مارسي التانجو للنشاط البدني هذا الصيف

Eman El Sayed

 

الرقص من أفضل العلاجات لتخفيف التوتر والضغوطات اليومية التي نواجهها، كما أنها طريقة مرحة لممارسة الرياضة، فلما لا تجربيها؟

 

تساعد رقصة التانجو خصيصاً على علاج بعض المشاكل النفسية وملئ الحياة بالفرح والسعادة. الرقصة في حد ذاتها تلحق إيقاع موسيقي يساعد على إفراز هرمونات مضادة للتوتر. ممارسة التانجو يزيد من شعورك بالثقة بالنفس لأنه ينمي مهاراتك في الاتصال والتواصل مع جسدك بشكل كبير. هذا الإيقاع يجعلنا كنساء نعشق أنفسنا وروحنا كما يساعد على تجديد طاقة الجسم ويمنحه الحيوية المطلقة. يساهم التانجو أيضًا في تنمية العضلات ويقلل من حجم الأرداف ويضفي عليها شكلاً مميزاً.

 

اقتنعت بممارسة هذه الرقصة الإسبانية؟ فتابعي المقال لمعرفة كل الفوائد الصحية والنفسية لرقصة التانجو!

 

1- علاج لصعوبة المشي

يساعد رقص التانجو على تحسين الأداء الحركي لكِ  بشكل كبير لأنه يجعلكِ تحركين كافة أجزاء وعضلات الجسم. هذا يتطلب منكِ أن تقومي بعمل خطوات محددة تجعلك تذهبين للأمام والخلف بشكل متوازي مما يساعدكِ في علاج صعوبة المشي إذا كان  لديكِ مشاكل في الحركة.

 

تمنحك هذه الرقصة المرونة والخفة الكافية التي تجعلكِ دائماً جاهزة لممارسة أي نشاط مفاجئ سواء داخل المنزل أو خارجه. وقد أثبتت الأبحاث الرياضية والنفسية أنها من أفضل الرياضات بعد رياضة المشي خاصة لمن تشكو من الكسل حيث تكسبها اللياقة البدنية.

 

2- يساعدك التانجو على استرجاع رشاقتك

تساهم رقصة التانجو على زيادة مرونة جسمك بشكل ملحوظ حيث تجعله إنسيابي وذو شكل مميز ورشيق لأنها تخفف الوزن وتحرق الدهون المتراكمة بالجسم. أصبحت تمارين رقص التانجو حلاً اساسياً ومسلياً لإنقاص الوزن وبناء القدرة على التحمل كما أصبحت موضة بين الطلاب الشباب الذين لا يملكون الوقت الكافي للذهاب إلى الصالة الرياضية أو ممارسة الرياضة في الصباح الباكر.

 

3- تخفف من التوتر العصبي

تساعدكِ الموسيقى الرقيقة التي تصطحب التانجو على التخفيف من التوتر العصبي والضغوطات النفسية. هذه الرقصة الحيوية تجبر الجسم على التحرك و إبذال الجهد و بذلك تخلصك من أي طاقة سلبية قد تكون نراكمت بداخلك. من المفضل عند الشعور بأي توتر عصبي أن تقومي بتشغيل الموسيقي وممارسة رقصة التانجو مع شريكك، فإنها سوف تساعدكِ على تخفيف ذلك الإحساس كما أنها تمنحك فرصة لقضاء وقت رومانسي.

 

إيقاع التانجو ممتاز أيضاً للقلب ويحد من الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة. تقوي رقصة التانجو أيضأ الساقين والخصر واليدين وتعطيكِ مزيدًا من المرونة والليونة، وتقلّل من الإجهاد والتوتر منذ بداية الرقص. إحرصي على ممارستها بشكل أسبوعي للتأثير بشكل إيجابي على الصحة النفسية وصفاء الذهن.

 

4 - تساعد على الإبداع

تشجع رقصة التانجو على الإبداع والتفكير الخلاق وتساعد على تقوية العلاقات الإجتماعية والعاطفية لأنها تمارس بالحركات وليس الكلام مما يحدث تناغمًا كبيرًا بين الطرفين.

 

تخلق الحركات الإيقاعية سعادة كبيرة بين الطرفين وتجعلهما يفكران في الكثير من الحركات الإبداعية نتيجة هذا الشعور المميز بالإضافة إلى أنها تتيح الفرصة للتمتع بصحة أفضل والابتعاد عن الأمراض. تعمل  الإيقاعات على تقوية ذاكرتك بشكل كبير كما أن ممارستها بإنتظام تحافظ على التناغم والإبداع.

 

5- إيقاع التانجو يسهل الولادة الطبيعية

ربما هناك بعض الأقاويل التي تؤكد عدم إمكانية السيدة الحامل من الرقص خلال أشهر الحمل حتى لا تضر بجنينها. هذا الأمر غير صحيح فممارستك الرقص تساعد الجنين على التحرك في الوضع الصحيح وبصحة جيدة ليتخذ وضعية الولادة الطبيعية بشكل سهل وبسيط..

 

الرقص يزيد من مرونة جسمك خاصة في منطقة الحوض. أثبتت رقصة التانجو أنها من أرقى الرقصات التي تساعدك على تسهيل الولادة الطبيعية لأن حركاتها تساعد على تهيئة منطقة الحوض للإستعداد للولادة. من الضروري أن تحرصي خلال  فترة الحمل على تخصيص وقت أسبوعي لممارسة التانجو وبالطبع عقب إستشارة الطبيب المختص لتجنب حدوث أي عواقب وخيمة تضر بصحتكِ كأم أوبصحة جنينك.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع