طفح الحرارة.. الأعراض و طرق العلاج

Mohamed Omran


طفح الحرارة أو الدخنية هي حالة تحدث للجسم عندما تسد مسامات الجلد و يظل العرق معلقاً أسفل الجلد و تحدث بعض الأعراض المصاحبة معها منها بثور تظهر على سطح الجلد على هيئة كتل عميقة ذات لون أحمر مع حدوث حكة شديدة و شعور بالوخز.


و هذا الطفح يصيب غالباً الأطفال الرضع لكن البالغين قد يصابون به أيضاً نتيجة الأجواء الحارة و الرطوبة العالية.


و عندما يصاب البالغون بطفح الحرارة فإنه غالباً ما يأتي في طيات و ثنايا أجسامهم و في الأماكن التي تحتك أجسامهم فيها بالملابس التي يرتدونها.


و بالنسبة للرضع فإنه يأتيهم في العنق و الكتفين و الصدر و تحت الإبطين و المرفقين و الفخذين.


و ليست هناك أسباب معروفة حتى الآن لحدوث الطفح الحراري لكن بعض الناس يصابون به و البعض الآخر لا.

و الأسباب التي تؤدي إلى إنسداد مسامات الجلد المتسببة في حدوث الطفح الحراري نسردها فيما يلي:

- الطيات التي توجد في الجسم في مناطق العنق و تحت الإبطين و الفخذين و هذه الطيات تمنع الهواء من المرور إلى سطح الجلد و تمنع العرق من أن يتبخر مما يتسبب في جعل المسامات تنسد.


- إرتداء الملابس الضيقة و المصنوعة من بعض أنواع الأقمشة تؤدي إلى منع العرق من التبخر.


- إستخدام الكريمات و مرطبات البشرة و مساحيق التجميل بكثرة.


- قد يحدث نتيجة تعاطي بعض الأدوية منها الأيسوتريتينوين المعروف تجاريا بإسم الأكيوتين و الكلونيدين المعروف تجارياً بأسم الكاتابريس.


- الغدد العرقية لدى الأطفال تكون غير ناضجة بعد مما يجعلها لا تستطيع أن تتخلص من العرق الذي يقوم الجسم بإفرازه و هذا يتسبب في إنسداد المسامات و من ثم حدوث الطفح الحراري كما أن تعرضهم للطقس الحار و إرتداء الملابس بكثرة في هذا الطقس يؤدي إلى إصابتهم بالطفح الحراري أيضاً.

و لكي تعالجي الطفح الحراري قومي بما يلي :

- عندما تلاحظين الأجواء الحارة حاولي البقاء في المنزل أو مكان مكيف الهواء.


- إبتعدي عن القيام بالأنشطة البدنية الشاقة.


- إحرصي على إرتداء الملابس الفضفاضة.


- إذا كانت الحالة تستدعي فقومي بإستخدام العلاجات الموضعية مثل المستحضرات التي تقوم بتهدئة الحكة مثل لوشين الكالامين و إذا كانت الحالة شديدة السوء يمكن إستخدام مضادات موضعية مثل ستيرويدات.


- يتم العلاج بإستخدام المضادات الحيوية إذا كان المصابون بالطفح الحراري قد أصيبوا بالتهاب في الغدد العرقية أيضاً و يكون من أعراض تلك الإصابة الشعور بالألم و زيادة الإحمرار و الإنتفاخ في الجلد و يحدث هذا الإلتهاب المصاحب بسبب هجوم الباكتيريا على الغدد العرقية التي إنسدت.

إعلانات google