دراسة: الشوارد الحرة تدمر خلايا وأنسجة الجسم

Eman El Sayed

 الشوارد الحرة هي عبارة عن مجموعة من جزيئات الأكسجين المدمرة وغير المستقرة التي تتعرض لها خلايا جسم الانسان والتي تقوم بدور فائق في تدمير خلايا وأنسجة الجسم.

 

هناك العديد من الدراسات والأبحاث العلمية حول الشوارد الحرة  وتأثيرها الضار على أنسجة وخلايا الجسم.

 

الدكتور صفوت عبد العظيم أستاذ المناعة والتحاليل الطبية بمستشفى شبين الكوم التعليمى يؤكد أن الشوارد الحرة هي السبب الرئيسي في إضعاف الجهاز المناعي وتلف الخلايا والإصابة بأمراض السرطان وأمراض الأوعية الدموية وتدمير الخلايا العصبية.

 

يقول الدكتور صفوت" تتكون الشوارد الحرة من عدة مصادر منها نواتج التفاعلات من عمليات الاكسدة في جسم الانسان، عملية التمثيل الغذائي والتعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية. إشعاعات الموجات الكهرومغناطيسية التي تملأ الجو والتي تنتج من محطات الارسال الإذاعية والتلفزيونية وأجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة  والأجهزة الكهربائية كل هذه المصادر من الممكن أن  تساهم في تكوين الشوارد الحرة. كذلك أشعة أكس تقوم بتكوين الشوارد الحرة داخل الجسم ، كما أن عوادم السيارات ودخان السجائر، والملوثات والمبيدات الحشرية ومبيدات الآفات الزراعية جميعها تحفز من تكوين الشوارد الحرة".

 

لقد أُجريت دراسات عديدة حول تأثير الشوارد الحرة على جسم الانسان ومن أبرزها دراسة علمية حديثة أجراهاالمركز الطبي في العاصمة التشيكية (براغ). كشفت أنه عندما تدخل الشوارد الحرة الى النواة فإنها تقوم بإتلاف الحمض النووي DNA والحمض النووي RNA وهذه الخلايا هي التي تكون السرطانات.

 

كذلك من المهم أن نعلم أنه يتزايد التلف الناتج عن الشوارد الحرة مع التقدم في العمر، كما أشارت هذه الدراسة إلى أن من أسباب ضعف الذاكرة والشعور الدائم بالنسيان هو عدم استخدام الذاكرة يومياً. وكلما زادت الشوارد الحرة فإن هذا الأمريسبب ضعف الذاكرة والجهاز العصبي. كما ذكر العلماء في الدراسة أن استخدام التليفون المحمول يتسبب في تكون الشوارد الحرة نتيجة الموجات الكهرومغناطيسية، بالتالي تتأثر الدماغ تأثيرًا سلبيًا.

 

في دراسة أخرى بجامعة طنطا بعنوان (تأثير مبيدات الآفات الزراعية على الصحة الجنسية) يقول الدكتورمدحت وليم "أنه من خلال هذه الدراسة ثبت تأثير المبيدات على جسم الإنسان ومناعته مما يؤثر سلبيًا بتزايد الشوارد الحرة التي تؤثر بدورهاعلى القدرة الجنسية. ذلك بعد أن اكتشف الباحثون وجود علاقة قوية بين حدوث أعراض الأمراض وظهور علامات الشيخوخة، وهذا ينتج عنه ضعف في القدرة الجنسية والذهنية والحيوية. أيضًا هناك علاقة بين التلوث بالمبيدات وبين تكون ذرات الاوكسجين الحرة الطليقة منقوصة الالكترون أو ما يطلقون عليها الشوارد الحرة «FREE REDICEL» وهي أكثر التفسيرات قبولًا في المحافل العلمية.

 

كما قد أثبتت دراسة بريطانية أن الشوارد الحرة قد تقوم بدورها بإضعاف وظائف الجهاز المناعي. فهي تقوم بتدمير الخلايا المقاتلة الطبيعية التي يفرزها الجهاز المناعي والتي تعمل كمضاد للسموم والنفايات الموجودة بالجسم. كما تقوم الشوارد الحرة بالبحث عن خلايا جديدة في الدم لتقوم أيضًا بتحطيمها وتدميرها.

 

هناك العديد من الأبحاث قد أشارت إلى أن الشوارد الحرة التي تتكون من عوادم السيارات ومخلفات احتراق الوقود قد تساهم في إصابة الجسم بأمراض القلب وتصلب الشرايين. وذلك لأن عوادم السيارات والمخلفات الملوثة والضارة قد تقوم بتوليد طاقة عبارة عن عن ذرات اوكسجين حرة متأينة موجودة بصورة ذرات منفردة من جزيء الاوكسجين ولذلك تسمى الشوارد الحرة غير الطبيعية القادرة على إتلاف خلايا وأنسجة الجسم. فالشوارد الحرة (الجزيئات الحرة free redicals) هي مصدر كل الامراض والشيخوخة.

إعلانات google