أعراض سرطان الدم

Eman El Sayed
123rf - Katarzyna Białasiewicz

 

يعد سرطان الدم واحدًا من أخطر أنواع السرطانات، حيث أنه ينتشر في الجسم بصورة سريعة. كما يمكن أن ينتقل من الدم إلى باقي أعضاء الجسم بسرعة شديدة.

 

تحدث إصابة الإنسان بسرطان الدم بسبب خلل في نخاع العظام، حيث يتم إنتاج خلايا الدم داخل نخاع العظام. عند الإصابة بسرطان الدم، ينتج نخاع العظام خلايا الدم البيضاء غير الطبيعية بنسبة كبيرة. ثم تنتقل هذه الخلايا الى الجسم بصورة سريعة، وتقوم بمهاجمة الخلايا السليمة وتعمل على قتلها وأخذ مكانها، مما يؤدي الى سرعة انتشار السرطان في الدم كله وفي أعضاء مختلفة من الجسم.

وهناك نوعين من سرطان الدم، كما تحدثنا الدكتورة ميرفت عصام إستشاري أمراض الدم بكلية طب قصر العيني، وهما سرطان الدم الحاد وسرطان الدم المزمن. يعد سرطان الدم الحاد النوع الأكثر خطورة، حيث يتم إنتاج خلايا الدم البيضاء الفاسدة في هذا النوع بكميات كبيرة جداً تدخل إلى الدم بسرعة وتقوم بمهاجمة الخلايا السليمة وتحد من نشاطها بشكل سريع، مما يسبب تدهور سريع في حالة المريض. هذا النوع قد يقضي على حياة المريض إن لم يتم الكشف عنه مبكراً، لأنه ينتشر في الجسم كله بصورة سريعة للغاية.

أما سرطان الدم المزمن، فبالرغم من خطورتِه، إلا أنه أقل خطورة من سرطان الدم الحاد. حيث أن الخلايا السرطانية في هذا النوع تنتشر في الجسم ببطء، مما يجعل من الصعب اكتشافه لأن الأعراض لا تظهر بسرعة مثل النوع الأول.  

 

أهم وأبرز أعراض سرطان الدم

الضعف العام

يعد الضعف والشعور بالإرهاق والتعب الشديد وعدم القدرة على ممارسة النشاطات المختلفة، من أهم أعراض سرطان الدم. والسبب الرئيسي للشعور بهذا الضعف هو زيادة نسبة الأنيميا في الدم بشكل كبير، تزيد حدته في سرطان الدم الحاد. كما يزيد الشعور بالتعب والإرهاق كلما تدهورت حاله المريض.

 

نقص ملحوظ في الوزن

يواجه مريض سرطان الدم حالة من نقص الوزن بشكل ملحوظ جداً وسريع للغاية. بالإضافة إلى أن المريض يشعر بحالة من فقدان الشهية وعدم الرغبة في تناول أي نوع من أنواع الأطعمة حتى لو كان يشتهيها في السابق.

 

الكدمات

يصاب مريض سرطان الدم بكدمات مفاجئة في الجسم دون أن يتعرض لأي اصطدام قد يسبب حدوث هذه الكدمات. وغالبا ما تنتشر هذه الكدمات المفاجئة في الجسم كله ولكنها تكون أكثر انتشارًا وشيوعًا في الأطراف. والسبب الرئيسي في ظهور تلك الكدمات هو نقص الصفائح الدموية في الدم.

 

النزيف

يتعرض مريض سرطان الدم لحالة من النزيف غير العادي حيث ينزف المريض من جسمه بشكل مبالغ فيه عن الطبيعي. فيجد المريض نفسه قد يتعرض لنزيف حاد من اللثة أو الأنف او الرئتين او غيرها من أماكن الجسم المتفرقة. السبب الرئيسي لحدوث هذا النزيف هو نقص الصفائح الدموية في الدم، وحدوث مشاكل متنوعة في تجلط الدم.

 

تورم اللثة

تعد واحدة من أبرز أعراض سرطان الدم والتي إذا واجهت المريض مع أحد الأعراض الأخرى يجب أن ينتبه ويذهب إلى الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة. فعند الإصابة بسرطان الدم يشعر المريض بانتفاخ في اللثة وضيق واضح في الفم. وقد لا يشعر بألم في الفم نتيجة لانتفاخ اللثة، ولكنه بالتأكيد يشعر باختلاف في الفم ويشعر بعدم الراحة. ويعد هذا العرض أولى الأعراض التي يفحصها الطبيب عندما يشك بوجود سرطان في الدم.

 

الشحوب الشديد 

يصاب مريض سرطان الدم بالشحوب الشديد والتعب المبالغ فيه خاصة إذا كان المريض في حالة متقدمة من المرض. يعود السبب الرئيسي لحدوث هذا الشحوب إلى أن المريض يُصاب بالأنيميا الحادة عند الإصابة بسرطان الدم ويزيد معدل الأنيميا ونقص الهيموجلوبين في الدم، كلما كان المريض في مراحل متأخرة من المرض.

 

الطفح الجلدي

عادة ما يصاب مريض سرطان الدم بالطفح الجلدي، ويظهر الطفح الجلدي على جلد المريض بأشكال مختلفة ومتنوعة ولا يشعر المريض بحكة من هذا الطفح. وكل يوم قد يجد المريض الطفح الجلدي بأشكال أخرى تختلف عن الأشكال التي ظهرت على الجلد في اليوم السابق. فكلما تقدمت الحالة، كلما ظهر الطفح الجلدي بشكل أكبر على الجلد. والطفح الجلدي لا يظهر في مكان محدد من الجسم ولكنه يظهر في الجسم كله ويزيد في الإنتشار كلما زادت الخلايا الفاسدة في الجسم.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع