دراسة: تناول الأكل ليلاً يسبب الإصابة بسرطان الثدي

Fatima Ouidad



بعد التعافي من سرطان الثدي، تبحث النساء عن العادات الأكثر صحية للمداومة عليها من أجل تجنب معاودة الإصابة بهذا المرض. ورغم أن ظهور هذا المرض من جديد مرتبط بمجموعة من العوامل المتعلقة بالإصابة الأولى.

 

 كدرجة الإصابة الأولى به والوقت الذي اكتشفت فيه وغيرها، إلا أن هنالك مجموعة من العادات التي يمكنها، أن تساهم في تكرار الإصابة بالمرض.

الأكل بالليل قد يساهم في ظهور سرطان الثدي من جديد:

قام مجموعة من الخبراء الأمريكيين بإجراء دراسة على مجموعة من النسوة اللائي تعرضن للإصابة الثانية بسرطان الثدي.

 

وأنجزت الدراسة على العادات الغذائية لما يفوق ألفي امرأة أصبن بهذا المرض للمرة الثانية. وتراوحت أعمار السيدات موضوع الدراسة بين العقد الثالث والسابع، كما أنهن لم يكن يعانين من مرض السكري.

وتناول البحث العلاقة بين كمية الأكل المتناولة أثناء الليل واحتمال معاودة ظهور المرض.


واستنتج الخبراء أن تناول الوجبات أثناء الليل يرفع من احتمال تكرار الإصابة بسرطان الثدي بمعدل يناهز 36 في المئة.

الصيام الليلي عن الأكل من العادات الوقائية الناجعة:

وإذا كانت جل الدراسات التي أجريت حول علاقة الأكل بمعاودة الإصابة بمرض السرطان قد تركزت حول محتوى الغذاء ومكوناته، فإن نتائج هذه الدراسة الحديثة تؤكد على ضرورة الاهتمام بتوقيت تناول الوجبات كذلك، لأنه عامل مؤثر جدا.

 

ولم يتمكن الخبراء إلى حد الساعة من الكشف عن سبب ارتفاع الإصابة عند النسوة اللواتي يتناولن الأكل في أوقات متأخرة، إلا أنهم يربطونها بتعامل الجسم مع الغذاء.

وفي انتظار إجراء أبحاث أكثر تدقيقاً، ينصح الأخصائيون باتباع حمية مناسبة والصيام الليلي في أثناء فترة النقاهة والتعافي من هذا المرض الخبيث، لتجنب تكرار حدوثه.



 اقرئي أيضاً:

الفياجرا تزيد من احتمال الإصابة بسرطان الجلد

قريباً: لقاح للإقلاع عن التدخين‏‎!‎

هل العلاج الذهني قادر على شفاء مرض الزهايمر؟



مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع