كيف تتأكدين إن كنتِ مصابة بفقر الدم وما العلاج؟

Fatima Ouidad
كيف تتأكدين إن كنتِ مصابة بالأنيميا وما هو العلاج؟

تبلغ نسبة انتشار فقر الدم أو الأنيميا في العالم حوالي 25 بالمئة، أغلبهم من الأطفال والنساء. تعرفي في المقال التالي إن كنتِ تعانين من الأنيميا وما هي طرق العلاج.

 

تنتج الأنيميا بسبب انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء لعدة أسباب منها، عدم إنتاج الجسم ما يكفي من خلايا الدم الحمراء السليمة أو تلف الكثير من خلايا الدم الحمراء أو فقد خلايا الدم الحمراء. خلايا الدم الحمراء هامة لصحة أجسادنا فهي تحمل الهيموجلوبين وهو بروتين معقد يحتوي على جزيئات الحديد. تتمثل المهمة الرئيسية لهذه الجزيئات في حمل الأكسجين من الرئتين إلى بقية الجسم. لذا قد يواجه الشخص أعراض مثل الشعور بالتعب أو الضعف إذا لم يكن هناك ما يكفي من خلايا الدم الحمراء.

 

الجدير بالذكر أن هناك أكثر من 400 نوع من فقر الدم المعروف حالياً. تنقسم هذه الأنواع إلى ثلاث مجموعات رئيسية وفقاً للأسباب المؤدية لها.

 

فقر الدم الناجم عن فقدان الدم

هو النوع الأكثر شيوعاً من فقر الدم، يحدث غالباً نتيجة أمراض الجهاز الهضمي مثل القرحة والبواسير والسرطان أو التهاب المعدة أو استخدام بعض العقاقير المضادة للإلتهابات مثل الأسبرين أو الإيبوبروفين أو بسبب نزيف الطمث.

 

فقر الدم الناجم عن انخفاض إنتاج كريات الدم الحمراء

ينتج فقر الدم الناجم عن انخفاض إنتاج كريات الدم الحمراء أو إنتاج خلايا الدم الحمراء التالفة بسبب تأثر النخاع العظمي بعدد من الأمراض الخبيثة مثل سرطان الدم أو غيرها من الأمراض.

 

فقر الدم الناجم عن تدمير خلايا الدم الحمراء

هناك نوع واحد من فقر الدم الذي يقع في هذه الفئة وهو فقر الدم الإنحلالي المناعي الذاتي حيث يهاجم الجهاز المناعي في الجسم عن طريق الخطأ خلايا الدم الحمراء. يمكن أن يحدث لأسباب عديدة، بما في ذلك العدوى أو بعض الأدوية مثل بعض المضادات الحيوية أو أمراض المناعة الذاتية أو ارتفاع ضغط الدم الشديد أو تضخم الطحال.

 

قد يكون فقر الدم ناجم عن نقص حديد، تعرفي إلى أسبابه بدقة في مقالتنا السابقة عن الموضوع.

 

ما هي أعراض الأنيميا؟

أكثر أعراض فقر الدم شيوعاً بغض النظر عن النوع هي الشعور بالتعب ونقص الطاقة. أما الأعراض الشائعة الأخرى لفقر الدم قد تشمل.

- شحوب الجلد.

- سرعة أو عدم انتظام ضربات القلب.

- ضيق في التنفس.

- ألم الصدر.

- صداع في الرأس.

 

قد يعاني الشخص في الحالات الخفيفة من فقر الدم من القليل من الأعراض أو قد لا تظهر أي أعراض. كما أن بعض أشكال فقر الدم يمكن أن يكون لها أعراض محددة فريدة من نوعها كالآتي.

 

- فقر الدم اللاتنسجي: الحمى والالتهابات المتكررة والطفح الجلدي.

- فقر الدم بسبب نقص حمض الفوليك: التهيج والإسهال واللسان الأملس.

- فقر الدم الانحلالي: الصفراء والبول الداكن اللون والحمى وآلام في البطن.

- فقر الدم المنجلي: تورم مؤلم في القدمين واليدين والتعب والصفراء.

 

كيف يمكن تشخيص وعلاج الأنيميا؟

يمكن تشخيص فقر الدم عن طريق إجراء تحليل صورة دم كاملة ولا يلزم لذلك سوى عينة صغيرة من الدم.

 

أما فيما يخص العلاج فهناك مجموعة متنوعة من العلاجات لفقر الدم، كلها تهدف في نهاية المطاف إلى زيادة عدد خلايا الدم الحمراء التي بدورها تزيد من كمية الأكسجين التي يحملها الدم. يتحدد العلاج اعتماداً على نوع فقر الدم.

 

يكون العلاج في حالة فقر الدم بسبب نقص الحديد هو مكملات الغذائية التي تحتوي على معدن الحديد مع إتباع نظام غذائي صحي ومتوازن. أما إذا كان السبب يرجع إلى فقدان الدم فيجب توقيف النزيف. أما في حالة فقر الدم بسبب نقص الفيتامينات هو المكملات الغذائية وحقن B12.

 

يكون العلاج في حالة تدمير خلايا دم الحمراء هو نقل الدم ومكملات حمض الفوليك أو إزالة الطحال وأحياناً نقل الدم وزرع نخاع العظم.

 

يكون العلاج في حالة فقر الدم اللاتنسجي هو نقل الدم أو زرع نخاع العظم. أما في حالة فقر الدم المنجلي فيكون الحل هو تخفيف الآلام والسوائل الوريدية ويمكن أن تشمل العلاجات الأخرى المضادات الحيوية ومكملات حمض الفوليك ونقل الدم.

 

فيما يخص حالة فقر الدم الانحلالي يكون العلاج عن طريق تجنب الأدوية المشتبه بها وعلاج العدوى وأخذ الأدوية المثبطة للمناعة. في حالة فقر الدم ناجم عن نقص التغذية يكون العلاج عن طريق تغيير النظام الغذائي لغذاء غني بالحديد مثل الخضروات الورقية الخضراء والبقول والفواكه والبيض واللحوم والأسماك.

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع