صحة

النوم الصحي والنظام الغذائي السليم

الأشخاص الذين يتناولون مجموعة متنوعة من الطعام، وهذا مؤشر على صحة نظامهم الغذائي، هم  أصحاب الأنماط الأصحّ في النوم، وذلك طبقاً لدراسة جديدة من كلية بيرلمان للطب بجامعة بنسلفانيا، الولايات المتحدة.

اختلاف النظام الغذائي يرتبط بأنماط النوم

وجد الباحثون أن استهلاك السعرات الحرارية تختلف عبر المجموعات، ووجدوا أن من ينامون فترة قصيرة يستهلكون معظم السعرات، يليهم من ينامون بشكل عادي، ثم من ينامون قليلاً للغاية، ثم الذين ينامون فترة طويلة.

وعندما نظروا إلى تنوع الغذاء، كان أعلى ما يكون في مجموعة النوم العادي وأقل ما يكون في مجموعة النوم القصير جداً.


كان هناك اختلاف أصلاُ بين مجموعات المواطنين في مقدار المتحصّل من البروتينات والنشويات والفيتامينات والمعادن، لكن عندما حلل الباحثون تلك الاختلافات بأدواتٍ إحصائيةٍ أرجعوا سببها إلى بضعة عناصر غذائية رئيسية.


لقد أظهر التحليل النتائج التالية بالمقارنة مع أنظمة الغذاء لمجموعة النوم المعتدل:


• النوم القصير جداً ارتبط بانخفاض المتحصّل من مياه الصنبور والليكوبين (يوجد بالأطعمة حمراء اللون والبرتقالية، كالطماطم مثلاً) والنشويات الكلية.

• النوم القصير ارتبط بانخفاض المتحصّل من الفيتامين C ومياه الصنبور والسيلينيوم (موجود في المحار والمكسرات واللحوم)، وارتفاع المتحصّل من اللوتين/زياكثانثين (موجود في الخضروات الورقية الخضراء).

• النوم الطويل ارتبط بانخفاض المتحصّل من الكولين (موجود في البيض واللحوم الدسمة) والثيوبرومين (موجود في الشيكولاتة والشاي) وحمض الدوديكانويك (الدهن المشبع) والنشويات الكلية، وارتفاع المتحصّل من الكحول.


وظلت هذه الروابط كما هي حتى بعدما أخذوا عوامل أخرى في حسبانهم لعلها تبرر لهم تلك العلاقة، مثل عامل التركيبة السكانية، والأوضاع الاقتصادية الاجتماعية، والنشاط الجسماني، والبدانة.

Close

تسجيل الدخول إلى حياتك

تسجيل الدخول إلى حياتك
Close

Do you want to use the mobile version ?