لابد وأن تطالعي تشكيلة مجوهرات وساعات عيد الحب من شوبارد

Yassmin.Yassin

قامت شركة شوبارد بتصميم مجموعة مجوهرات وساعات فريدة تلقي الضوء على حرفية وإبداع مصممي الشركة في ابتكار أجمل القطع الفاخرة، إلى جانب خبرتها العريقة في إنتاج الاكسسوارات. ومع قرب قدوم عيد الحب، تصحبنا الشركة إلى عالم ساحر من الأحلام والرومانسية.

 

مجوهرات (Happy Diamonds Joaillerie)

قلوب تحمل وعداً بالحب

حيت يحل عيد الحب، تمارس شوبارد لعب دور كيوبيد وتصبح مرسال الحب في العصر الحديث. ولكن عوضاً عن سهام كيوبيد الفضيّة، تحتوي جعبة شوبارد على الذهب الأبيض المزين بالألماس والياقوت.

 

كشعاع مشرق من أشعة الشمس الساطعة وسط جو الشتاء الرمادي؛ يطل عيد الحب بكل جماله ويهيئ الأجواء للبوح بمشاعرنا لمن نحب. وعندما تلعب شوبارد دور مرسال الحب، لا بد لهذا الحب أن يحمل وعداً أبدياً.

 

هنالك من يبوح بحبه مع الورد أو القصائد الشعرية، لكن شوبارد آثرت أن تجمع بين رقّة الورد وشاعرية القصائد وتضفي عليهما لمسة رومانسية؛ لتتجسد النتيجة في ساعة نفيسة صيغت علبتها من الذهب الأبيض 18 قيراط، بينما صنع ميناؤها من الصدف اللؤلؤي الأبيض كباقي موديلات مجموعة (Happy Diamonds Joaillerie) ليشد بذلك الأنظار إلى أحجار الألماس الخمس وقلوب الياقوت الصغيرة المتراقصة التي غدت علامة مميزة لدار شوبارد. استخدمت شوبارد مع هذه الأحجار تقنية الترصيع بمخالب التثبيت، وهي تقنية جديدة تستخدمها شوبارد لأول مرة في هذه المجموعة وذلك للاحتفال بالذكرى السنوية 40 لانطلاقة فكرة مجموعة (Happy Diamonds)، لاسيما أن هذه التقنية تتيح تسليط المزيد من الضوء على الأحجار الكريمة مما يزيد من إشراقتها. تتألق الأحجار الكريمة بقطع مستدير على الإطار المحيط بزجاج الساعة لتزيد من إشراق بياضه الناصع فيسحر قلوب الناظرين وكأن كيوبيد قد أصابهم بسهامه المتقدة بوهج الحب.     

 

عندما يتعلق الأمر بلعبة الحب والجاذبية، فإن دار شوبارد السويسرية تملك الورقة الرابحة. وسواء كنت تمنح قلباً مغرماً أو تتلقاه، في كلا الحالتين ستكون أنت الهدف، وفي عيد الحب؛ نادراً ما تخطئ شوبارد إصابة الهدف!

 

مجموعة (Happy Hearts)

بمناسبة عيد الحب تسلط شوبارد الضوء على واحدة من أرق مجموعاتها الرائدة؛ مجموعة (Happy Hearts). تأتي هذه المجموعة الرومانسية ضمن مجموعة (Happy Diamonds)، وتجمع بين القلوب وأحجار الألماس المتراقصة. وقد اتسعت دائرة هذه المجموعة بعد أن انضمت إليها تصاميم جديدة لخواتم وأساور مصنوعة بمواد جديدة، لتقدم للشابة العصرية الأنيقة العاشقة للموضة كل ما تحتاجه.

 

بات رمز القلب أحد الرموز الرئيسية لدار شوبارد التي تهيم بها كارولين شوفوليه؛ وذلك لما يجسده من عربون للمحبة وتميمة للحظ السعيد. وعندما اجتمع رمز القلب مع أحجار الألماس المتراقصة في مجموعة (Happy Diamonds) نتج عن ذلك مجموعة جديدة مستقلة بذاتها حملت اسم (Happy Hearts).

 

بعد الأساور الرائعة التي أصبحت محط الأنظار في هذه المجموعة، إلى جانب تمائم العقود والأقراط المزيّنة بالأحجار الملونة مثل العقيق أو اللؤلؤ أو المرصّعة بالألماس؛ بدأت الخواتم اللافتة أيضاً تجد طريقها إلى هذه المجموعة.

 

خواتم بمناسبة عيد الحب

اتّخذت الخواتم ذات التصميم المميز للأساور؛ لتتألق بقلبين أحدهما ملون والآخر يضم حجر ألماس متحرك، حيث يتلامس كلا القلبين عند طرفيهما ليتقابلا في مواجهة راقصة وأنيقة. موديلات كروية بأحجام كبيرة مصنوعة من الذهب الأبيض أو الوردي لتستعرض مجموعة من القلوب باللون ذاته، بما فيها قلب صغير ورقيق يحتضن داخله حجر ألماس متحرك.

 

مجوهرات راقية

قلوب في دائرة الضوء

هنالك من يبوح بحبه مع الورد وهنالك من يبوح به مع القلوب! لاسيما أن شكل القلب قد غدا رمزاً عالمياً للحب. وقد افتتنتكارولين شوفوليه بهذا الرمز فجعلت منه أحد الرموز الأساسية لدار شوبارد، ليتجلى في روائع إبداعات الدار من المجوهرات الراقية التي تميزت بنقائها وجمالها الاستثنائي.

 

اختارت دار شوبارد السويسرية لكل تصميم من هذه التصاميم أحجاراً كريمة فائقة الجمال. وقد انتقت لهذا التصميم قلباً مذهلاً من الألماس بوزن 10 قيراط ولون أصفر يشع حيوية وإشراقاً، تألق هذا القلب الماسي على الخاتم ذو التصميم الجريء وأحاطت به أحجار الألماس الأصفر ذات القطع الدائري والبيضاوي المستدق الطرفين (قطع ماركيز).

 

خرجت من ورشات دار شوبارد في جنيف إبداعات من المجوهرات الراقية، صاغها أبرع الحرفيون تحت إشراف الرئيس الشريك للدار، كارولين شوفوليه، فجمعو فيها خلاصة مواهبهم ومهاراتهم ليصوغوا هذه تحفاً فنية أصيلة باستخدام التقنيات التقليدية والتكنولوجيا الحديثة المتطورة.

 

ساعة (La Vie en Rose) من مجموعة (Imperiale)

بمناسبة عيد الحب تنضم ساعة جديدة إلى مجموعة (Imperiale) للساعات الكلاسيكية من شوبارد. تتألق هذه الساعة الجديدة بلون وردي فاتح من تدرجات ألوان الباستيل، وتجمع بمهارة بين طابعيّ الرقّة والأناقة العصرية، لتناسب كل من تحب أن ترى الحياة بنظرة وردية.

 

عندما تستمد رموز الأناقة العصرية استلهامها من عظمة الإمبراطورية الرومانية، تتجسد النتيجة في إبداع تحفة كلاسيكية بكل معنى الكلمة. ومن هذا المنطلق، تزخر ساعة (Imperiale) بالكثير من التفاصيل التي تشير إلى أروع ساعات روما القديمة. فقد عبّرت شوبارد عن الطابع الإمبراطوري للمجموعة من خلال الأرقام الرومانية الممشوقة التي تحدد مشيرات الساعات، ومن خلال العقارب المدببّة التي تستحضر صورة الخناجر الحادة التي كان يستخدمها الملوك في القتال، في حين يعكس شكل مقابض السوار تراث الأعمدة القديمة التي اكتسبت شهرتها من دقّة نسبها المتوازنة.       

 

يلطّف اللون الوردي من قوة الخطوط المستقيمة لهذه الرموز، ليضفي على الساعة بأكملها هالة ألق يمتد إلى سوار الساعة المصنوع من جلد التمساح بلونه الوردي. في حين يتزين مركز الميناء بصدف لؤلؤي بلون وردي يشع بإشراقة مخملية فاخرة. يتلخص هذا المزيج البارع من القوة والرقة في ساعة (la Vie en Rose) التي تكشف عن الجانب الأكثر حساسية ورومانسية في شخصية مجموعة (Imperiale).

 

تقدم شوبارد ساعة (la Vie en Rose) ضمن إصدار محدود يضم 100 ساعة تتميز بعلبتها المصنوعة من الستانلس ستيل.

 

ساعة Mille Miglia GTS Automatic Speed باللون الأسود

Cool Precision

تقدم شوبارد ساعة Mille Miglia GTS Automatic Speed الرياضية الجديدة باللون الأسود، لتكون أمثل تجسيد لشغف شوبارد بسباقات السيارات الكلاسيكية. تكتسي هذه الساعة بحلة فاحمة السواد لتنضم إلى مجموعة ساعات Mille Miglia GTS التي أطلقتها شوبارد عام 2015. فقد استلهمت من سباق ميلي ميليا الإيطالي الأسطوري الذي تفتخر شوبارد بكونها مسجل التوقيت والشريك الرسمي له منذ عام 1988. ويجتمع التصميم المتطور مع التفوق التقني في هذه الساعة الاستثنائية التي تنبض على إيقاع عيار شوبارد الذي ينتمي لفئة حركات الكرونومتر المصادق عليه بشهادة الهيئة السويسرية الرسمية للكرونومتر (COSC). وتحيي روح السباق الكلاسيكي بفضل التفاصيل الحمراء اللون المميزة "للسباق الأحمر"، والأرقام الكبيرة التي تستحضر في الأذهان صورة لوحات العدادات التقليدية التي كانت سائدة في حقبة الخمسينات، بالإضافة إلى اللمسات النهائية الشبيهة بالمحركات، والسوار الذي تبرز عليه تجزيعات كتلك التي ظهرت على إطارات دنلوب القديمة للسباقات. وتقدم شوبارد هذا الموديل الحصري ضمن إصدار محدود يضم 1000 ساعة فقط.

 

شغف بالدقة الميكانيكية

تولّدت هذه الصلة الوثيقة بين شوبارد وعالم السباقات الكلاسيكية نتيجة افتتان كارل فريدريك شوفوليه، الرئيس الشريك في شوبارد، بعالم السيارات الكلاسيكية وشغفه باقتنائها. وتجلى هذا الارتباط الوثيق في عام 1988 عندما أصبحت شوباردمسجل التوقيت والشريك الرسمي لسباق ميلي ميليا الشهير للتحمل الذي يشهد مشاركة ما يزيد عن 400 سيارة كلاسيكية تجتمع في فصل الربيع من كل عام لتتنافس على مسار السباق الممتد على مسافة ألف ميل بين المناظر الطبيعية الخلابة للريف الإيطالي بين مدينتي بريشيا وروما ذهاباً وإياباً، ولذلك أطلق عليه إنزو فيراري لقب "السباق الأكثر جمالاً في العالم". وفي عام 1988، قاد هذا الارتباط الذي يجمع بين شوبارد وسباق ميلي ميليا الكلاسيكي إلى بزوغ مجموعة ساعات Mille Miglia التي بدأت شوبارد في عام 2015 بتزويدها بالحركات التي ينتجها مصنع شوبارد. وقد أصبحت هذه المجموعة بمثابة أيقونة أصيلة في عالم صناعة الساعات العصرية، ويتم رفدها في كل عام بإصدارات محدودة من تصاميم جديدة تتميز بالتطور التقني والطابع الرجولي.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في رفاهية

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع