4 أسباب تؤدي لتأخر الدورة الشهرية بخلاف الحمل

Mohamed Omran
تأخر الدورة الشهرية

يعرف الطب الدورة الشهرية عند المرأة بأنها دورة من التغيرات التي تحدث بإنتظام في بطانة الرحم و المبيض منذ سن البلوغ و حتى انقطاع الطمث في العقد الرابع من عمر المرأة.

 

الهدف البيولوجي من ذلك هو اتمام عملية التكاثر و الإنجاب، تحدث تلك التغيرات بإنتظام كل 28 يوم تقريباً لكن توجد الكثير من الحالات غير المنتظمة بحيث تتجاوز تلك المدة أو تسبقها. تتمثل الدورة الشهرية في نزول دم الحيض من المهبل عند فشل عملية التبويض و تتراوح فترة نزول الدم ما بين ثلاثة إلى سبعة أيام متتالية.

 

عند تأخر الدورة الشهرية، أول ما يخطر ببالنا أن يكون السبب في ذلك هو الحمل لكن هناك العديد من الأسباب الأخرى التي تسبب تأخر نزول دم الحيض غير الحمل. جمعنا لك بعض الأسباب و العوامل التي تأخر الدورة الشهرية، بخلاف الحمل

 

الضغط العصبي والنفسي

تتعدد الأسباب في تأخير الدورة الشهرية غير الحمل فهناك أسباب نفسية و أخرى بدنية أو صحية. قد يسبب الضغط العصبي و النفسي في تأخير الدورة الشهرية لدى النساء كما أن الإرهاق و التوتر المستمر يعتبر عامل قوي لحدوث ذلك. هناك عامل آخر و هو أن تكون الدورة الشهرية غير منتظمة عند الكثير من النساء بسبب زيادة الوزن المفرطة أو النحافة أو حتى عدم الحصول على ساعات كافية من النوم بإستمرار.

 

اضطرابات الغدة الدرقية

هناك بعض الأمراض التي تعمل على تأخر الدورة الشهرية منها الأمراض التي تصيب الغدة الردقية. فاضطرابات الغدة الدرقية، إن كانت القصور الدرقية (Hypothyroidism) أو فرط نشاط الغدة الدرقية (Hyperthyroidism)  تؤثر سلبياً على الصحة عامةً و على إفراز الهرمونات بشكل خاص. عندما تتغير الإفرازات الهرمونية بسبب اضطراب الغدة الدرقية، يصبح جسمك يفزها بشكل غير منتظم يؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية أو بالعكس إلى دورة شهرية لا تنتهي! فاستشيري طبيبك الخاص عن هذه الإمكانية إن كان لديك مشكلة في الغدة أو في إفراز الهرمونات.

 

موعد الدورة الشهرية الخاطئ

في بعض الأحيان تكون حساباتنا خاطئة حيث أنه من الطبيعي أن ينزل دم الحيض كل 28 يوم بإنتظام، ولكن ذلك قد يتأثر بالكثير من العوامل التي سبق ذكرها والتي تسبب تأخر مواعيد الحيض أو عدم انتظام الدورة الشهرية كما أن وقت التبويض قد يختلف من شهر لأخر. هناك بعض النساء اللواتي يقمن بحساب مواعيد دورة خاطئة مما يسبب لهن في القلق والتوتر عندما يتم حسابهن على موعد خاطئ ولا ينزل دم الحيض في هذا الموعد.

 

تكيس المبايض

مشكلة تكيس المبايض من أقوى الأسباب التي تمنع نزول دم الحيض. في تلك الحالة لا تستطيع البويضات الخروج من تحت جدار المبيض السميك وتظل حبيسة بداخل المبيض ومن هنا يحدث خلل في افرازات الهرمونات المسؤولة عن الدورة الشهرية وهما هرمون الاستروجين الذي لابد أن تكون نسبته أعلى في النصف الأول من شهر الدورة، وهرمون البروجيسترون الذي تزيد نسبته في النصف الثاني من شهر الدورة المنتظمة.

 

في حالة تأخر الحيض لمدة تزيد عن عشرة أيام عن موعده الطبيعي لابد أن تستشيري الطبيب فوراً للبحث عن المشكلة وحلها حيث يقوم الطبيب بإجراء بعض الفحوصات التي يتبين له من خلالها سبب التأخير.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع