صحة

التدريب قبل النوم يساعدك على نوم هادئ

تعتبر ممارسة الرياضة قبل النوم مفتاحًا مثاليًا لنوم هادئ، وذلك وفقاً لدراسة حديثة أجريت من قبل مؤسسة النوم الوطنية في أميركا. حيث أجري استطلاع الرأي السنوي  للنوم في أميركا  على عينة من 1000 شخص من البالغين تتراوح أعمارهم 23 حتى 60 عاماً. واعتبرت الدراسة النشاط البدني الذي تجاوز عشرة دقائق في الأيام السبعة السابقة، وتم فصل المشاركين إلى أربع مستويات مختلفة بحسب النشاط:

  • أنشطة قوية: الأنشطة التي تتطلب مجهوداً بدنياً مثل الجري الثابت، السباحة، ركوب الدراجة، أو الرياضات التنافسية.
  • أنشطة متوسطة: الأنشطة التي تتطلب بذل مجهود أكثر من المعتاد مثل رفع الأثقال، تاي تشي، واليوغا.
  • أنشطة خفيفة: المشي.
  • لا نشاط: الذين لم يكملوا أي نشاط.

المتمرنون سجلوا نوماً أفضل

كشف الاستطلاع أن المتمرنون سجلوا نوماً أفضل من هؤلاء غير المتمرنون، رغم أن فترة النوم  كانت متماثلة، في المتوسط ​​6 ساعات و 51 دقيقة.

 

وأكد ممارسو الأنشطة الخفيفة والمتوسطة والقوية أنهم ينامون جيداً تقريباً كل ليلة.

 

بالإضافة إلى ذلك، قال أكثر من ثلاثة أرباع المتدربين (76٪ -83٪) في الأسبوعين الماضيين أن نوعية النوم كانت جيدة جداً أو جيدة إلى حد ما، مقارنة مع ما يزيد قليلاً على النصف من غير المتدربين (56٪).

أصحاب التدريبات القوية يحصلون على نوم جيد

كانت هذه المجموعة، مجموعة ممارسو التدريبات القوية أقلّ عرضة لتسجيل وجود مشاكل في النوم. وأكثر من ثلثي ممارسي التدريبات القوية يقولون أنهم لم يعانوا من أعراض مرتبطة بالأرق، مثل الاستيقاظ في وقت مبكر جداً وعدم القدرة على العودة إلى النوم (72٪) أو وجود صعوبة في النوم ((69٪).

من ناحية أخرى، سجل نصف الأشخاص من غير المتمرنين، الاستيقاظ أثناء الليل، وتقريباً 24٪ منهم واجهوا صعوبة في النوم كل ليلة.

أي نوع من ممارسة الرياضة في أي وقت من اليوم جيد للنوم

وبصرف النظر عن ممارسة التمارين الرياضية، كلما كان وقت الجلوس أقل تحسنت نوعية النوم.

 

الناس الذين جلسوا أقل من ثماني ساعات في اليوم كان نومهم جيدًا جدا". أيضاً، لاحظ أولئك الذين أمضوا أقل من 10 ساعات من الجلوس يومياً بأنهم بصحة ممتازة، مقارنة مع أولئك الذين قضوا 10 ساعة أو أكثر من الجلوس يومياً  (25-30٪ مقارنة بـ16%)

 

وأظهرت النتائج أن الأشخاص الذين مارسوا الرياضة ليلاً أو في أي وقت من النهار، لم يسجلوا أي فرق في نوعية النوم. وأظهرت النتائج أن ممارسة الرياضة في أي وقت فيما يبدو أفضل من عدم وجود التدريب.

Close

تسجيل الدخول إلى حياتك

تسجيل الدخول إلى حياتك
Close

Do you want to use the mobile version ?