أضرار أدوية علاج السعال

Eman El Sayed

 

أدوية السعال والكحة هي من أبرز الأدوية الطبية الأكثر استخدامًا بين الناس. فهي تعالج أمراض السعال والكحة الشديدة بشكل كبير وتخفف من الأعراض والمضاعفات المزمنة الناتجة عن السعال.

 

 توجهنا للدكتور سعيد عبد الرحمن أستاذ الأمراض الصدرية والحساسية وسألناه عن أضرار الإفراط في استخدام أدوية السعال، فقال: "هناك الكثير من الناس يستخدمون أدوية السعال للأطفال لكي يشعروا بالنعاس والنوم. هناك أيضًا أشخاص بالغون أومن كبار السن يتناولون هذه الأدوية بشكل زائد عن الحد خاصة في فصل الشتاء مما يتسبب في الكثير من المضاعفات. هنا تتحول فوائد الأدوية إلى أضرار عديدة وسموم للجسم. هذا بخلاف آثارها الجانبية خاصة الادوية التي تحتوي على المادة الفعالة مثل  الديكستروميثورفان او الكودايين والتي تستخدم لتهدئة السعال وحساسية الصدر".

 

ما هي أضرار الإفراط في تناول أدوية السعال؟

 

1 – فقدان الشهية والإمساك

يؤكد الدكتور سعيد، على أن الإكثارمن تناول أدوية السعال التي تحتوي على مادة الكودايين دون استشارة الطبيب قد تسبب فقدان الشهية وعدم الرغبة في الطعام أو المشروبات. لأن هذه المادة  تتفاعل مع المخ وتمنحه اشارات بعدم الشعور بالجوع أو الرغبة في تناول الوجبات الغذائية بشكل طبيعي. بالتالي فإن هذا يسبب فقدان الوزن بشكل ملحوظ.

كما تسبب الأدوية الخاصة بالسعال مشاكل هضمية عديدة منها الإمساك والإسهال وعسر الهضم وحموضة المعدة والتقرحات بسبب المركبات الكيميائية التي تحتويها أدوية السعال".

 

2- حالة مزاجية سيئة

تؤثر أدوية السعال والكحة على الحالة النفسية بشكل كبير للأشخاص الذين يقومون بالإفراط في تناولها.

 

سألنا الدكتور مدحت صبحي إستشاري المخ والأعصاب عن ذلك فقال:" من أهم الآثار الجانبية التي تسببها أدوية السعال الشعور بحالة مزاجية سيئة للغاية وتقلبات في المزاج بسرعة. هناك أيضًا الميل إلى الوحدة والانعزال عن الأخرين. كذلك الابتعاد عن الجو العائلي وقضاء المرضى معظم أوقاتهم وحيدين ومنعزلين في غرفتهم. كما تؤثر أدوية السعال على الذاكرة وخاصة الأطفال فهي تجعلهم غير قادرين على التركيز والاستيعاب وعدم الاهتمام بالمذاكرة. هذا بالإضافة لإضطرابات النوم والإصابة بحالات من الأرق وقلة ساعات النوم. كما أن الإفراط في استخدامها يسبب تغييب الوعي والإصابة بالهلوسة والهذيان مما يؤثر سلبيًا على الجهاز العصبي".

 

3-جفاف الفم

تسبب أدوية السعال  جفاف الفم وصعوبة البلع بسبب تأثير المواد الكيميائية على الغدد اللعابية. كما تسبب الشعور بالتغير في مذاق الطعام مما يسبب مشكلة فقدان الرغبة في تناول الأطعمة والمشروبات. من الممكن أن تصل الآثار الجانبية لتقرحات في الفم. كما تسبب الإصابة بالفطريات والإلتهابات التي تتعرض لها اللثة، مع الشعور بالآلام الشديدة في الأسنان. هذا بالإضافة لوجود رائحة كريهة في الفم. كما أن أدوية السعال قد تتسبب في تقلص الأوعية الدموية فى الأغشية المخاطية.

 

4- صعوبة في التبول وعدم وضوح الرؤية

 تؤثر أدوية السعال والكحة على عملية التبول وتسبب احتباس البول وصعوبة في التبول وهذا بسبب تهيج الإحليل وهو الجزء الاخير من الجهاز الدقيق من مجرى البول الذي يمتد من مخرج المثانة حتى فوهة خروج البول إلى خارج الجسم. يؤكد دكتور وليم يسري إستشاري المسالك البولية أن هذا يحدث نتيجة الأدوية المستخدمة لعلاج السعال أو الإفراط الشديد في تناول الجرعات التي تحتوي على مضادات الهيستامين، الدوكسيلامين، كما تؤثر معظم أدوية السعال تأثيرًا سلبيًا على قوة النظر والأداء البصري وتسبب مشاكل كبيرة في العين وزغللة مع عدم وضوح الرؤية.

 

5- الربو ومشاكل في في القلب

تناول أدوية السعال قد تشمل خطرًا كبيرًا على قلب الإنسان كما يوضح لنا الأستاذ الدكتور مرتضى السمري أستاذ الباطنة والقلب ، حيث أن هذه الأدوية تهدد بالإصابة بالعديد من المشاكل المزمنة. يقول الدكتور مرتضى: "من الممكن أن تجهد هذه الأدوية عضلة القلب أو ربما تتوقف تمامًا عند تجاوز الجرعة خصوصًا في الأطفال وكبار السن. هذا بالإضافة إلى زيادة نبضات القلب وتضييق الأوعية الدموية وتصلب الشرايين. بسبب احتواء هذه الأدوية على مواد مخدرة ضارة للغاية فهي تضر كذلك الجهاز التنفسي وتسبب حساسية شديدة للصدر وربما يصاب الإنسان بمرض الربو المزمن. هذه الأدوية قد تسبب كذلك اضطرابات في التنفس بشكل كبير، ومن الممكن أن ينقطع التنفس مع توقف عضلة القلب بالإضافة إلى التعب والإرهاق والدوخة والدوار الشديد على مدار اليوم.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

1 تعليق