علاج السرطان بالغذاء: حقيقة أم كذبة؟

Eman El Sayed
123rf- Jean-Paul CHASSENET

 

من أخطر الأمراض التي يمكن أن تصيب المرأة وتؤدي بحياتها إلى الموت هو مرض السرطان الخبيث. وذلك لأنه من الأمراض التي يصعب علاجها بشكل نهائي إلا في حالة اكتشاف المرض في مرحلة مبكرة، وهذا ليس مؤكدا أن يتم الشفاء منه أيضا.

 

بمجرد أن تعلم المرأة بإصابتها بهذا المرض اللعين، فإنها تبدأ باتباع طريقة العلاج الكيماوي حتى يتم السيطرة على أعراض المرض المؤلمة للغاية. وإلى جانب خضوعها إلى العلاج الكيماوي أو العلاج الإشعاعي، يقال أنه لابد من تناول بعض أنواع الأطعمة التي تساهم في علاج مرض السرطان. لذلك فقد تتبع العديد من السيدات بعض الأنظمة الغذائية التي تحتوي على مجموعة من الأطعمة التي تساعد في علاج هذا المرض وتوقف انتشار الخلايا السرطانيه داخل الجسم. والسؤال هنا هل علاج السرطان بالغذاء حقيقة أم كذب؟ تابعي معنا هذا المقال سيدتي وتعرفي على الإجابة.

 

هل علاج السرطان بالغذاء حقيقة أم كذب؟

في البداية لابد وأن نعلم أن الغذاء يلعب دورا مهما للغاية في خفض مخاطر الإصابة بمرض السرطان الخبيث. وذلك لأن هناك أنواع معينة من الأطعمة الغنية بالمواد المضادة للأكسدة التي تحارب الشقوق والجزيئات الحرة المسببة للمرض. هذا بالإضافة إلى الأحماض الدهنية الثلاثية، والمواد الكيميائية النباتية. لذلك فتكون الإجابة نعم، الغذاء يساهم بنسبة كبيرة جدا في الشفاء من مرض السرطان وأنها حقيقة وليست أكذوبة مثلما يعتقد الكثيرين. وان هناك العديد من الدراسات العلمية الحديثة التي تؤكد أن الأطعمة الغذائية مفيدة لمرضى السرطان وتساعدهم في القضاء على المرض بشكل نهائي، ولكن الأمر يتطلب المزيد من الصبر والمثابرة.

 

دراسات تثبت فعالية الغذاء لعلاج السرطان

هناك الكثير من الدراسات العلمية والأبحاث الطبية التي تحاول باستمرار أن تبحث عن طرق علاجية من داخل الطبيعية ومن خلال الأطعمة من اجل الوصول إلى علاج للأمراض السرطانية الخبيثة. ومن أبرز الدراسات التي تحاول أن تثبت أن الغذاء يساعد في علاج مرض السرطان، ويقوم بتدمير الخلايا السرطانية الخبيثة، هي دراسة هندية تؤكد أن خضار الملفوف أو الكرنب من الأطعمة الغذائية الفعالة جدا في علاج مرض السرطان الخبيث. واكتشفوا ذلك بعد أن وجدوا أن الملفوف يحتوي على مادة كيميائية مضادة الآثار السلبية الناتجة من الإشعاعات الضارة. كذلك يحتوي الملفوف على نسبة عالية جدا من فيتامين ك الذي يعتبر من الأسلحة القوية لمحاربة السرطان.

 

ومن الدراسات العلمية الحديثة أيضا التي تثبت أن الغذاء مفيد لعلاج السرطان الخبيث وقف انتشار الخلايا السرطانية داخل الجسم ومنع وصولها إلى باقي الأعضاء، هي دراسة أمريكية أجريت في جامعة كاليفورنيا واكتشف الباحثون من خلالها أن الثوم من أقوى الأطعمة التي تكافح الخلايا السرطانية والاورام الخبيثة بقوة شديدة. نظرا لاحتواء الثوم على مادتي الأليسين والسيلينيوم. وهاتان المادتان من أكثر المواد المضادة للسرطان. وهناك عدد ليس بقليل من التجارب التي تعاني من مرض سرطان الثدي وسرطان البروستاتا الذين تبينت نتائج الفحوصات لديهم بعد تناول الثوم وكبسولات الثوم الغذائية، أنهم استطاعوا هزيمة مرض السرطان اللعين.

 

أطعمة تعالج السرطان

 

الكركم

الكركم واحد من أشهر التوابل الهندية التي تساعد بنسبة عالية جدا في القضاء على مرض السرطان. وهذا حسب ما أشادت به العديد من الدراسات الطبية الحديثة. وذلك لأن الكركم غني بمادة الكركمين الفعالة في محاربة السرطان وخاصة سرطان الرئة والكبد والثدي والقولون، حيث أنها تعمل كمادة مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة.

 

الرمان

ومن الفواكه الطبيعية المعالجة لمرض السرطان هي فاكهة الرمان، نظرا لأنها تعد من المصادر الغنية بالمواد المضادة للأكسدة التي تعم كعناصر فعالة جدا لمحاربة الأمراض السرطانية ومكافحتها، مما يعمل على ابطاء نمو الخلايا السرطانية داخل الجسم، وتعيق من تحولها إلى أورام سرطانية خبيثة. كذلم يساعد الرمان على منع تكوين مركبات النيتروجين المسببة للسرطان.

 

الجرجير

أما الجرجير فهو من أبرز أنواع الخضروات الورقية الطازجة التي تساهم بنسبة مرتفعة جدا في القضاء على مرض السرطان الخبيث. حيث يحتوي الجرجير على كمية كبيرة جدا من الألياف والمغذيات النباتية التي تحد من تحول الخلايا السليمة إلى خلايا سرطانية مميتة. كذلك يمنع الجرجير تلف الحمض النووي للخلايا، وبهذا يحارب تكون الخلايا السرطانية.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع