مخاطر الإدمان على الكافيين

rehab_hamdi


يلجأ الكثيرون الى المشروبات التي تحتوي على الكافيين ايمانا منهم بأنّه يساعد على التركيز والتيقظ. ولكن كثرة هذه المشروبات تؤدّي الى التعوّد على الكافيين وادمانه.


يعتبر الشاي، القهوة، المياه الغازية، مشروبات الطاقة والشوكولاتة من أهمّ مصادر الكافيين، كما توجد بعض العقاقير التي تحتوي على الكافيين ومنها الإكسيدرين.


يعدّ الكافيين أساسًا منبّهًا مغيّرًا للسلوك والمزاج حيث أنه يؤدّي الى زيادة افراز الأدرينالين الذي يفرز عن طريق الغدة الكظرية وبالتالي الى زيادة التوتر العصبي، الأرق، وزيادة معدّل ضربات القلب ممّا يرفع ضغط الدم. وقد يساهم ذلك في الإصابة بأمراض القلب وعندما تعرض الغدة الكظرية للتحفيز المستمرّ فإنها تصبح مجهدة ومستهلكة.

                                                                                                       

كما ان الزيادة المفرطة في شرب الكافيين تؤدي الى اضطرابات في المعدة، وحموضة لأنّه يؤدي الى زيادة افراز حمض الهيدروكلوريك ممّا يؤدّي الى زيادة مخاطر حدوث قرحة المعدة.


وعلى عكس الاعتقاد السائد عن الكثيرين ان كثرة تناول الكافيين لا تعمل على تنشيط الدماغ حيث أنّه يعمل على تثبيط الناقلات العصبية مثل السيروتونين المسؤول عن الوظائف المزاجية.

يمنع الكافيين امتصاص بعض العناصر الغذائية مثل الكالسيوم والماغنسيوم ممّا يؤدّي الى فقدها في البول وهذه العناصر مهمّة لصحة الانسان كما أنّه مدرٌّ للبول.                                            

أعراض انسحاب الكافيين من الجسم                  

يعدّ الكافيين مثل العقاقير النفسية حيث انه مع التعوّد عليه يحتاج الجسم إلى زيادة الجرعة مع الوقت للحفاظ على نسبة كافيين عالية في الجسم، حيث انه بمرور الوقت يعتاد الجسم على الجرعة المعتادة وتصبح غير مؤثرة.     


وعند الامتناع عن ذلك المنبه للجهاز العصبي لمدة تتراوح بين 12-24 ساعة تظهر بعض المشكلات ومنها  الصداع، الغثيان، التقيؤ، الخمول، تصلب العضلات، الشعور مؤقت من الاكتئاب، صعوبة في التركيز، الأرق، والنعاس.


تظهر تلك الأعراض من 2 الى 9 أيّام كما أنّ شدتها تختلف من شخص إلى آخر و نتيجة لذلك تظهر لدى البعض أعراض خفيفة بينما يعاني البعض الآخر بشدة.


لذلك ينصح بعدم الإسراف في تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين ولاسيما القهوة فان تناول من 2 الى 4 اكواب يوميًا يكفي لتنشيط الدماغ والجهاز العصبي.


في الواقع ان تناول الكافيين بمعدلات متزنة وآمنة له اثار ايجابية ووقائية حيث انه يقلّل من فرص الاصابة بمرض السرطان.


 تعتمد كمية الكافيين التي تصل الى اجسامنا على طريقة ومدّة طهي القهوة وعلى الحبوب المستخدمة لصنع تلك القهوة، ومن المثير للاهتمام ان القهوة منزوعة الكافيين تحتوي على بعض آثار مادة الكافيين (2-4 مجم في الكوب).


يستطيع الانسان ان يتناول حوالي 100-200 مجم يوميًا من الكافيين ويجب ألّا تزيد الجرعة اليومية عن 600 مجم حيث ان الجرعات العالية منه قد تكون سامة.

نصائح لتجنب مخاطر الكافيين

1- الحد من تناول الكافيين ببطء و لكن تتدريجيا لأنّ الامتناع عن الكافيين فجأة قد يؤدي الى اعراض انسحاب الكافيين التي ذكرت من قبل.   

                                      

2- الإقبال على تناول المشروبات غير المنبهة مثل الكاموميل، البابونج، النعناع، والروزميري بدلا من الشاي والقهوة والصودا. وبالنسبة للشاي الأخضر على الرغم من انه مفيد صحيا الا انه يحتوي على نسبة من الكافيين.


3- يمكن مضغ علكة خالية من السكر عند الرغبة في تناول القهوة.


4-ممارسة الرياضة بانتظام للحصول على لياقة جسديّة عالية وتنشيط عملية الأيض الغذائي.


5- وأخيرًا، إنّ الوخز بالابر يمكن ان يقلل من اعراض انسحاب الكافيين من الجسم.


الصورة: Shutterstock©

 

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع