النساء ذوات الوجوه الشابة يعشن لفترة أطول

Ashraf Mohamad


وجدت دراسة حديثة أن النساء اللواتي يبدون أصغر سناً من ملامح وجوههن هن أكثر عرضة للعيش لفترة أطول مقارنة بأولئك اللواتي يبدون أكبر سناً. ولفتت الدراسة إلى أن النساء اللواتي يبدون أصغر سناً يميل ضغط الدم لديهن أن يكون منخفضاً، ما يقلل من خطر مشكلات القلب والأوعية الدموية مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية.


أوضح الفريق الذي قام بإجراء هذه الدراسة أنها المرة الأولى التي يتم فيها ربط عمر الفرد مباشرة بالسرعة التي يشيخ بها الجلد. وقال المعد الرئيسي للدراسة الدكتور ديفيد جان وهو أحد كبار العلماء الذين يعملون مع شركة يونيليفر "لقد حددنا أن ضغط الدم كان وراء الصلة بين مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسن الملحوظ.وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إثبات وجود صلة بين انخفاض ضغط الدم والمظهر الشاب. وهذه النتيجة تقدم أساليب جديدة لإظهار الفوائد الإضافية الكبيرة لنمط الحياة الصحي".


وتابع "ولم يتوقف الأمر على هذا فقط، ولكننا وجدنا أيضاً أن ملمح الوجه الذي كان ضغط الدم مرتبطاً به لم يكن تجاعيد الجلد ولكن على الأرجح ما نسميه ب 'الترهل' في الوجه. والشيء المثير هو أن المزيد من الدراسات سوف تتيح تحديداً دقيقاً لملمح الوجه الذي يشير إلى ضغط الدم لدى الفرد".


ويؤثر ارتفاع ضغط الدم على ثلث البالغين، وإذا ترك بدون علاج، فإنه يرفع من احتمالات الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية. ويعرف ارتفاع ضغط الدم باسم القاتل الصامت لأن الأعراض غالباً ما تظهر دون أن يلاحظها أحد حتى فوات الأوان، وهو يعد أحد أكبر أسباب للوفاة في العالم.


وكشفت الدراسة، التي نشرت في دورية Gerontology، أن النساء المعرضات لأدنى خطر من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية قد بدون أصغر من سنهن بما يزيد عن العامين مقارنة بأولئك اللواتي يوجدن في أعلى مجموعة المخاطر. وشملت التجربة 514 شخصاً يبلغ متوسط ​​أعمارهم 63 عاماً.


ًًًوكشفت الدراسة أيضا أن الرجال الذين ينتمون لأسر تتميز بعمر طويل بدوا أصغر سناً ب 1.4 عاماً بالمقارنة مع أقرانهم في نفس السن الذين كان معدل ​​العمر المتوقع لأقاربهم متوسطاً. ووجدت الدراسة أن كلاً من النساء والرجال الذين ينتمون لأسر معمرة ظهرت تجاعيد الجلد على الجزء العلوي من أذرعتهم بدرجة أقل من أشخاص آخرين في نفس العمر.


وقال الدكتور جان "تشير نتائجنا الأولية إلى أن الأسر التي يتقدم أفرادها في السن بشكل صحي يتمتعون أيضاً بشيخوخة أبطأ بالنسبة للجلد، و- بالنسبة للذكور- بوجوه أكثر شباباً. والمرحلة المقبلة هي أن نفهم ما يحدث داخل الجلد الخاص بهؤلاء الأفراد الشباب من أجل معرفة المزيد عن أسرارالشيخوخة لديهم".


وأضافت الباحثة المشاركة في الدراسة الدكتورة ديانا فان هيمست - من المركز الطبي بجامعة لايدن في هولندا "يؤمل أن تشجع نتائج هذه الدراسة الناس على تبني نمط حياة صحي وأيضاً رصد العوامل الصحية الهامة مثل ضغط الدم بانتظام، حيث أن الدراسة تظهر أن هذه العوامل لا تؤثر فقط على صحة الإنسان، ولكنها يمكن أيضاً أن تؤثر على المظهر الخارجي".


إعلانات google