دارين حمزة لـ"حياتك": إسمي مُرتبط بالجدل لصعوبة أدواري

mostafa_robay


تُشارك النجمة اللبنانية دارين حمزة في بطولة مُسلسل "شهادة ميلاد" الذي إستطاع جذب الجمهور مُنذ اللحظات الأولي، فالشخصية التي تُقدمها دارين في العمل تتحول للشر بعد ذلك، فهي تُجيد إختيار أدوارها وتتمني أن يُحقق هذا العمل نجاح كبير.. وفي حديثها لـ"حياتك" تكشف دارين عن عاداتها في رمضان وعلاقتها بالفانوس وكيف جاء ترشيحها لـ"شهادة ميلاد" وعن حياتها الخاصة وأشياء أخري كثيرة في اللقاء التالي:

 

بداية.. ماذا عن عاداتك في رمضان؟

عادة أتناول الإفطار والسحور مع العائلة واقوم بعمل الخير بقدر المُستطاع ولدي عادات كثيرة أقوم بها كل عام حيث مُشاهدة المُسلسلات، ولكن مُنذ سنوات قليلة رمضان تغير بالنسبة لي وللفنانين حيث أصبحنا نصور أعمالنا لأيام طويلة في رمضان.

 

وهل تعودتي علي شراء الفانوس كل عام في رمضان؟

ضاحكة.. دائماً بعض الأشخاص يعطوني الفانوس هدية ولا أقوم بشرائه، وهُناك إحساس كبير وأنا أمسك الفانوس في يدي، وأشعر في رمضان أن كل الناس تتحول للطيبة ويبتعدون عن الشر، فهذا الشهر فيه قُرب من الله وبه لمة العائلة والتعاون بين كل الأشخاص.

 

تُشاركين في بطولة مُسلسل "شهادة ميلاد".. فكيف جاء ترشيحك له؟

المُسلسل من إخراج احمد مدحت وبطولة طارق لطفي وإتصلا بي وحدثاني عن الشخصية حيث كانوا يريدون شخصية نصفها لبناني ومصري ويجيد الحديث باللهجتين، فأنا احببت الدور للغاية والمؤلف عمرو سمير عاطف كتب سيناريو رائع ومميز للغاية.

 

وهل أنتي مُتفائلة بالتعاون مع طارق لطفي وخاصة أن مُسلسله "بعد البداية" في رمضان الماضي حقق نسب مُشاهدة عالية ونجاح كبير؟

مُتفائلة للغاية بذلك وخاصة أن الكثير من الناس تسألني عن مكان عرض المُسلسل، لاسيما وأن هُناك بالفعل من يُشاهدون المُسلسل الآن بنسبة كبيرة من الجمهور.

 

شاركتي بفيلم "بالحلال" بمهرجانات "دبي" و "نوتردام" و غيرها.. فكيف ترين ذلك؟

أتصور أن هذا الفيلم سوف يُحدث ضجة كبيرة حينما يتم طرحه وخاصة أنه أول فيلم لبناني يتحدث عن المُسلمين، حيث أنه عادة أفلامنا تتحدث عن المُجتمع المُتحرر ولا احد يفوت علي الضواحي والبيئة الفقيرة والغير مُتحررة والناء النساء المُ؛جبات، فهذا الفيلم هو الأول الذي يُناقش هذه المواضيع.

 

ولماذا يدور الجدل حول أغلب أعمالك السينمائية؟

هذا صحيح.. أختار أدوار مُركبة وتحتاج لأشخاص مُحترفين مثلي وخريجي معهد كي يقوم بها، فأنا أختار الأدوار الصعبة التي لا يستطيع أي شخص القيام بها، والجميع يعرف عني ذلك بأنني أُحب الادوار الصعبة.. فلماذا أحصل علي أدوار سهلة تستطيع أي موديل القيام بها، وهذا الشئ جعلني مميزة في السوق وأنا أحب الأدوار الصعبة لأنها تُخرج كل قُدراتي الفنية وتُعطيني مساحة أكبر في الأداء وتُظهر قدراتي أكثر.

 

وفي النهاية.. وماذا عن حياتك الخاصة؟

أقوم بعمل التوازن وأجعلها خاصة كما هي كي أُحافظ عليها لأن الفنان يُعطي كل شئ لجمهوره من حيث السعادة والتسلية ولكن في النهاية يكون لدينا أشياء خاصة للحفاظ عليها لأنها تخصني وحدي وليس جمهوري.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع