دراسة: الفيس بوك يزيد الشعور بالوحدة

Hossam Serag

أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي في الفترة الأخيرة جزء لا يتجزأ من حياتنا. الجميع يملك حسابات على مواقع فيس بوك وتويتر وإنستجرام وغيرها ليشارك الأصدقاء الأخبار والصور. على الرغم من زخم التواصل الاجتماعي على تلك المواقع إلا أن الدراسات العلمية لها رأي آخر.


أثبتت دراسة علمية حديثة أجراها باحثون في جامعة بيتسبرج الأمريكية أن استخدام مواقع التواصل الاجتماعية لأكثر من ساعتين يوميًا يسبب مضاعفة فرص الإصابة بالعزلة الاجتماعية.


أجريت الدراسة على أكثر من 2000 شخص تتراوح أعمارهم بين 19 إلى 32 عامًا من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وسناب شات وتمبلر وانستجرام. أظهرت الدراسة أن مشاهدة المشاركين لصور وأخبار الآخرين التي يستعرضوها على مواقع التواصل الاجتماعي تثير لديهم مشاعر الحقد والغيرة.


قالت الباحثة إليزابيث ميلر، المشاركة بالدراسة، أن زيادة الوقت الذي يقضيه الشخص أمام صفحات مواقع التواصل الاجتماعي يقلل من فرص التواصل الفعلي ويزيد الشعور بالإقصاء وعدم الرغبة في مشاركة الآخرين. أضافت ميلر أنه كلما زاد استخدام الشخص لمواقع التواصل الاجتماعي كلما شعر بالعزلة. أكدت ميلر على نتائج الدراسة قائلة أنها مقلقة لأن الشعور بالعزلة يرتبط بزيادة معدلات المرض والوفاة.


يقول الباحث برايان برايماك، الأستاذ بجامعة بيتسبرج، إن تأثير إدمان مواقع التواصل الاجتماعي خطير ويستعدي الدراسة خاصة مع انتشار الأمراض النفسية بين المراهقين. أضاف برايماك أن الإنسان بطبيعته كائن اجتماعي لكن الحياة العصرية تفرقه خاصة مع تقدم وسائل التواصل الاجتماعي.


أكد أحد الباحثين في الدراسة أن الشعور بالوحدة الناتج عن إدمان مواقع التواصل الاجتماعي خاصة فيس بوك يؤثر على الحالة المزاجية بشكل سيء. أكد على أن إدمان موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك يصيب بحب الظهور والازدواجية والاكتئاب.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع