حيل للحفاظ على سلامتك النفسية عند التعامل مع الآخرين

Eman El Sayed
123rf- Desislava Vasileva

التعامل مع الناس فن لا يتقنه الكثيرون ولذلك يوجد عدد كبير من الأشخاص يتعرضون للأذى النفسي والمعنوي بسبب رد فعل الآخرين عليهم ويجعلهم مواجهين دائما للمواقف المحرجة والأحداث السلبية.

 

كل ذلك يجعلهم غير قادرين على الرد او التعامل فيما بعد واذا غضبوا تتفاقم المشكلة لأقصى درجة، ولكن هناك بعض القواعد التي يجب على كل فرد أن يتبعها لكي يحمي نفسه من التعرض لانتقاد الآخرين بشكل سلبي ولكي يمنعهم من مواجهة المواقف المحرجة والسيئة. من خلال هذا المقال سوف نقدم لك عدة نصائح وبعض الحيل السحرية التي يمكنكِ الإتخاذ بها أثناء حديثك مع الآخرين للحفاظ على سلامة نفسيتك وحالتك المزاجية.

 

1- تجنبي انتقاد الآخرين

من أهم الحيل السحرية التي تحافظ على سلامة نفسيتك من أي موقف أو كلمة تشعرك بالانزعاج والضيق أثناء تعاملك مع الآخرين هو أن تتجنبي انتقادهم بشكل مباشر فحاولي أن تتقن فن تعاملك مع الأشخاص. عليكِ أن تدركي جيدا أن الناس لا تحب من ينتقدهم هم يحبون المجاملات الكاذبة أكثر ولكي تبتعدي عن النفاق فعليك أن تصمتي ولا تتحدثي إليهم خاصة إذا كانوا غير قريبين منكِ وابتعدي عن الانتقادات والأحاديث السلبية مع الآخرين. لن ينتج عن هذه الإنتقادات سوى الكراهية والبغضاء والمزاجية السيئة، وربما تتعرضين لموقف محرج جدا تشعرك بالانزعاج والتوتر والقلق النفسي والعصبية الزائدة، لذلك تجنبي تماما هذا الفعل.

 

2- ضعي حدود لعلاقتك مع كل شخص

من النصائح الهامة جدا التي لابد من اتباعها للحفاظ على سلامة نفسيتكِ أثناء تعاملك مع الآخرين هو عدم الاختلاط الزائد وأن تضعي لنفسك حدود لعلاقتك مع كل شخص حولك. ذلك لأن كل الأشخاص ليسوا مثل بعضهم فكل شخص يحتاج معاملة مختلفة عن غيره ولا يجب معاملة الجميع بنفس المعاملة والأسلوب. هذا لأن كل شخص يحمل شخصية خاصة وطريقة تفكير مختلفة. لذلك عليكِ أن تعرفي طريقة تفكير كل شخص وتتعاملي معها ولكن بشرط أن لا تتخطي حدودك معهم لكي يكون هناك احترام وتقدير من الطرفين. اصنعي لنفسك خط لكل شخص لكي لا يتخطاه و من ثم تحدث مواقف وأحاديث محرجة وسلبية تؤثر على حالتك النفسية والمزاجية. في نفس الوقت كوني متواضعة ولا تتكبري لكي لا يفهمكِ الناس بطريقة خاطئة وكوني لبقة في التعامل معهم.

 

3- حافظي على هدوئك وعدم انفعالك

لكي تتجنبي انفعال الآخرين ومنع تفاقم المشكلة ولحماية نفسك من الغضب الثائر فعليكِ أن تقومي بإنهاء التواصل وتهدئة الوضع تماما والتخلص من توتر الموقف واتركي المكان أو حافظي على هدوئك عن شعوركِ بالغضب. هذا من أجل حماية نفسك من التلفظ بالكلمات الغاضبة وبالتالي تتفاقم المشكلة ويحدث جدال كبير أنتٍ في غنى عنه وللحفاظ على سلامتكِ النفسية. تحدثي بكل هدوء و تحدثي عن نفسك وعن الآخرين بطريقة لبقة لكي لا تسمحي للطرف الآخر بالفرصة في إيذاء مشاعرك. بذلك تكوني قد حرصتِ على نفسك ومنعت الشخص الموجود أمامك من التسبب في ضرر حالتك النفسية، فالهدوء ساعة الغضب لابد أن يكون سيد الموقف.

 

4- تعاملي بثقة

الشخص الواثق من نفسه من الصعب أن يتعرض لأي أذى نفسي لأنه يمنح الشخص الموجود أمامه انطباع بأنك شخص واثق من حديثه ومن كلماته ولن يستطيع أن يستنزف أعصابك. أثناء التحدث مع أي شخص كوني حريصة بأن تكون عينيك بعينه لكي يعلم انكِ تعرفين وتعين للذي تقولينه فهذه الطريقة جيدة جدا لأنها تقلل من حدوث أي ضرر نفسي لك ولمشاعرك. اذا نظرت إلى الأرض وأخفضتِ بصرك فسيشعر الشخص الذي تتناقشين معه وكأنكِ متوترة و ضعيفة الرأي و يزداد في توجيه الإهانات إليكِ.

 

5- احسني الاستماع

من الحيل الهامة أيضا التي تجعل الشخص الموجود أمامك يحترمكِ ويقدركِ هو أنك تكونس حسنة الاستماع والإنصات إليه وأن تكوني منشرحة الصدر وهو يتحدث معك حتى ولو كان الحديث يزعجك. احرصي على ألا تقاطعه واتركيه يتحدث عما يريده وانصتي له جيد. سيعتبركِ بذلك شخصية محترمة وهادئة ولن يتمكن بأي شكل من الأشكال من توجيه الإهانات لكِ أو التحدث معكِ بشكل غير لائق. عليك أيضا ألا تتدخلي في الأمور التي لا تعنيكِ لكي لا تسمعي رد سيء يؤذيك و يضر نفسيتك وحالتك المزاجية، فإذا أراد الشخص الموجود أمامك أن يحكي لك ويرغب بأن تسمعيه وتنصحيه سيفعل ذلك من تلقاء نفسه. 

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع