نصائح هامة عن كيفية الحد من تساقط الشعر أثناء العلاج الكيميائي

Sara Ahmed


 ارتفعت في السنوات الأخيرة نسب الإصابة بالأورام السرطانية في السيدات وخاصةً سرطان الثدي، وسرطان عنق الرحم. وبمجرد تشخيص المرض تبدأ المرأة في خوض تجربة العلاج الكيميائي والتي تهدف إلى قتل الخلايا السرطانية إلا أن تقنية العلاج الكيميائي تؤثر أيضاً على الخلايا الطبيعية وخاصةً تلك التي تنمو سريعاً مثل خلايا الشعر متسببة في تساقطه بصورة تؤثر سلبياً على المرأة.

  • ويختلف معدل تساقط الشعر من شخص إلى آخر وفقاً لجرعة ونوع العلاج الكيميائي المستخدم. ومع تقدم الأبحاث العلمية ظهرت العديد من الطرق الآمنة التي تساعد بدرجة كبيرة على منع تساقط الشعر أثناء العلاج الكيميائي. ومن هذه الطرق : خفض درجة حرارة فروة الرأس وهي تُعد من أحدث التقنيات التي تساعد على تقليل تساقط الشعر. وبرغم انه لا توجد طريقة لمنع تساقط الشعر تماماً، إلا أن هناك العديد من الأفكار والنصائح التي تعمل على الحد من تساقط الشعر أثناء العلاج الكيميائي سنستعرضها معكِ في هذا المقال.

تقليل عدد مرات غسيل الشعر:

أثناء العلاج الكيميائي يُنصح بتقليل عدد مرات غسيل الشعر على قدر الإمكان، ويفضل استخدام شامبو ذو تركيبة خفيفة مثل شامبو الأطفال، كما يجب عدم استخدام المناشف في تجفيف الشعر وترك الشعر ليجف في الهواء. ويجب التعامل مع فروة الرأس بحرص أثناء وبعد العلاج الكيميائي.

تمشيط الشعر برفق:

يجب الامتناع تماماً عن تمشيط الشعر المبلل أثناء العلاج الكيميائي وتمشيطه بعد أن يجف في الهواء، واستخدام مشط خشبي واسع أو فرشاة ناعمة.

تجنب استخدام مستحضرات الشعر الكيميائية:

تجنبي استخدام مستحضرات الشعر التي تحتوي على المواد الكيميائية والتي قد تسبب تهيج لفروة الرأس مثل كريمات التصفيف واستبدالها بالزيوت الطبيعية والتي تعطي نفس النتيجة دون آثار جانبية. كما يجب تجنب استخدام الصبغات أو كريمات الفرد حتى 6 أشهر من انتهاء العلاج الكيميائي.

استخدام الوسائد القطنية:

النوم على الوسائد المغطاة بأقمشة صناعية يؤدي إلى زيادة معدل تساقط الشعر، لذا ينصح باستبدالها بالمفارش القطنية أو الساتان والتي تحمي من تساقط الشعر.

استخدام كمادات الثلج:

استخدام كمادات الثلج بصورة مستمرة أثناء فترة العلاج الكيميائي تعمل على تقليل تدفق الدم إلى فروة الرأس وهو ما يعرف بخفض درجة حرارة فروة الرأس أو المعالجة بالبرد، ويجب استشارة الطبيب قبل استخدام هذه الطريقة.

قص الشعر:

قص الشعر يساعد نفسياً على تقبل التغير المفاجئ في الشكل والمصاحب لتساقط الشعر.

التعامل بحرص مع الرموش والحواجب:

لا يقتصر تأثير العلاج الكيميائي على شعر الرأس فقط وإنما على الرموش والحواجب، لذا ينصح بالحرص عند التعامل مع الرموش والحواجب ويمكن استخدام قطعة من القطن مبللة بقليل من زيت الخروع في مسح الحواجب والرموش برفق دون تمشيطها.

الدعم النفسي:

وأخيراً لا تتردي في طلب الدعم النفسي من العائلة والأصدقاء والمقربين أو من المتخصصين لتخطي هذه المرحلة بأمان، مع العلم أن الشعر الجديد يبدأ في النمو بعد عدة أشهر من انتهاء العلاج الكيميائي.

اقرئي أيضاً:

  نصائح لجمالك اثناء العلاج الكيميائي

سرطان الثدي.. علاماته أعراضه والوقاية منه

13 نصيحة لتقليل خطر إصابتك بسرطان الثدي

 

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع