دراسة: حليب الصويا يعالج تكيس المبايض

Eman El Sayed
123rf- Win Nondakowit

تتعدد وتتلاحق فوائد حليب الصويا لدى النساء. من المعروف عن حليب الصويا أنه يساعد على حمايتهن من الإصابة بالعديد من الأمراض الصحية الخطيرة.

 

 يعمل حليب الصويا على وقاية أجسامنا من خطر السرطان والقلب والسكر، وهذا حسب ما أثبتته الدراسات والأبحاث العلمية. لكن هناك دراسة علمية جديدة تؤكد أن تناول حليب الصويا يزيد من هرمونات الأنوثة لدى المرأة ويعالج متلازمة تكيس المبايض.

 

ومن أهم الدراسات العلمية التي أثبتت أن حليب الصويا يزيد من هرمونات الأنوثة هي دراسة أمريكية تم إجراؤها في عيادة "مايو كلينك" تحت إشراف مجموعة من الباحثين والأطباء الأمريكيين. أكد العلماء من خلال هذه الدراسة أن حليب الصويا يقوم بنفس عمل هرمون الاستروجين لدى الأنثى. ترتب على ذلك أنه يساعد على تكبير ونمو حجم الثدي لديها ويعلج ترهلات الثدي. حيثُ أن هرمون الاستروجين هو الذي يقوم بزيادة نمو خلايا الثدي ويعمل على ابرازها وتكبيرها.

 

يقول الدكتور حمدي نبيل البنهاوي أستشاري أمراض النساء والتوليد بطب عين شمس والمتخصص في علاج ضعف التبويض: "وجد الباحثون أن حليب الصويا يحتوي على بعض المركبات الكيميائية الطبيعية التي تشابه هرمون الاستروجين في وظائفه ومن أهمها تنشيط هرمونات الأنوثة والذي ترتب عليه كبر حجم الثدي والمؤخرة أيضاً. هذه المركبات هي مركب الإيسوفلافون ومركب الجينيستين. وتتمتع هذه المركبات بتأثيرها القوي والفعال على جسم المرأة وزيادة بروز أنوثتها وجمالها".

 

هذا بالإضافة إلى أن هناك دراسة أمريكية أخرى تشير إلى أن حليب الصويا لا يشمل أي خطر على الثدي بل أنه يعمل على تعزيز صحة الثديين. كما يقي المرأة من التعرض للإصابة بمخاطر سرطان الثدي الشائعة. واكتشفوا ذلك بعد أن وجدوا أن حليب الصويا يحتوي على مواد مضادة للأكسدة تقوم بدورها بمحاربة الخلايا السرطانية وتمنع من نموها وتطورها ومن أهمها سرطان الثدي.

 

حليب الصويا يعالج تكيس المبايض

ولم يقتصر دور حليب الصويا على ذلك فقط بل أن أثبتت دراسة بريطانية حديثة أن حليب الصويا يعالج متلازمة تكيس المبايض التي يتعرض لها عدد كبير من النساء وتم نشر هذه الدراسة من خلال صحيفة ديلي ميل البريطانية. حيث أكدت الدراسة أن حليب الصويا يحمي النساء من خطر تكيس المبايض الذي يؤدي إلى العقم وتأخر الإنجاب أوالحمل.

 

وقالت الدراسة أن حليب الصويا يعتبر من أكثر المواد الغذائية الغنية بالبروتينات والمركبات الكيميائية التي تحسن من نشاط المبايض وتمنع تكيسها كما تقي من الاتصاقات التي تحدث لها. وأشار الباحثون الأمريكيون إلى أن الإصابة بتكيس المبايض تكون نتيجة لعدم توازن الهرمونات الأنثوية فيترتب عليه توقف عمل المبايض بشكل صحيح مما يؤدي إلى مشاكل في الخصوبة والانجاب وعدم انتظام الدورة الشهرية.

 

لذلك ينصح الأطباء والباحثين النساء بضرورة تناول حليب الصويا. خاصة اللواتي يعانين من مشكلة صغر حجم الثدي واللواتي يعانين من مشكلة تأخر الإنجاب نتيجة لإصابتهم بمتلازمة تكيس المبايض. لذا يمكنك عزيزتي إضافة العسل والكاكاو لمشروب حليب الصويا فهو يحافظ على تأثيره على جسم المرأة ويمنحها جسم أنثوي جذاب.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع