عبير صبري لـ"حياتك": أستمد قوتي من ثقتي بنفسي وسلامي الداخلي

mostafa_robay


هي واحدة ممن لديهم قناعات مُعينة في العمل بمجال الفن من أهمها التأثير في الجمهور وتقديم أدوار خارج الصندوق، وفي الوقت نفسه تقول أنها أصبحت تهتم بفكرة البطولة المُطلقة وتقول أنها من حقها.. هي الفنانة عبير صبري التي تتحدث لـ"حياتك" عن سر الحُب والإنسجام بينها وبين غادة عبدالرازق وتوضح لنا كيف تتعامل مع أعداء النجاح ورؤيتها لهم، ومن يستحقون تمرس الغرور عليهم، ومن أين تستمد قوتها، وعما إذا كانت تري نفسها قليلة الحظ في الفن وعن أشياء أُخري كثيرة جائت في الحوار التالي معها:

 

في البداية.. ما سر الحب والإنسجام بينك وبين غادة عبدالرازق وتعاونك معها لأكثر من مرة؟

أُحب غادة للغاية وهي صديقتي وأختي ودائماً ننجح كلما عملنا وتعاوننا سوياً، وأتمني أن تنجح هذه التجربة بين الفنانين كما نجحت أنا وغادة في أكثر من عمل، مثلما كنا نري قديماً فاتن حمامة وشادية مع بعضهن في عمل واحد فأغلب الافلام القديمة كانت تتواجد فيها أكثر من بطلة ولكن في الوقت الحالي هذا الشئ غير موجود، والحقيقة أنني أكون سعيدة للغاية كلما تعاونت مع غادة وعلاقتنا طيبة للغاية ببعضنا البعض.

 

وما سبب غيابك عن السينما لأربعة أعوام؟

لم تأتيني عروض قوية خلال هذه السنوات حيث قُدمت لي عدة عروض لم أقتنع بها ولم أشعر بأنها تُناسبني وكان ذلك في وقت الأعمال السينمائية قليلة فيه حيث كانت أعداد الأفلام المعروضة في السينما قليلة، لذا فهو سبب الغياب.

 

البعض وصف فيلمك الأخير "اللي إختشوا ماتوا" بالسطحية وعدم العمق في إستعراض تاريخ وحياة الثمانِ شخصيات الموجودة في الفيلم؟

هذا الأمر يوسئل فيه المؤلف وهو يستطيع أن يتحدث عن السيناريو الذي كتبه والشخصيات الموجوده به، ولكن بالنسبة لي عملت علي شخصية "كوكي" من خلال الورق والسيناريو وقدمت قصاري جهدي فيها، وقد تكون هُناك أشياء تم حذفها من السيناريو من خلال المونتاج فأنا لا أعرف تفاصيل هذا الأمر والمؤلف هو الأجدر بالرد علي ذلك.

 

حقيقة.. هل تهتمين بالبطولة المُطلقة في الوقت الحالي؟

سوف أكون كاذبة لو قُلت لك انني لا أطمح للظهور بعمل من بطولتي ولكن في الوقت الحالي الجمهور لم يُعد يُحب البطل الأوحد في العمل بل أصبح يهتم بأعمال البطولة الجماعية وهذا هو الشئ الطبيعي ولكن الخطأ أن يُقدم الفنان عمل كامل من بطولته.

                                                                                          

هل تخافين من أعداء نجاحك؟

لا أخاف ولكنهم موجودين وهم ليسوا أعداء النجاح بل هم الحاقدين والكارهين للنجاح، كما أن الأمر تطور إلي أكبر من ذلك.

 

من اين تستمدين قوتك؟

أستمد قوتي من ثقتي بنفسي ومحبة الناس والرضا عن نفسي وسلامي الداخلي، وقوتي هي نابعة من داخلي ودعم من يحبونني حينما يكتبون عنك كلام مميز وهذا يعني أنك أثرت فيهم

 

بعض الأشخاص يستحقون تمرس الغرور عليهم؟

لو مُضطرة أن أتعامل مع الناس بهذه الطريقة فأرفضها، وفي الوقت نفسه لست إجتماعية بشكل كبير بل أنني إنطوائية بعض الشئ.

 

وفي النهاية خلال مشوارك الفني.. هل ترين أنكِ قليلة الحظ؟

لم أصل لما أُريده من خلال حجم الأعمال التي أُريدها والشخصيات التي أتمني أن أُقدمها، وأتمني أن يُحقق الله لي هذا الشئ ويوصلني لطموحاتي وتتحقق لي، فأنا مُجتهدة للغاية في أعمالي ولدي كل المقومات المؤهلة للنجاح ولكن لا أعرف ما السبب الذي لم يجعلني أصل لطموحاتي ولما أُريده إلي الآن.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع