التنويم المغناطيسي: أنواعه وفوائده

Mohamed Omran
123rf/ Monika Wisniewska

التنويم المغناطيسي هو وصول الجسم والعقل إلى مرحلة من مراحل الاسترخاء، والتي تجعل الشخص الذي يدخل تحت تأثير التنويم المغناطيسي أكثر مسالمة وتلبية إلى الأوامر التي تعطي له من قبل المعالج.

 

يحدث التنويم المغناطيسي غالباً من خلال الإستماع إلى المعالج وهو يردد إحدى الألفاظ لعدة مرات غالباً، أو من خلال تركيز النظر على بندول ساعة مثلًا وفي الكثير من الأحيان قد لا يتأثر بعض الأشخاص بالتنويم المغناطيسي، وذلك حيث أنهم عادة ما يكونوا تحت تأثير المخدر أو ليست لديهم رغبة داخلية في الخضوع لتأثير التنويم المغناطيسي والاستماع إلى أوامر المعالج التي يلقيها له.

 

يوجد للتنويم المغناطيسي عدة أنواع منها

 

التنويم المغناطيسي الإيحائي

يعرف بالتنويم المغناطيسي التقليدي، والذي يتم من خلال وجود معالج مريض والذي يقوم بالعمل على حل المشكلة التي يواجها المريض، وذلك من خلال إخضاع المريض التنويم المغناطيسي وحث العقل الباطن على تخزين الحلول الجيدة.

 

التنويم المغناطيسي الذاتي

يعرف بالتنويم المغناطيسي الضمني والذي يكون الفرق بينه وبين التنويم المغناطيسي الإيحائي هو وجود المعالج ولكن هنا في التنويم المغناطيسي الضمني يقوم الشخص بعمل تنويم مغناطيسي لنفسه، وذلك من الخضوع لعدة تدريبات مع المعالج لتعلم كيفية القيام به بشكل صحيح، وذلك التنويم عادة ما يكون تابع لجلسات التنويم المغناطيسي الإيحائي لتحقيق الهدف المرجو من العلاج بسرعة.

 

كيف يتم التنويم المغناطيسي؟

يحدث التنويم المغناطيسي من خلال وجود مريض وهو ما يعرف بالوسيط ومنوم وهو ما يعرف بالمعالج، وتنقسم عملية التنويم المغناطيسي إلى عدة مراحل أولها وهو ما يعرف بمرحلة إعداد النفس، والتي من خلالها يقوم المعالج بجعل المريض ينام على سرير مريح مع التخلي عن أي شيء يعمل على مضايقته مثل خلع الحذاء والساعة وغلق الجوال وما إلى نحو ذلك، ومع محاولة جعل المريض يترك أي شعور قد يطرأ فجأة ليشتت انتباهه مثل الرغبة في تناول الطعام أو الذهاب لقضاء الحاجة في المرحاض والعديد من الأشياء المحيطة به والتي قد تبعده عن شعوره بالاسترخاء ثم بعد هذه المرحلة تأتي المرحلة الثانية وهي من المراحل الهامة والتي يتم الوصول فيها إلى ما يعرف بحالة ألفا ويتم الوصول إلى هذه المرحلة من خلال زيادة تركيز العين على شيء معين ،وذلك من خلال توجيه النظر لنقطة أعلى من مستوي النظر الطبيعي مع الاستمرار على هذه الوضعية من التحديق دون السماح للعين أن تغلق جفونها أو من الممكن الوصول لمرحلة ألفا، من خلال قيام المريض بعد الأرقام بشكل عكسي مع الحرص على ترك ثلاثة أرقام في كل عده ،وذلك من خلال بدء العد بالرقم مائة وصولاً إلى الرقم واحد مما يؤدي إلى حدوث إجهاد للعقل، أو من الممكن التخلي عن الطرق السابقة ،وذلك من خلال الجلوس على الكرسي الهزاز لأنه يؤدي إلى فقدان التوازن بالإضافة إلى الوصول للاسترخاء ثم بعد الوصول إلى مرحلة ألفا أي مرحلة الاسترخاء العقلي.

تبدأ المرحلة الثالثة وهي المرحلة التي يقوم فيها المعالج ببث الإقتراحات الإيجابية والتي تعمل على الصول إلى حل المشكلة التي يعاني منها المريض. حيث أن ما يحدث خلال هذه المرحلة هو انقسام العقل لقسمين قسم يستمع ويخزن الإقتراحات وقسم يفكر ويقوم باستخلاص النتائج وتخزينها في العقل الباطن ومن ثم الاستفادة منها.

 

فوائد التنويم المغناطيسي

يقدم التنويم المغناطيسي العديد من الفوائد لتحسين النفس وحل المشكلات بالإضافة إلى أنه يساعد التنويم المغناطيسي في العديد من الأمراض النفسية ،وذلك من خلال التركيز الذي يكون فيه الإنسان خلال جلسة التنويم المغناطيسي مما يساعد الطبيب في بث العديد من الإقتراحات والايحائات الإيجابية التي تحث المريض على تجنب الأمور السلبية التي تجعل علاجه شبه مستحيل، ومن المتعارف عليه أن التنويم المغناطيسي كان من أحد وسائل التخدير لإجراء العمليات للمرضي ،وذلك قبل اكتشاف المواد المخدرة، بالإضافة إلى ذلك فإن التنويم المغناطيسي من العلاجات الفعالة للتخلص من إدمان الشخص لنوع من المخدرات، بالإضافة إلى قدرته على علاج الصداع وآلام الأعصاب ومشكلة عدم القدرة على النوم، حيث يتم ذلك من خلال إرسال الأفكار الإيجابية التي تساعد الشخص المنوم على طرد الأفكار السلبية وبالتالي فيتم الوصول إلى الهدف المطلوب من خلال التنويم المغناطيسي، والذي يحدث خلال عملية التنويم المغناطيسي هو أن العقل يقوم باستيعاب الأوامر والأصوات التي تصل إليه من خلال المعالج وتحليلها والتفكير فيها. بالإضافة إلى حضور العقل الباطن والذي يتم الإحتفاظ فيه بالنواتج الخاصة بالتفكير في الأوامر التي أرسلها له المعالج وبالتالي يتم تعزيز العقل الباطن بالعديد من الأفكار الإيجابية والتي تعمل على تحقيق الغاية من التنويم المغناطيسي للعلاج وحل المشكلات.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع