أفضل النصائح لتخفيف أعراض انقطاع الطمث

Samar Hamdi

انقطاع الطمث أو سنّ الأمل هي مرحلة صعبة في حياة كل امرأة، لكن لا يمكن تجنبها. وعلى الرغم من أن العلاج بالهرمونات البديلة خيارٌ قابلٌ للتطبيق، إلا أن له مخاطر وآثار جانبية خطيرة. لكن هناك بعض الوسائل الطبيعية التي من شأنها المساعدة في التغلب على الأعراض الشائعة خلال تلك الفترة.

هل عانيت من زيادة الوزن أو اضطرابات النوم أو التغيرات المزاجية مؤخرًا؟ قد تكونين على وشك بدء مرحلة انقطاع الطمث أو مررت بها فعليًا.

ما هي فترة انقطاع الطمث؟

هي الفترة التي تتوقف خلالها الدورة الشهرية الخاصة بك، نظرا لانخفاض المعدل الطبيعي لإنتاج الهرمونات كالاستروجين والبروجسترون مما يتسبب في انقطاع الطمث.

 

وخلال تلك الفترة تحدث مجموعة كبيرة من التغييرات العاطفية للمرأة من الأرق، الإكتئاب، التعب. وهي تتشابه مع تلك الأعراض التي تعانيها المرأة خلال الفترات المصحوبة بالتغييرات الهرمونية في الجسم كفترة الحمل، وأثناء الدورة الشهرية.

 

عادةً ما تكون هذه الأعراض شديدة جدا لبعض النساء، في حين أنها لا تكون كذلك للبعض الآخر. وهناك بعض الوسائل البسيطة التي تساعد على إحساسك بالراحة خلال تلك الفترة والتخفيف من أعراض انقطاع الطمث ومنها:

1- ممارسة التمرينات الرياضية

التمرينات الرياضية أمر بالغ الأهمية. وإن كنت لا تمارسين الرياضة بشكل منتظم، فإن تلك الفترة هي الوقت المناسب للبدء. كما قد أظهرت العديد من الدراسات أن التمرينات الرياضية تساعد على مكافحة الإجهاد والإكتئاب والأرق. وأيضا تساعد على تجنب زيادة الوزن وهو من أهم الأعراض الشائعة خلال فترة انقطاع الطمث.

 

فيمكنك ممارسة تمرينات المشي، الجري، ركوب الدراجة أو ممارسة بعض التمرينات الهوائية لمدة 30 دقيقة على الأقل، وهو ما ينصح به الأطباء. حيث تساعد التمرينات الرياضية والاسترخاء مثل اليوغا على التخلص من كل الأعراض المصاحبة لانقطاع الطمث وخاصة اضطرابات النوم، وزيادة التعرق والقشعريرة التي تنتاب الجسم.

2- النظام الغذائي

ينبغي أن يحتوي النظام الغذائي على الخضروات، مصادر البروتين، والكالسيوم. فيمكن تناول وجبة من الحبوب مع الحليب الخالي من الدسم مع الشاي أو القهوة. كما لابد وأن يحتوي النظام الغذائي اليومي على اللوز (مصدر للأوميجا 3)، بذور السمسم، اللحوم الخالية من الدهون، الحبوب الكاملة (مصدر للفيتامين B)، الزبادي الخالي من الدسم (مصدر للكالسيوم)، الخضروات الورقية (مصدر للمعادن)، والفواكه الطازجة.

3- فول الصويا

فول الصويا هو وسيلة طبيعية أخرى للتخفيف من أعراض انقطاع الطمث. فيحتوي فول الصويا على مادة شبيهة بالهرمون تسمى فيتو إستروجينات، والتي يقال أنها تعمل بطريقة أخف من العلاج بالهرمونات البديلة، لكن بصورة طبيعية من دون آثار جانبية. لذا، لابد وأن يكون فول الصويا جزء أساسي من نظامك الغذائي اليومي، فهو يساعد على التخلص من الهبّات الحرارية المصاحبة لانقطاع الطمث، التقليل من مخاطر الإصابة بهشاشة العظام وأمراض القلب. ويمكن أيضًا تناول حليب الصويا كبديل طبيعي للحليب البقري، يحتوي على نسبة عالية من البروتين والكالسيوم والحديد والأحماض الأمينية الاساسية.

4- بذور الكتان

بذور الكتان تحتوي أيضا على الفيتو إستروجينات وتعمل بمثابة بديل لهرمون الإستروجين، والذي يقال أنه ينخفض مستواه داخل الجسم خلال فترة انقطاع الطمث. وقد أظهرت الدراسات التي أجريت في جامعة تورنتو أن تناول 4 ملاعق كبيرة من بذور الكتان خلال اليوم، تساعد على علاج الهبّات الحرارية وخفض معدل تكرارها للنصف تقريبا.

 

وتساعد أيضا بذور الكتان في علاج الصداع، والتقلبات المزاجية والأعراض الأخرى المصاحبة لفترة انقطاع الطمث. تأكدي من إدراج بذور الكتان في نظامك الغذائي اليومي خلال تلك الفترة. فيمكنك رش القليل منه على الأطعمة المفضلة لديك، أو يمكنك إضافة مسحوق بذور الكتان مع دقيق القمح لعمل المخبوزات والكيك.

5- الأوميجا 3

الأسماك هي من أهم المصادر الغنية بالأوميجا 3، والذي يساعد على استقرار الحالة المزاجية الخاصة بك خلال فترة انقطاع الطمث. ففي خلال تلك الفترة، تكون المرأة أكثر عرضة للتقلبات المزاجية. ومع تناول الأوميجا 3 الموجود في الاسماك يمكن التقليل من تلك الأعراض. فالأوميجا 3 لا يساعد على تحسين المزاج فقط، بل إنه يكافح أمراض القلب أيضًا.

6- الفيتامين E

ينبغي أن يتم تناول الفيتامين E دائما مع الطعام. وللحصول على اقصى استفادة من الفيتامين E، يمكن تناول كبسولة واحدة مع كل وجبة 3 مرات يوميًا. كما ان هناك مصادر متنوعة للفيتامين E مثل الطماطم، البابايا، الكيوي، الفلفل الأخضر، السبانخ، البقوليات، زيت الزيتون، البروكلي والدواجن. يعتبر الفيتامين E مكمل غذائي ممتاز يساعد على التخفيف من أعراض انقطاع الطمث كالهبّات الحرارية وخفقان القلب.

 

الصورة: Shutterstock©


إقرئي أيضًا:

غزارة الطمث ... أسبابها، أعراضها وطرق علاجها

أهمّ أسباب تأخر الدورة الشهرية

عوامل مختلفة تؤثر سلبًا على الخصوبة لدى المرأة والرجل

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع