علاج جديد لكسل العين بالمكوث فى الظلام الدامس

Maha Elenany

أوضحت دراسة كندية حديثة أن المكوث في الظلام ربما يكون له تأثير جيد في علاج مرض كسل العين، وهي الحالة التي تحدث نتيجة ضعف كبير في أحد العينين مقارنة بالأخرى.

حيث قام الباحثون بقياس تأثير الظلام على عيون القطط الصغيرة، وتشير الدراسة إلى أنه عند ثبوت تلك النظرية على البشر فسوف يعني ذلك حياة أفضل لملايين من الأشخاص في العالم يعانون من مرض كسل العين والذي يعرف بمرض amblyopia.


وأشار كاتب الدراسة "كيفن ديفي" من جامعة تورنتو إلى أسباب الإصابة بمرض كسل العين والتى تتلخص فى إصابة العين بالمياه الزرقاء أو العدسة المكدرة التي تحجب الضوء من الوصول للعين، عندئذ يتوقف المخ عن تطوير المعلومات من تلك العين، مما يؤدي في النهاية لإصابة العين بالكسل.

يُذكر أن أهم طرق علاج الأطفال الذين يعانون من مشكلة كسل العين هى ارتدائهم عصابة تغطي العين القوية لإجبار العين الضعيفة على بذل مزيد من الجهد والعمل. إلا أنه من الصعب إجبار الأطفال في سن أربعة أو خمسة أعوام على الاستمرار في وضع تلك العصابة على العين. في حين قد يعاني الأشخاص البالغون الذين لا يعالجون المشكلة من صعوبات خطيرة في الرؤية طوال حياتهم.

وقد لاحظ الباحثون لعدة سنوات مضت أن القطط الصغيرة التي تعاني عطبا في عين واحدة لديها خلايا أصغر تربط تلك العين بالمخ. إلا أن وضع الحيوانات في الظلام قد غير من الحالة، حيث ساعد الظلام هذه القطط الصغيرة في علاج المشكلة.

ولإثبات ذلك قام الباحثون بإجراء دراسة على عدة قطط صغيرة، ووضع عصابة على إحدى العينين لكل حيوان لمدة أسبوع، ثم تركوا هذه الحيوانات تتجول بالمكان لعدة أسابيع، مع ترك العينين مفتوحتين، الأمر الذي نتج عنه حدوث ما يعرف بكسل العين.

بعدها قام الباحثون بوضع القطط الصغيرة مع أقرانها وأمهاتها في غرفة مظلمة تماماً. تم إخراج القطط من الظلام بعد مرور عشرة أيام. وبعد مرور عدة أسابيع وجد الباحثون أن الحيوانات قد شفيت تماماً من مرض كسل العين.

وفي تجربة أخرى أوضح فريق البحث أن وضع صغار القطط في غرفة مظلمة بعد مرحلة وضع عصابة على إحدى العينين قد ساعد في تجنب حدوث المشكلة في المقام الأول.

إعلانات google

1 تعليق