الشيشة الإلكترونية: كل ما يمكنكِ معرفته عنها

Mohamed Omran
123rf/ neydt

 

يعرف التدخين بأضراره الخطيرة على الصحة، فهو يسبب العديد من الأمراض وقد يؤدي إلى الوفاة، ويلجأ البعض إلى تدخين الشيشة بدلاً من السجائر.

 

يقول الدكتور إبراهيم مجدي، استشاري الطب النفسي وعلاج الإدمان، أن مدخن الشيشة يزعم أنها أقل ضررًا من السجائر، إلا أن هذا الأمر غير صحيح تماماً، فالشيشة ايضًا لها الكثير من الأضرار الخطيرة على الصحة. ومع التطور ظهر نوع جديد من التدخين وهو تدخين الشيشة الإلكترونية وتدخين السجائر الالكترونية. الهدف من تدخين الشيشة الالكترونية هو الإقلاع عن التدخين، حيث أنها تحتوي على مركبات تساعد على الإقلاع عنه للأشخاص الذين لا يستطيعون التوقف. هناك بعض السيدات أيضًا اللاتي يستخدمنها لأن شكلها حديث عن الشيشة التقليدية ولا يستخدمنها من أجل التوقف عن التدخين. سنعرض لكِ في هذا المقال أهم مكونات الشيشة الإلكترونية وأهم أضرارها وفوائدها.

 

مكونات الشيشة الإلكترونية

تحتوي الشيشة الإلكترونية على بطارية الشحن، و تعمل الشيشة بواسطتها، وتكون مصنوعة من عنصر الليثيوم الكيميائي. تحتوي أيضًا على مستشعر الزفير أو زر التشغيل، فيوجد نوعين من الشيشة الالكترونية، أحدهما يحتوي على مستشعر للزفير مما يجعل الشيشة تعمل تلقائيًا عند البدء في التدخين، وهناك نوع آخر لا يحتوي على مستشعر الزفي، ويحتوي على زر يتم الضغط عليه اثناء التدخين لتشغيل الشيشة. أما وحدة التسخين بالشيشة، فتقوم بتسخين النيكوتين عن طريق مرور هواء الزفير فيها. هذا بالإضافة إلى المحلول السائل، فيأتي هذا المحلول بنكهات متنوعة حسب رغبة المدخن، فهناك نوع بطعم النيكوتين العادي، ونوع آخر بطعم الفواكه وآخر بطعم الأعشاب. يحتوي المحلول على نسبة قليلة جداً من النيكوتين لا تتجاوز 1%، وهذه النسبة تعمل على تعويض المدخن بعض الشيء عن التدخين العادي. تتخذ الشيشة الإلكترونية شكل قلم يشبه السيجارة بعض الشيء، ويمكن استخدامها لمرة واحدة أو لعدة مرات، وذلك على حسب نوعها. نكهات الشيشة الإلكترونية تكون أقل قوة من نكهات الشيشة التقليدية ولكنها قادرة على تعويض المدخن بعض الشيء عن التدخين التقليدي.

 

فوائد الشيشة الإلكترونية

تساعد الشيشة الإلكترونية المدخن على التقليل من التدخين التقليدي بشكل كبير. وبعد فترة، لا يستطيع المدخن أن يدخن الشيشة أو السجائر التقليدية، ولا يتقبل رائحة الدخان التقليدي ولا يتقبل طعمه. لا تؤثر بالسلب على الاشخاص المحيطيين بالمدخن، لأنه لا يخرج منها دخان، بينما الدخان الذي يخرجه الشخص عبارة عن بخار ماء، وبالتالي ليس له ضرر على المحيطين بالمدخن. لا تسبب السرطانات مثل السجائر والشيشة التقليدية التي تسبب السرطان بسبب ارتفاع نسبة النيكوتين بها. يمكن التحكم في نسبة النيكوتين فيها، فعند بداية تدخين الشيشة الإلكترونية يمكن وضع كمية من النيكوتين في الشيشة الإلكترونية، ويتم تقليل هذه النسبة فيما بعد كلما تعود المدخن عليها، حتى يتمكن من أن يصل نسبة النيكوتين فيها إلى صفر. تحتوي على نسبه عالية من دواء الريسبردال، وهذا الدواء يساعد على الإقلاع عن التدخين. لا تترك رائحة كريهة في المكان الذي تدخن به ولا تترك رائحة غير مرغوب فيها بالملابس، ويمكن تدخينها في الأماكن المغلقة لأنها لا تسبب الإختناق أو ضيق في التنفس. تُحسن من حاسة الشم وحاسة التذوق من خلال رائحتها القوية.

 

أضرار الشيشة الإلكترونية

بعض أنواع الشيشة الإلكترونية تحتوي على الكحول الإيثيلي، وهذا النوع من الكحول عليه خلاف طبي. بعض الأنواع تحتوي على نسبه من النيكوتين مما يؤثر على صحة المدخن والاشخاص الذين يحيطون به، خاصة الأطفال الصغار والرضع حيث يكون تأثير النيكوتين أكثر ضررًا على رئة الطفل الصغير. يدخل في تصنيعها بعض المركبات الكيمائية التي قد تكون لها الكثير من الأضرار على الصحة. تسبب أيضًا خطر الإصابة بحساسية الصدر، وتمنع على الأشخاص المصابين بحساسية الصدر أو مرضى الربو. تكلفة شرائها باهظة ولا يستطيع أي شخص شرائها، كما أن البطارية الخاصة بها تكون باهظة الثمن وتحتاج إلى التغيير ما بين فترة و أخري. بعض الأنواع رخيصة الثمن، أو مجهولة المصدر، يمكن أن يتسرب المحلول فيها إلى الفم، وهذا المحلول يكون له الكثير من الأضرار على الصحة.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع