كل ما يجب أن تعرفيه عن حبوب فلاكا

Mohamed Omran

يهدد مجتمعنا العربي خطر كبير ومازال مستمر وهو كابوس المخدرات الذي قام بتدمير حياة الكثيرين من الأشخاص الذين أصبحوا مدمنين ومرتكبين العديد من الجرائم.

 

تعد المخدرات من أخطر الظواهر الذي تتسبب في ضرر عدد كبير جدًا من الشباب والتي تهدر أموالهم وصحتهم دون جدوى وهي من أكثر الظواهر انتشارًا في جميع أنحاء العالم ومن الكوارث الكبرى أن هناك نوع آخر من المخدرات تم تداوله مؤخراً في الولايات المتحدة الأمريكية ولكن يتم تصنيعها في دولة الصين. يعد أشد خطورة من مخدرات الكوكايين والهرويين وهو مخدرات الفلاكا الذي تقوم بتحويل كل شخص يقوم بتعاطيها إلى كائن الزومبي وآكل لحوم البشر. بسبب انتشار هذا النوع من الحبوب المخدرة خلال الآونة الأخيرة.

 

حرصنا اليوم على أن نتطرق إلى هذا الموضوع لكي نتعرف أكثر عن هذه الحبوب وما مدى تأثيرها على عقل الفرد البشري وذلك من خلال هذا المقال.  

 

- ما هي حبوب فلاكا؟

حبوب فلاكا او الفلاكا هي نوع من أنواع المخدرات التي يتعاطاها الفرد وتجعله مغيبًا عن الواقع تمامًا واسم هذه الحبوب باللغة العلمية "ألفا بي في بي"، أحيانًا يسمى Gravel.  حبوب الفلاكا المخدرة تتميز بأنها رخيصة الثمن ولذلك يلجأ إليها عدد كبير من الناس حيث يبلغ ثمنها حوالي 5 دولار أمريكي في حين المواد المخدرة الأخرى ثمنها أكثر من 60 دولار. بدأ بيعها عبر شبكات الإنترنت عن طريق خدمة الأون لاين وهذه الحبوب يتم تصنيعها في دولة الصين والهند وهي عبارة عن حبيبات بيضاء مصنعة وتشبه في شكلها الخارجي بذرات الملح وهي مكونة من خليط من عدة مواد كيميائية ضارة. يتم تعاطي حبوب الفلاكا بالطرق العادية التي يتم بها تعاطي المخدرات فيمكن تعاطيها عن طريق التدخين أو السجائر الإلكترونية. أو بالطرق التقليدية المختلفة مثل الاستنشاق أو الشم أو يمكن أكلها عن طريق وضعها تحت اللسان أو عن طريق حقنها كمحلول.

 

- تأثير حبوب فلاكا على الإنسان

من أهم الأعراض التي يشعر بها متعاطي حبوب الفلاكا هي الشعور بالسخونة الشديدة في جسده وذلك بسبب الارتفاع الشديد في درجة حرارة الجسم والتي تصل إلى 41 درجة مئوية. ينتج عن هذه السخونة تصرفات غريبة يقوم بها المتعاطي مثل تمزيق ملابسه أو الركض والجري في الشوارع وكأن هناك حيوانات شرسة تقوم بمطاردتهم. يشعر المتعاطي بقوة خارقة للعادة وذلك بسبب ارتفاع مستويات هرمون الادرينالين. حبوب الفلاكا بها مواد مسممة للغاية ربما تصل إلى الوفاة نتيجة لتضرر الكلى أو زيادة ضربات القلب مع ارتفاع في ضغط الدم. هذا بالإضافة إلى الشعور بالهلوسة الشديدة في السمع والبصر مع الشعور بفرط حاد في الحركة التي تؤدي إلى العنف وربما التفكير في الانتحار.

 

بعد أن تم انتشار هذه الحبوب المخدرة الفلاكا في الولايات المتحدة الأمريكية تم تسجيل بعض التقارير الأمريكية التي توضح أن هذه الحبوب سجلت 38 حالة لاستعمالها سنة 2013. ثم ارتفع الرقم ليصل إلى 228 في 2014 ووصل الرقم إلى 275 حالة في الثلث الأول من 2015. انحصر سجلات الإحصائية المستخدمة لحبوب الفلاكا في أربع ولايات فقط في أمريكا وهم ولاية تكساس، أوهايو، فلوريدا، تينيسي. بعد الوصول إلى هذه الإحصائيات المثيرة للقلق تحدث المعهد القومي للإدمان وقال إن الإنسان يفقد عقله ماما بعد تناول فلاكا ثلاث مرات. يذكر أن الشرطة الأمريكية في ولاية فلوريدا صرحت بأنها أمرت بقتل شخصًا عام 2014 بسبب مهاجمته لمراهقين ومحاولته عضهم في وجهم. اكتشفت وقتها الشرطة أن هناك علاقة قوية بين ظهور مثل هذه الحالات وبين تعاطي حبوب الفلاكا.

 

- كيف تم حظر حبوب فلاكا؟

بعد عمل هذه الإحصائية التي تبين مدى انتشار حبوب الفلاكا في الدول الأوروبية فقد أشارت إدارة مراقبة الأغدية والأدوية الأميركية إلى أنهم يجدون صعوبة في مراقبة دخول حبوب الفلاكا المخدرة إلى البلاد وذلك لأن تجار المخدرات يقومون بطلبها عن طريق الإنترنت وتوصل إليهم عبر البريد. هذا على الرغم من أن هذه الحبوب ممنوعة من دخول التراب الأميركي.

 

لكن المملكة العربية السعودية قامت بإصدار بعض الأوامر والتوجيهات تم نشرها عبر الصحيفة السعودية "عكاظ" تقول فيها أنه يلزم معاقبة كل من حاول أن يستورد أو يصدر حبوب الفلاكا الى البلاد مع توجيه أقصى العقوبة لجالبها وصانعها وزارعها ومتلقيها ومنتجها ومستخرجها. أشارت المملكة إلى أن العقوبة سوف تشمل أي شركة مؤسسة نظامية أو غير نظامية. سوف تتقدم الشركة التي ثبت أن مديرها أو أحد منسوبيها ارتكب أيا كان الأفعال المنصوص عليها في النظام لصالح الشركة بدفع غرامة لا تقل عن 300 ألف ريال. كشفت الصحيفة أن من يقوم بترويج حبوب الفلاكا فيعاقب بالسجن من سنتين إلى 5 سنوات و50 جلدة مع غرامة لا تزيد على 30 ألف ريال. بينما الذي يقوم بتعاطي حبوب الفلاكا فسوف يتم محاكمته مع عقوبة بالسجن من 6 أشهر إلى سنتين.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع