتية في مجال عملكِ، إذ أن مثل هذه الأخبار يتم تناقلها بشكل سريع وقد تلاحقكِ في أكثر من مؤسسة وتظهركِ بمظهر صائدة الفرص أو سهلة المنال. لذلك عليكِ التفكير ملياً قبل الوقوع في مثل هذه المشكلة إذ إن الإنسياق وراء مثل هذه العلاقة قد يكون له نتائج سلبية على المدى الطويل.

 

نصائح الخبراء حول علاقات الحب في العمل

إذا كنتِ أنتِ ورئيسكِ في العمل تشعران بأن بينكما مشاعر قوية وحقيقية وكيمياء وأنكما ترغبان في علاقة جادة تفضي إلى زواج وإلتزام، فعليكما دراسة موقفكما في العمل بوضوح وشفافية، إذا كانت مثل هذه العلاقة سيكون لها أي تأثير على العمل فعلى أحدكما البحث عن عمل آخر وترك موقعه حتى تتجنبا أي شبهة ولا تثيرا زملاء العمل ضدكما.

 

بحسب الخبراء فإن العلاقات العاطفية لا يمكن إخفاءها بسهولة، بعد أن تتعمق مثل هذه العلاقات يكون من العسير على طرفيها التعامل بصورة مهنية معاً إذ أن العلاقة بينهما ستعقّد من الأوامر الصادرة من الرئيس إلى المرؤوس وتجعل مكان العمل متوتراً وغير مريحاً. مما يجعل الأمور أكثر صعوبة عند وقوع الرئيس والموظفة في الحب، أنه لا أحد سيصدق أنها لا تتلقى معاملة خاصة بسبب مثل هذه العلاقة وحتى لو كانت العلاقة جادة بينهما ولا تحتوي على أي إستفادة على مستوى العمل.

 

على الرغم من أن العلاقات من هذا النوع تجعل الرئيس يقسو على موظفته التي يربطها به علاقة شخصية، إلا أن المحيطين بهما سيظلوا على قناعتهم بأن هناك تمييز إيجابي لصالحها وأنها تتلقى إستفادة في مهنتها من خلال هذه العلاقة. لذا يبدو النقل داخل المؤسسة أو الإنتقال للعمل في مؤسسة أخرى الخيار الأفضل إذا كانت العلاقة جادة ونقية ويراد لها الإستمرار.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع