مقابلة مع سامية عزيز أو "تراندي فرنشي" نجمة إنستقرام

Hayatouki_Editor
  • قابلنا الجميلة سامية عزيز المعروفة على إنستقرام باسم "تراندي فرنشي"، و أخبرتنا عن آخر مشاريعها والأشياء التي تحبها وتكرهها في وسائل التواصل الإجتماعي!

  • تضم حياتك المهنية العديد من الجوانب المختلفة، هل بإمكانك أن تخبرينا قليلًا عن كل ما تقومين به حالياً؟

    لأعطيكم فكرة مختصرة عني، فقد جئت الى دبي قبل 5 سنوات وكنت أعمل في مجموعة إعمار بصفتي مسؤولة عن جميع عمليات التسويق، وكان العمل هناك يعتبر من أكثر الفرص تميزاً خاصة وأنه يفتح الكثير من الأبواب. غير أنني ومنذ شهر ونصف تركت هذه الوظيفة لإنشاء عمل خاص، فقررت أن أقدم على خطوة جريئة وأفتح وكالتي الخاصة: تراندي فرنشي للإتصالات.

     

    يستند عملي كله على خدمات التسويق وربط العلامات التجارية بالمؤثرين، المدونين، المشاهير. أدير كل شيء بنفسي وهو أمر مثير للغاية! كما أنني كنت رئيسة تحرير لمجلة لوكسور لمدة عامين، إضافة الى عملي كسفيرة العلامة التجارية بحكم عملي والناس الذين أتعامل معهم.

     

  • ما هو مصدر الإلهام وراء مجموعة لوكسور؟

    إن السبب الكامن وراء إنشاء فرع في دبي يعود لكوني كنت أعيش في لندن وأكتب عدة منشورات لمجلة لوكسور، وبالفعل أحببت المجلة وإستمتعت بهذه التجربة.الموضة هي شغفي! قد كنت متحمسة كثيرا وعندما إنتقلت الى دبي ورأيت الطاقات والإمكانيات الكامنة وراء الأزياء المتنامية قررت أن أغامر في هذا المجال.

     

     

  • ما الذي يدفع عجلة إبداعك عند التعاون أو العمل مع علامات تجارية أخرى؟

    إن الإلهام يأتي في أماكن غريبة، إلا أن الأفكار تراودني في معظم الوقت عندما أمارس رياضة الركض، وبالتالي حالما أعود إلى المنزل، أبدأ بتدوين كل شيء على المفكرة الخاصة بي.

     

     

  • من الذي كان مصدر إلهامك في عالم الأزياء؟

    أنا فرنسية لذا من غير المستغرب أن أقول لك غابرييل شانيل! فهي نموذج يحتذى به كما أنني أحب كارل لاغرفيلد.

  • ما هو الإتجاه الحالي الذي تحبينه في وسائل التواصل الإجتماعي؟ والإتجاه الذي تكرهينه؟

    "انستاستوريز"! إنستغرام منصتي المفضلة> في الواقع أنا لست من عشاق فايسبوك أو سناب شات، بل أستخدم فقط إنستrرام لأرى تفاعل الناس مع "ستوريز" كما أنني أجد أن مشاركة الفيديوهات أمر مدهش إذ أن كل ما هو موجود في المحتوى يمكن أن يكون موجوداً على منصة واحدة. هناك أمر آخر يجذبني ويلفت إهتمامي وهو أن أصبح هناك الكثير من العلامات التجارية التي تنظم مجموعات على واتساب لخلق منتدى أكثر تنسيقاً للإتصال وكمسوقة نحن نبحث دوماً عن الأفكار الجديدة وتطبيقات الماسنجر تحمل دوماً شيئاً جديداً في هذا المجال.

     

    أما أكثر ما يزعجني هو عندما يبدأ الناس على وسائل التواصل الإجتماعي بتسمية أنفسهم "مؤثرين" influencers. فعندما يجول المرء في إنستقرام يلاحظ كل يوم حسابات جديدة لأشخاص يزعمون أنهم شخصية معروفة في الوقت الذي يفتقدون فيه الى أي قوة تأثير. صحيح أن هناك الكثير من الناس الذين يركضون باتجاه هدف معين إنما لن يتمكن كل هؤلاء من الوصول الى خط النهاية.

     

     

  • هل تحبين توجيه نصحية للأشخاص الذين يحبون البدء بتدوينتهم الخاصة إنما يشعرون بأن السوق بات مشبعا؟

    أود القول ألا يجب النظر إلى الآخرين ومقارنة أنفسنا بهم. هذه هي نصيحة تنطبق على الحياة بالمجمل وليس فقط لناحية وسائل التواصل الإجتماعي. إذا كنتم تقارنون دوماً أنفسكم بالآخرين فإنكم لن تشعروا بالسعادة. يجب أن تحاولوا خلق محتوى جذاب يلبي إحتياجات الجمهور.

     

    هناك بعض الأشخاص الذين يسعون باستمرار لجعل صور إنستقرام جيدة من دون أن يهتموا بنوعية المحتوى من هنا يجب أن تجدوا توازناً وتجلبوا شيئاً جديداً، معلومة مفيدة، إلهام معين أو محتوى تثقيفي. فمن المهم التركيز على نقاط قوتكم والإستماع الى ما يريده الجمهور.

     

    يمكنكم متابعة آخر أخبار سامية عزيز من خلال صفحتها على إنستغرام The_Trendy_frenchie@.

     

    حوار و مقابلة: Salma Arigie

    ترجمة: Elige Noon

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع