4 مخاطر لا يمكن تجاهلها ناتجة عن تواجد الغبار في منزلك


معظم الناس قد لا تهتم بتواجد الغبار في المنزل وخصوصاً عندما يختبئ في الزوايا وتحت الأثاث، حتى يبدأ الغبار في التراكم ويظهر على الأثاث وحتى عندها قد يعتقد البعض أنه غير مضر فهو في النهاية بعض الغبار!! ولكن، مشكلة الغبار أكبر بكثير من كونه منظر قبيح يشير الى عدم نظافة المنزل. فالغبار هو مصطلح لوصف طائفة واسعة من الجزيئات العضوية وغير العضوية التي يمكن أن تتجمع في المنزل. ويتكون الغبار بالأكثر من خلايا الجلد البشري وهذا هو السبب في أن الغرف الأكثر استخداماً في المنزل يتراكم عليها الغبار بصورة أكبر. من المكونات الأخرى التي تتواجد في الغبار، عث الغبار وهو كائنات حية مجهرية تعيش على خلايا الجلد الموجودة في الغبار. يحتوي الغبار أيضاً على أشياء مثل وبر الحيوانات الأليفة، وجزيئات الطلاء، غبار الطلع، والبكتيريا، والفيروسات، وأجزاء من النبات والحشرات والمعادن الثقيلة أو حتى دخان السجائر ومثبطات اللهب. التنظيف بالمكنسة أو حتى السير في الأماكن التي تحتوي على الأتربة في المنزل يسبب أثارة هذه الجسيمات في الهواء مع مجموعة أخرى من العناصر الغير صحية نوعا ما. تنفس هذه الجسيمات أو التصاقها بالجلد يسبب العديد من المشاكل الصحية وخاصة بالنسبة للأطفال الرضع الذين تصل أيديهم الى كل مكان في المنزل ثم يلعقون أيديهم بعد ذلك مما يضعهم في خطر متزايد. ومن أشهر المشاكل الصحية التي يسببها الغبار:

الحساسية

 كثير من الناس لديهم حساسية من ذرات الغبار والتي تظهر أعراضها على شكل احمرار وحكة العينين مع سيلان الدموع والعطس وسيلان أو انسداد الأنف.  أدوية الحساسية يمكن ان تساعد في علاج الأعراض ولكن الابتعاد عن الأتربة هو أساس التخلص من المشكلة.

تهييج نوبات الربو

عث الغبار يسبب تهيج نوبات الربو، ومن المعروف أن البكتيريا الموجودة في الغبار المنزلي أيضاً يمكن أن تسبب الربو، وزيادة التعرض للغبار وخصوصاً خلال الأيام العاصفة أو أثناء التنظيف يزيد من تكرار أزمات الربو.

التهاب الجلد

عند بعض الناس، استنشاق الغبار يسبب تهيج الاكزيما والأمراض الجلدية الأخرى.

التداخل مع نمو المخ

 كثيراً ما يحتوي الغبار على البروم القادم من الاثير متعدد البروم، وهو أحد مركبات مثبطات اللهب المستخدمة للحد من قابلية اشتعال الأدوات المنزلية مثل الأثاث، والسجاد والمنسوجات. البروم قد يؤدي إلى تداخلات خطيرة مع أنظمة الهرمونات المسئولة عن نمو المخ في الأطفال.


للتخلص من الغبار في المنزل حفاظاً على صحتك وصحة أسرتك يجب اتباع النصائح التالية:

1-استخدام منظف للهواء مع فلتر وهذا يمكن أن يساعد على إزالة بعض المواد المسببة للحساسية مثل حبوب اللقاح أو وبر الحيوانات ودخان التبغ من الجو في منزلك.


2-استبدلي الموكيت الذي يغطي أرضيات المنزل بأكملها بالسيراميك أو الخشب.


3-مسح الأرضيات بممسحة مبللة يومياً.


4-استخدام المكنسة لشفط الغبار من كل المنزل مرة واحدة أو مرتين في الأسبوع على الأقل. مع مسح الأثاث لإزالة الأتربة.


5-استخدام الوسائد المليئة بألياف البوليستر بدلاً من الريش.


6-غسل أغطية الفراش في الماء الساخن جداً مرة واحدة في الأسبوع لقتل عث الغبار مع التجفيف في مجفف ساخن.


لا توجد وسيلة للقضاء على الغبار تماماً، ولكن باتباع هذه النصائح يمكن أن تقللي بشكل كبير من المخاطر الصحية من الغبار في منزلك.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع