الحساسية...أسبابها، أنواعها والاعتقادات الخاطئة حولها

الحساسية تعد من أخطر الاضطرابات في الجسم وفي بعض الحالات قد تهدد حياة الانسان. وهي ردة فعل جهاز المناعة لمواد دخيلة، مثل حبوب اللقاح، الغبار والأتربة، السم الناتج من لسعة بعض الحشرات اوقد تكون الحساسية من بعض الحيوانات. أو أطعمة معينة مثل السمك، المكسرات والبيض وأحيانا بعض الأدوية.


عند دخول جسم غريب الى جسم الانسان ينتج جهاز المناعة أجسام مضادة، لتحميه من الاجسام الغريبة. عندما يعاني شخص ما من الحساسية لمادة معينة، فان جهازه المناعي ينتج اضدادا تحدد المادة الدخيلة وتتعامل معها كعنصر ضار، على الرغم من انها ليست كذلك، مما يؤدي الى افراز الهيستامين ومواد اخرى تسبب ظهور اعراض الحساسية.


قد تسبب الحساسية اعراضا مختلفة يمكن ان تظهر على في مناطق مختلفة من الجسم.وتختلف أعراض الحساسية ودرجة خطورتها من شخص الى آخر. لا يمكن الشفاء التام من الحساسية، لكن هناك بعض العلاجات التي تساعد على تخفيف أعراضها.


علاج الحساسية يشمل

تجنب مسببات الحساسية، استعمال الأدوية المضادةللهيستامين و تناول علاج لزيادة مناعة الجسم. في الحالات الطارئة يكون العلاج عن طريق الحقن بمادة الايبينفرين.


هناك أنواع عديدة من الحساسية وأشهرها:

حساسية الجلد
 يعتبر الجلد أكثر مناطق الجسم حساسيةحيث أنه يحتوي على ملايين الخلايا العصبية وأكثر منطقة بالجسم تعرضا لمختلف التغيرات الجوية، وبالتالي يصاب بسهولة بالحساسية وتظهر في شكل التهاب و احمرار أو طفح جلدي.


حساسية الأنف

 حساسية الأنف تظهر أعراضها في شكل نوبات عطس مع سيلان الأنف وقديؤثر ذلك بشكل سلبي على حاسة الشم.


حساسية الصدر

تنتج من احتقان الشعيرات الدموية في الرئة مما يؤدي الى ضيق في التنفس مع نوبات سعال شديدة.


حساسية العين

تظهر أعراض حساسية العين في شكل احمرار، دموع غزيرة وشعور بالحكة.

هناك العديد من الأقاويل الشائعة عن مرض الحساسية والتي يتداولها البعض على انها حقائق بالرغم من عدم صحتها ومن أشهر هذه الأقاويل:

 

الأطفال يتخلصون من الحساسية مع مرور الوقت

الأطفال أكثر عرضة للحساسية بصورة كبيرة عن البالغين، ويعتقد بعض الباحثين أنه مع نمو الأطفال وتطور الجهاز الهضمي يصبح لديهم قدرة على عدم امتصاص مسببات الحساسية ولكن هذا غير صحيح. فالأطفال قد يتخلصون مع مرور الوقت من الحساسية لحليب البقر، البيض، القمح، ومنتجات فول الصويا. ولكن الحساسية لفول السوداني، المكسرات والأسماك، والمحار تلازمه مدى الحياة.

 

الحساسية ليست مرضًا خطيرًا ولا تهدد الحياة

نادرا ما تتسبب الحساسية في الوفاة ولكنه أمر وارد في بعض الحالات. فالحساسية المفرطة لمادة معينة قد تسبب ما يسمي بصدمة الحساسية وهي عبارة عن انخفاض حاد في ضغط الدم، تضخم في اللسان واحتقان في الشعب الهوائية يمنع التنفس. تتطلب هذه الحالات رعاية طبية عاجلة وعادة ما تكون بحقن المريض بمادة الايبينفرين .

 

الحساسية من الحيوانات الأليفة تكون بسبب فراء الحيوانات

من المعروف أن الحساسية من الحيوانات الأليفة تنتج من فرو هذه الحيوانات وهذا غير صحيح على الاطلاق. سبب هذا النوع من الحساسية هو بروتين يفرزه جلد الحيوان وليس فروته، تترك الحيوانات جزيئات ناتجه من احتكاك جلدها في الأماكن المتواجدة بها وتتسبب هذه الجزيئات في إثارة أعراض الحساسية.

 

الحساسية من الأسماك أو المحار سببها مادة اليود

بعض المصابين بالحساسية من البحريات يتجنبون الأدوية والاختبارات المعملية التي يستخدم فيها مادة اليود، اعتقادا منهم أن الحساسية للبحريات مرتبطة بوجود مادة اليود بها، وهذا غير صحيح فالحساسية للبحريات سببها بروتين معين موجود في هذه الأسماك والمحار.

  

يعاني معظم الناس من حساسية من الألبان ومنتجاتها

يصاب بعض الناس عند تناولهم للبن بتقلصات، غازات وإسهال فيعتقدون أن هذه الأعراض نتيجة الحساسية للبن، والحقيقة ان الحساسية للألبان لا تصيب الكبار وانما تصيب الأطفال فقط وتختفي بعد انتهاء مرحلة الطفولة. اما هذه الأعراض فلها علاقة بنقص الانزيم الذي يقوم بهضم اللاكتوز الموجود باللبن ولا تتضمن ردة فعل للجهاز المناعي مثل الحساسية.

 

الأغذية العضوية أو الطبيعية لا تسبب الحساسية

عادة ما تكون الحساسية بسبب بروتين موجود في بعض الأغذية الطبيعية مثل  حليب البقر، البيض، الفول السوداني، القمح، فول الصويا والأسماك، المحار والمكسرات.

 

الانسان الطبيعي يتعامل مع كل المكوّنات الموجودة بالبيئة على أنها أشياء طبيعية لا يتفاعل معها أو يتأثر بها، لكن الجهاز المناعي لدى مريض الحساسية يتعامل معها على أنها أجسام غريبة وضارة، لذلك يفرز أجساما مناعية ضدها وهذه الأجسام تتفاعل مع بعض الخلايا في الجسم وينتج عن ذلك ظهور أعراض الحساسية المزعجة، لذلك حاولي الابتعاد عن مسببات الحساسية قدر المستطاع مع استشارة طبيبك حول المداومة على تناول أحد مضادات الهيستامين بصفة يومية.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع