أحصلي على التأمل في المنزل مع المدربة د. سمية الناصر

Eman El Sayed

 

تحتاج عقولنا بين حين وآخر، وسط زحام الأحداث اليومية، إلى الهدوء والسكينة والتأمل. لكن هذا المطلب ليس سهلًا وسط التحديات الحياتية.

 

هناك بعض الأشخاص يعانون من عدم مقدرتهم على ممارسة هذه الرياضة الراقية وهي التأمل، وعدم تفهمهم لأهميتها. لكن المدربة والخبيرة د. سمية الناصر تحدثنا عن أسرارها الخاصة للتأمل. وهي المتخصصة في تطوير الذات والعلاقات والحياة العملية. وقد نشرت مؤخراً أول ألبوم عربي للتأمل، (الباب الخلفي)، حيث يركز على مساعدة المستمعين للاسترخاء، وإحاطة أنفسهم بالشعور الإيجابي. وتشرح المدربة د. سمية ممارسة التأمل بأنه يُفسر بالجلوس صامتاً في غرفة منعزلة لعدة ساعات دون مقاطعات. لكنه في الحقيقة غير ذلك ويختلف من شخص لآخر. فمن المفترض عزيزتي تخصيص وقت لنفسِك لتلبي احتياجاتِك وما هو مطلوب تحقيقه على أكمل وجه. 

                                     

إن القدرة على التأمل هو مشكلة للعديد من الأشخاص لكن بالواقع لا يوجد أسهل من ممارسته. فهناك طقوس التأمل والتي تبدأ عندما تصمتين وتتوقف أفكارِك، وهي عملية فريدة من نوعها لتدريب الدماغ ليصبح أكثر هدوءاً و وعياً. حينها سيشعر عقلك بالتوسع وأن جميع المشاكل قد ذابت بعيداً، وفِي نهاية المطاف تشعرين بكل بساطة، بالسلام فتنغمسين أكثر بالتأمل. كما تؤكد المدربة سمية الناصر على أن التأمل يساعد الناس في مواجهة عواطفهم المكبوتة، التي تتواجد عميقاً بالداخل في عقلهم اللاواعي. هذه الرغبات والمشاعر المخفية تظهر للسطح في حياتِك اليومية وتخلق أنماط من الأفكار والأفعال الذي يملي عليكِ مصيرك. ومن خلال التأمل تتجاوزين عقلك تماماً وتغوصين في أعماق ذاتك.   

                                                                                       

قبل البدء لابد أن تكوني عزيزتي قادرة على تركيز عقلك دون مقاطعات وإليكِ كما تقول المدربة خمس خطوات للتأمل:

1- أبدأي بالجلوس في مكان هادئ ومريح تحت اضاءة خافتة، قومي بإرخاء يديكِ وقدميكِ، وتخلصي من أي شيء حولك، قد يشتت ذهنك.

 

2- أغمضي عينيكِ وخذي نفساً عميقاً جداً، وحاولي تخيل بأنك ملئت معدتكِ بالهواء وليس رئتيك.

 

3- بعد كل شهيق ركزي وعيك على منطقة منتصف الصدر (منتصف القلب).

 

4- اخرجي النفس ببطء، ومع كل زفير تخيلي أنكِ أفرغتِ المعدة بأكملها من الهواء والمشاعر السلبية معاً.

 

5- إستمري بالقيام بذلك عدة مرات ثم توقفي للحظة وقومي بالزفير حتى تصلي لحالة من الاسترخاء التام. فتصبح افكارُك أكثر هدوءاً.

 

ممارسة التأمل تأخذ قدراً هائلاً من الشجاعة، وقد تكون عملية ليست سهلة، لكنها ضرورية لفهم ذاتِك والتعمق بها. فأنتِ تستطيعين إعادة الخطوات في أي وقت تشعرين فيه بفوضى بالمشاعر والأفكار خلال النهار. التأمل يساعدكِ على التخلص من المشاعر المتراكمة، القلق ومشاعر عدم الأمان، ويقوم بتنظيف العقل ويساعد على علاج الاكتئاب واضطرابات القلق كذلك.

 

 د. سمية الناصر أول مدربة سعودية للحياة متخصصة بتطوير الذات، العلاقات والحياة المهنية وتُعَرف بأنها القائدة الروحية في مجالها وتمتلك خبرة تفوق الـ ١٥ عاماً. أما ألبوم التأمل (الباب الخلفي) باللغة العربية للدكتورة سمية الناصر، فهو يركز على مواضيع مختلفة لها علاقة بالإجهاد اليومي وتساعد على تحسين التطوير الذاتي.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع