عادات ضارة بصحة طفلكِ في الشتاء

Eman El Sayed
123rf-Tatyana Tomsickova

 

يتعرض العديد من الأطفال للإصابة بنزلات البرد الشديدة والانفلونزا خاصةً خلال فصل الشتاء.

 

يحدث هذا نتيجة لإنتقال العدوى والفيروسات إلى الأطفال بسهولة نظرًا لضعف الجهاز المناعي لديهم، و عدم قدرته على مكافحة الجراثيم والبكتيريا التي تغزو الجسم. مع ذلك، هناك بعض العادات الضارة التي تتبعها الأمهات مع أطفالهن خلال فصل الشتاء، والتي تعمل بنسبة كبيرة على إصابة الأطفال بدور البرد أو الأمراض الأخرى. تابعي معنا هذا المقال سيدتي الأم وتعرفي على أهم العادات الضارة التي تتبعها الأمهات، وتكون غير متوقعة بالنسبة للعديد منهن.

 

عادة الأحضان والقبلات

من العادات الضارة التي تتسبب في إلحاق الأذى بطفلك خلال فصل الشتاء، هي عادة الأحضان الكثيرة والقبلات المتكررة طوال اليوم من قبل الأم. نعلم جميعنا مدى حب الأم لطفلها، ولكن يمكنك التعبير عن هذا الحب لطفلك بحدود. حيث أن عناقكِ لطفلك بشكل متزايد والتقرب منه لتدفئته قد تضره بقدر كبير. كذلك، قبلاتك له بشكل زائد عن الحد يلحق ضرراً به، وهذا لأن تبادل النفس بينك وبين طفلك من أحد الأسباب والعوامل الرئيسية التي تؤدي إلى انتقال العدوى و الفيروسات إليه خاصة في فصل الشتاء. و يعود ذلك لضعف مناعة الطفل وعدم قدرته مقاومة الجراثيم والبكتيريا بشكل كبير.

 

عادة الألعاب والدبابيب والهدايا

من أبرز الأشياء التي تندرج تحت قائمة العادات الضارة لصحة الأطفال في فصل الشتاء، هي عادة استخدامهم الألعاب الصغيرة والدبابيب والهدايا الخاصة بالأطفال. تحمل هذه الألعاب في طياتها العديد من الأتربة والغبار، التي تهيج الجهاز التنفسي لدى الطفل، خاصة إذا كانت غير نظيفة. تزيد أيضًا من احتمالات إصابته بأمراض الحساسية و نزلات البرد الحادة، والتهاب الجيوب الأنفية. كذلك، قد تحمل هذه الألعاب العديد من الفيروسات والعدوى البكتيرية التي تتسبب في انتقال العدوى للطفل بسهولة شديدة، خاصة إذا كان طفل آخر من الجيران أو الأصدقاء قد لعب بها قبل طفلكِ. لذلك، احرصي على تنظيف وتعقيم ألعاب أطفالكِ والحذر من استبدالها أو تركها مع أطفال آخرين قد يكونوا حاملي لمرض الأنفلونزا ولم تظهر عليهم الأعراض بعد.

 

عادة الملابس الصوفية الثقيلة

ارتداء الطفل للملابس الشتوية الثقيلة، والملابس المصنوعة من الصوف، من أحد أهم العادات الضارة جدًا لصحة الطفل في فصل الشتاء. عليكِ أن تعلمي عزيزتي الأم أنه، في البداية، لابد من ابعاد الطفل عن ارتداء الملابس الثقيلة للغاية والمصنوعة من الصوف خاصة الخشن. وذلك لأنها تعتبر من أكثر أنواع الملابس التي تساعد على تخزين الأتربة والغبار بداخلها، مما ينعكس ضررها على الطفل مسببة له الحساسية الشديدة على الجلد، خاصة إذا كانت بشرته حساسة، والتي يكون نتيجتها إيذاء بشرته الناعمة. كذلك، تلحق الملابس الشتوية الثقيلة الأذى بصحة طفلك الصغير، خاصة إذا خففت هذه الملابس بشكل مفاجىء أو سريع أو أثناء تغيرات الطقس. لذلك، اختاري الملابس القطنية التي توفر لطفلك الدفء والنعومة في نفس الوقت.

 

عادة خروج الطفل وهو مريض

إذا كان طفلك مريض بفيروس الانفلونزا أو بنزلة برد حادة، فلابد من إبقائه في المنزل. لأن خروج الطفل من المنزل وهو مريض، خصوصًا بفصل الشتاء، تعتبر من أكثر العادات المضرة بصحة الطفل، و تسبب له متاعباً كثيرة. أرغمي طفلك بالمكوث في المنزل عند إصابته بالزكام، وذلك من أجل حمايته من جهة وحماية من هم حوله من التعرض لمخاطر العدوى والإصابة بمضاعفاتها من جهة أخرى، خاصة إذا كان الطقس شديد البرودة.

 

عادة تناول الدواء دون وصفة طبية

هناك الكثير من النساء اللواتي تقعن في هذا الخطأ، ألا وهو الذهاب إلى الصيدلية وشراء نوع من أنواع الأدوية المضادة لنزلات البرد والانفلونزا لطفلها، دون وصفة طبية من الدكتور المختص. تعتبر هذه العادة خاطئة و تتسبب في إيذاء صحة طفلك، نظرا لأن هناك بعض الأدوية التي لا تساعد طفلك و لا تتسبب في شفاءه، بل ويكون لها بعض الآثار الجانبية التي تضره فيما بعد. احذري من شراء أي دواء لطفلك إذا أصيب بنزلة برد أو أية نزلة شعابية إلا بعد إستشارة الطبيب، وذلك كون الطبيب المختص قادر على وصف الدواء المناسب لحالته وعمره.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

1 تعليق

كيف اجعل ابني يتكلم بطلاقه تواجه الكثير من الأمهات مشكلات كبيرة بسبب عدم قدرة الأطفال على الكلام ؛أو أن الطفل تخطى عامه الثالث أو الرابع وهو لا يستطيع تكوين جمله مفيدة ؛لهذا نجد أن علامات الخوف والقلق لدى الأباء والأمهات تظهر ويتم التفكير فى عدة أمور ومنها التأخر اللغوى لدى الطفل… اقرأ المزيد

المصدر: كيف اجعل ابني يتكلم بطلاقه