8 عادات صحية أضرارها أكبر من منافعها

أساسيات المحافظة على الصحة المتعارف عليها تبدو سهلة جدا مثل تناول الطعام الصحي، ممارسة الرياضة، والحصول على قسط كاف من النوم. ولكن، الحفاظ على الصحة يمكن أن يكون أكثر تعقيدا من ذلك. في كثير من الأحيان تكون بعض العادات التي نعتبرها صحية هي نفسها التي تضر بنا على المدى الطويل، مثل تنظيف أسنانك بعد كل وجبة أو ارتداء الصنادل وغيرها من العادات التي سوف نتعرف عليها في هذا المقال.

استخدام معقم الأيدي بشكل متكرر

يستخدم البعض معقم الأيدي عند ملامسة اليدين لأي سطح خارجي حرصاً على التخلص من الميكروبات والجراثيم التي قد تنتقل الى اليدين. ولكن، وفقاً لنصائح الخبراء يجب التقليل من هذه العادة واستخدام الماء والصابون بدلاً من معقم الأيدي في حال تواجدهما. ويرجع ذلك الى احتواء معقم الأيدي على بعض المواد التي قد تزيد من مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية. وبالتالي، تفقد المضادات الحيوية فاعليتها عند استخدامها في حالة المرض.

كثرة تغيير منتجات العناية بالبشرة

دائماً ما تبحث كل امرأة عن الجديد في مستحضرات العناية بالبشرة وخاصة كريمات مكافحة التجاعيد ومرطبات البشرة. وقد تملين سريعاً من مستحضرات العناية ببشرتك خاصة في حالة عدم ظهور نتائج سريعة. ولكن، ينصح أطباء الجلد بعدم استعجال ظهور النتائج. فمنتجات العناية بالبشرة لا يظهر تأثيرها الا بعد 6-8 أسابيع على الأقل. وفي بعض الأحيان قد لا تظهر النتائج إلا بعد مرور 6 أشهر وذلك في منتجات زيادة الكولاجين. إنّ تغيير مستحضرات البشرة باستمرار قد يؤدي الى تحول البشرة الى النوع الحساس وخاصة مع المنتجات التي تحتوي على العطور. لذلك، يجب استشارة الطبيب قبل تغيير مستحضرات العناية بالبشرة الخاصة بك.

ارتداء الخف والصنادل المفتوحة

على عكس ما هو شائع فإن ارتداء الصنادل المفتوحة التي لا تدعم قوس القدم ولا تعطي الدعم الهيكلي لكل القدم، يمكن أن يؤدّي إلى التهاب الأوتار وهي مشكلة شائعة تحدث نتيجة محاولة القدم الحفاظ على ثبات الصندل ومنع انزلاقه. مما يمثل تحميلًا زائدًا على عضلات القدم يؤدي الى التهابها. كما أن ارتداء الصنادل المفتوحة يجعل قدميك أكثر عرضة للأمراض الجلدية المعدية مثل الثآليل وفطريات القدم. والتي تنتشر بسهولة إلى جانب حمام السباحة، في صالونات التجميل والجمنازيوم.

غسيل الأسنان بالفرشاة بعد كل وجبة

غسيل الأسنان بالفرشاة على الفور بعد كل وجبة قد يبدو وكأنه وسيلة رائعة للحفاظ على صحة الفم والأسنان، ولكن وفقا لأطباء الأسنان فإن هذا الإجراء يضرّ بمينا الأسنان كثيرًا. مينا الأسنان هي الطبقة الخارجية الواقية للأسنان. في الواقع إنّ تناول الطعام يمكن أن يترك حامضًا على أسنانك، يسبب في ضعف المينا بصورة مؤقتة وتنظيف الأسنان بالفرشاة في حالة ضعف المينا يؤدي الى تآكلها. لذلك ينصح بالمضمضة بالماء فقط بعد كل وجبة للتخلص من بقايا الطعام العالقة بالأسنان.

تخطي بعض الوجبات

قد تقوم بعض النساء بتجاوز بعض الوجبات لتقليل السعرات الحرارية وتعويضها في وقت لاحق من اليوم. اذا كنت ممن لا يتناولون وجبة الإفطار أو الغداء، قد يدفعك الأمر إلى تناول الطعام في وقت لاحق من نفس اليوم. وبدلا من ذلك يمكنك تناول وجبات من البروتين أو الوجبات الخفيفة الغنية بالمغذيات التي سوف تخلصك من الشعور بالجوع وبذلك تكون معدتك ممتلئة عند وقت العشاء.

شرب المياه المعدنية فقط

المياه المعبأة في زجاجات لا تحتوي على الفلورايد، ونقص الفلورايد يؤدي إلى تسوس الأسنان. لذلك بدلا من شرب المياه المعدنية طوال الوقت يمكنك الحصول على المياه النقية عن طريق استخدام فلتر المياه. وبهذا سوف تبقى المياه خالية من الشوائب التي توجد عادة في مياه الصنبور والتي تحتوي على الفلورايد.

استخدام منظفات الأسطح المضادة للجراثيم

إنّ استخدام المنظفات المضادة للجراثيم لتعقيم المنزل قد يكون له تأثير عكسي. فهذه المنتجات لم تثبت أنها أكثر فعالية من منتجات التنظيف العادية، كما أن المواد الكيميائية الموجودة في هذه المنظفات وخاصة الأمونيوم يمكن أن تؤدي إلى الربو، في حين أن البعض الآخر منها يعتبر من المواد المسرطنة. يوصي الخبراء باستخدام مزيج من الماء مع الخل للتنظيف، أو تعقيم الأسطح بمحلول من صودا الخبز، وكلاهما له خصائص مضادة للجراثيم الطبيعية.

الافراط في استخدام المكملات الغذائية

بعض المكملات الغذائية اذا تم تناولها دون احتياج الجسم لها قد تتسبب في أعراض جانبية خطيرة. فمثلًا تناول الفيتامين A بكميات كبيرة يمكن أن يكون سامًّا على الجنين النامي، والفيتامين C بجرعات كبيرة يمكن أن يسبب اضطرابات الجهاز الهضمي. أما الفيتامين B6 فيمكن أن يسبب تلف الأعصاب. وتفيد العديد من الدراسات أن ناول الطعام ينبغي أن يكون الوسيلة الأساسية لتحقيق المتطلبات الغذائية وتحقيق الفوائد الصحية بدلا من اللجوء الى المكملات الغذائية.


الاعتدال هو قاعدة يجب تطبيقها في كل شؤون الحياة بما في ذلك العادات الصحية فالإفراط في أي من العادات حتى وان كانت صحية قد يأتي بنتائج عكسية.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع