أربعة أطعمة يُوصى بها لتجنب سرطان القولون

rehab_hamdi

سرطان القولون هو نوع شائع من السرطان الذي يحدث في بطانة وغدد الأمعاء الغليظة والمستقيم. يطلق على هذا المرض اسم القاتل الصامت وذلك لأن مرضى السرطان لا يشعرون بأى أعراض إلى أن يصل المرض لمراحل متقدمة حيث يصبح العلاج في هذه المراحل من دون جدوى. إن تجمع السموم والبكتيريا الممرضة في القولون تعتبر من أهم عوامل نمو إنتشار الورم لذلك فإن كبار السن والأشخاص الذين يعانون من إمساك مزمن وتدهور في وظائف الجهاز الهضمي نتيجة تقدم السن هم أكثر عرضه للإصابة بهذا المرض.


أفضل طريقة للوقاية من سرطان القولون هو عن طريق تقليل التعرض للسموم مثل الدخان، واللحوم الحمراء والمصنعة، وإتباع نظام غذائي عالي الألياف مع الكثير من الفواكه والخضروات، خاصة تلك التى تحتوي على مضادات الأكسدة القوية التي تمنع الالتهابات ونمو السرطان.


الأطعمة الأربعة التالية هي الأكثر شيوعاً للوقاية من سرطان القولون:

البروكلي

يصنف البروكلى كأفضل نوع من الخضر للوقاية من السرطان حيث يحتوي البروكلي الخام (النييء) على إثنين من أقوى المواد المضادة للسرطان في الطبيعة وهما Diinodylmethan وSulforaphane،  وتواجد هاتين المادتين معاً له دور فعال في تثبيط نمو الورم 

وكذلك البروكلي المطبوخ أيضا مفيدٌ جداً لصحة القولون حيث أنّ تناول كوب واحد من البروكلي المطبوخ يعطيك 150% من نسبة الفيتامين C الموصى بها يومياً و20% من الألياف الغذائية. إلى ذلك، هو مصدر ممتاز للفيتامينات A,E,K  وكذلك حمض الفوليك التي لها دور فعال جداً في تنشيط وظائف الجهاز الهضمي وتحفيز جهاز المناعة.

البطاطا الحلوة            

البطاطا الحلوة فعالة جدا للتخفيف من الإمساك والأمعاء المتهيجة، وهي تعتبر في قائمة الأغذية التي يوصى بها للوقاية من مرض سرطان القولون. البطاطا الحلوة مصدرٌ غنيّ بالكربوهيدرات المعقدة والألياف الغذائية والمعادن والمواد المضادة للأكسدة مثل البيتاكاروتين Betacarotein وحمض البانتوثنيك Pantothenic Acid والمنغنيز Manganese لذا فإن تناول كميات كبيرة من البطاطا الحلوة يسرع من حركة الأمعاء ويقلل من تراكم السموم وبالتالي يقلل من فرص تحور الخلايا المعوية. وبالإضافة إلى ذلك، تحتوي البطاطا الحلوة أيضا كمية كبيرة من فيتوسترولس Phytosterols والتي لها دور دفاعي ضد سرطان القولون.

الزبادي

تناول الزبادي كل يوم هو أفضل شيء يمكنك القيام به لصحة أمعائك حيث أن البكتيريا الموجود في الزبادى تُوازن البكتيريا الطبيعية المستوطنة فى الأمعاء (ميكروفلورا) وتمنع إنتشار سلالات البكتيريا الممرضة. كما يُسرع الزبادي من حركة الأمعاء وخصوصاً تلك المدعمة بالألياف إضافية للتخلص من الفضلات خارج الجسم. كما أن الزبادي من أفضل مصادر الكالسيوم Calcium والفيتامين D ونقص هذه العناصر يرفع من خطر الإصابة بسرطان القولون.

التونة

توافر عنصر السيلينيوم Selenium بكمية كافية في نظامك الغذائي أمر بالغ الأهمية لإزالة السموم والتقليل من خطر تحور الخلايا. تحتوي التونة على كميات كبيرة من عنصر السيلينيوم، وأيضا تناول التونة يمد الجسم بالأحماض الدهنية أوميغا3 وأوميغا6  وهي ليست مهمة فقط لصحة قلبك وإنما لها دور كبير في الوقاية من مرض السرطان.

إقرئي أيضًا:

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع